حملها مسؤولية حريق سوق أم درمان

الاتحادي الأصل: كان على الحكومة الصرف على الإدارات الخدمية كالدفاع المدني بدلاً من أدواتها القمعية

  • 02 ديسمبر 2018
  • لا توجد تعليقات

الخرطوم – التحرير:

حمل الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل الحكومة مسؤولية حريق سوق أم درمان، وما تعرض له التجار من خسائر، وأعلن الحزب تضامنه مع التجار ومواساته لهم في خسائرهم المادية الكبيرة .

وقال الحزب في بيان له اليوم الأحد (2 ديسمبر 2018 ): “إن الحريق كشف الإمكانات المتواضعة لإدارة الدفاع المدني في البلاد، ولا سيما وأن مباني الإدارة تبعد أمتاراً قليلة من السوق .

وأشار الحزب إلى أن الحكومة بدلاً من الصرف البذخي على أدواتها القمعية وشرطة مكافحة الشغب وجهاز الأمن كان من الأفضل أن تعمل على تأهيل الإدارات الخدمية، مثل: شرطة الدفاع المدني.

وطالب الحزب بتكوين لجنة لتقصي الحقائق ومحاسبة المقصرين في التباطؤ الواضح في إطفاء الحريق، كما طالب بحصر الخسائر وتعويض المتضررين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*