الـ “سجائر الخفيفة” لايت.. هل أخف ضرراً؟

  • 24 مايو 2017
  • لا توجد تعليقات

أكد علماء أمريكيين أن تدخين الـ “سجائر الخفيفة” لايت، أو التي تحتوي على كميات أقل من القطران والنيكوتين لا تقل ضررا عن غيرها من أنواع السجائر، عكس ما يتوقع الكثيرون.
وفي مقابلة مع المجلة التابعة للمركز الأمريكي للبحوث السرطانية قال العلماء: “يعتقد الكثير من المدخنين وحتى مصنعي السجائر أن ما يسمى بالسجائر الخفيفة، أقل خطرا من غيرها بسبب الثقوب الموجودة على فلاترها، والتي تساهم بتنقية القطران والنيكوتين، وإدخال الهواء مع الدخان وجعله أقل خطورة، ولكن الحقيقة أن تلك السجائر قد تتسبب بأنواع خطيرة من السرطانات”.
وحول الموضوع قال العالم، بيتر شيلدز، من جامعة أوهايو الأمريكية: “الكثير من الشركات المصنعة للسجائر تحاول إيهام المستهلكين بأن تلك الأنواع من السجائر أقل خطرا من غيرها، لكن الدراسات التي أجريناها على مدى العقدين الأخيرين بينت أن هناك صلة بين تلك السجائر، وبين الإصابة بما يسمى بالـ(أدينوكارسينوما) أو بأوارم النسيج الطلائي”.

وأكد شيلدز أنه توصل هو وفريق من العلماء بالجامعة لتلك النتائج بعد مراجعة البيانات التي حصلوا عليها من سجلات منظمة الصحة الأمريكية، حيث قاموا بمتابعة ألاف حالات الإصابة بالسرطان في الولايات المتحدة، وخصوصا منذ ستينات القرن الماضي أي بعد طرح تلك الأنواع من السجائر في الأسواق.
وأشار العالم إلى أن “جميع الدراسات الطبية تؤكد على أنه كلما قلت كميات النيكوتين في السجائر التي يدخنها المدخن، كلما نقص احتمال إصابته بالأورام السرطانية، ولكن الحالة كانت مختلفة بالنسبة للإصابة بالأدينوكارسينوما، فالإصابة بهذا المرض كانت مرتبطة بالسجائر الخفيفة بشكل ملحوظ”.
وأوضح – بحسب نوفوستي – أن فلاتر السجائر قد تقلل من كميات القطران والنيكوتين الموجودة في دخانها، لكنها لا تمنع مؤثراتها الخطيرة التي قد تتسبب بالكثير من أنواع السرطان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*