(ظن) *

أسامة سليمان
  • 26 فبراير 2019
  • لا توجد تعليقات

أتأبّط أغنية زرقاء 
هناك إلى أطراف نعاسي …. ثم أنامْ 
وأرى في أقصى حلمي :
أنا نجلس هذي الجلسةً 
حولي أنتم تستمعون لهذا الحلمِ 
وبعضُ رفاق ِ
الحبِّ، الحربِ، الحبرِ،الساسةِ 
والشعراءْ 
ونساء يهمسن العطر كما الأزهارْ
يقرعن دفوف الضوء كما الأقمار ْ
أقول 
_ هنالك في ثرثرة الحلم وليس الآن_
: اني كنتُ أطلّ إلى صحوي من بين الأحلام
فأرى سبع سنابل لا يأكلهنّ سوى السلطان 
وبلادي تجهد كي تلج الدنيا من سمّ الأحلام 
فسرت الصحو بـ ( لا تؤذوا ثوب الضوء بحبر الظن)
……………….. * * *القصيدة. قديمة ذكرنيها الفيس فوجدتها ملائمة لما نحياه هذه الأيام …….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*