الوجع والوجيع في رحيل أخي عبدالرحمن العالم

  • 05 أبريل 2019
  • لا توجد تعليقات

العالم أحمد دقاش

جاءنا الخبر الأليم الحزين بصعود روح ابن عمي الودود الأستاذ عبدالرحمن العالم مربي الأجيال ملبية نداء خالقها الأحد الصمد، وذلك يوم الاثنين الاول من ابريل ٢٠١٩م ويا ليتها كانت كذبة ابريل.

رحلت اخي عبدالرحمن فتركت لنا الوجع والوجيع.. . الوجع في اننا كنا بعيداً في الاغتراب ولسنين لم نره إلا سماع صوته البشوش عبر الهاتف.

والوجيع في اننا فقدنا ذلك الرجل الهادئ الرزين الطيب الكريم السهل .. عبدالرحمن كان دائماً يكسو وجهه الوقار والاحترام، ويفرض عليك ذلك إلا تتأدب وانت في حضرته وتحترمه.

كيف لا وهو الحريص على صلة الرحم بر الوالدين يكلمك بصوت هادئ. فهو عندما يكون في موقف المسؤولية يتحملها بجلد وصبر وشهامة واقدام دون تردد.

عمل المرحوم كل سنين عطائه معلماً في منطقة المناقل وما حولها، فأحبوه اهلها وكانوا يقدمونه لقيادة اي نشاط أو خدمة تخص المنطقة.

تزوج عبدالرحمن من أهل المناقل الكرام فاتسعت رقعة اهلنا الحوازمة وكردفان الى اعماق الجزيرة فبنى جسراً اجتماعياً متيناً.. كان يحرص على زيارة أهله في كردفان الكبرى، وكنا نفتخر به عندما نقابل معارفه من أهل الجزيرة فيحدثوننا عن طيب معشره ودماثة خلقة، وينعتوه دوما بالكرم والشهامة والإخلاص في عمله فتطول رقابنا..

رحم الله اخي عبدالرحمن رحمة واسعة وتغمده بواسع مغفرته..اللهم اكرم نزله وبدله دارا خير من دارنا ونرجوك يا الله ان تطرح البركة في ذريته محمد وخالد، وبناته دكتوره هيام وناهد، وتصبرهم وامهم الاخت زينب بخيت.

لا نقول إلا ما يرضي الله “انا لله وانا اليه راجعون” ارقد بسلام و إلى جنات الخالد في عليبن ..
العالم أحمد دقاش
السعودية/الرياض

التعليقات مغلقة.