هذا هو العيد فلتصفُ النفوس به

  • 10 أغسطس 2019
  • لا توجد تعليقات

آسيا المدني

أجمل التهاني وأحلى الأماني.. عيد سعيد وعمر مديد.
أحبتي قراء التحرير الأعزاء؛
أنتهز هذه السانحة الجميله لأهنئكم بعيد الأضحى المبارك أعاده الله علينا وعليكم بالخير واليمن والبركات، وكل عام وأنتم بخير وعافية، ووطننا الحبيب معافى من كل شر وطن مملوء بالخير والجمال.
أحبتي
عيد الأضحى شكر لله وحمد له على أن مكّن الله عدداً من عباده على أداء فريضة الحج. وتلك هي نعمة من الله ونسأله القبول، وأن يسهل لكل الأرواح الملبية الوصول إلى مبتغاها.
احبابي؛ لا يخلو العيد في كثير من الأحيان من منغصات وخاصة في الظروف التي مرت علي السودان في عيد الفطر المبارك كان أحلك عيد بل سمي عيد الشهيد. لقد استشهد الثوار واستشهد معهم العيد. ولكن أحبتي
رغم الألم..رغم الأسى وشظف العيش.. و المعاناة في مرفق من مرافق الحياة ..رغم المرارة. و كل الجراحات إلا أننا بوصفنا مسلمين يجب علينا ان نستشعر شعيرة العيد وفرحته، ونستقي الدروس منها، ونستعرض ما تعلمناه منها، كما يجب ألا يمر علينا حدث إلا و نخرج منه بتجربة ثره أو درس مستفاد .

لاتكدر صفو عيدك بالذكريات الحزينه. الأيام لا تبقى على حال… لدينا فرح وترح… مريض اليوم صحيح الغد… سجين اليوم طليق الغد.. ميتك الذي فقدته احسن الظن بربك فهو في روضة وجنان.. الأمنيات التي طال انتظارها ستتحقق بإذن الله لعل بتاخيرها خير لا ندرك حقيقته.
فافرح اليوم عيد.. يوم شكر ونعمة.
الحزن لن يشفي مريض فعلينا بالدعاء.. ولن يرد مفقوداً غير التضرع إلى الله.. العيد قادر أن يقرب كل بعيد، وقادر على صياغة من مشاعر الفرح أجمل نشيد ونشيد يلتقي فيه الأحبه، والحبيب للحبيب بالدعاء يرفع أكفه.. وحتى إذا كانت هنالك قلوب لازال بها شوائب زعل، فالعيد أكبر حافز أن يجعل صفاءها يكتمل! لأنه العيد.

هذا هو العيد فلتصفُ النفوس به *** وبذلك الخير فيه خير ما صنعا 
أيامه موسم للبر تزرعه *** وعند ربي يخبي المرء ما زرعا 
فتعهدوا الناس فيه:من أضر به *** ريب الزمان ومن كانوا لكم تبعا 
وبددوا عن ذوي القربى شجونهم *** دعــا الإله لهذا والرسول معا 
واسوا البرايا وكونوا في دياجرهم *** بــدراً رآه ظلام الليل فانقشعا 

وعيدكم مبارك. وكل عام وانتم بخير وعافيه.

آسيا المدني
مسقط
سلطنة عمان
العاشر من أغسطس 2019

الوسوم آسيا-المدني-

التعليقات مغلقة.