بدء “تبادل المواطنين” بين طرفي الاقتتال وتكوين لجنة عسكرية وسياسية ” للتهدئة”

اشتباكات بين قوات “الحركة الشعبية” في النيل الأزرق وجقود  يأمر بوقف”الاعتداءات”

  • 13 يونيو 2017
  • لا توجد تعليقات

عواصم- التحرير:

أكد” قيادة الجيش الشعبي لتحرير السودان – شمال – “(الجبهة الأولى مشاة) وقوع ” أحداث مؤسفة  بالنيل الأزرق” بين “أطراف” تنتمي لـ” الحركة الشعبية”، وفيما دانت قيادة جيش الحركة ” الأحداث التي دارت بالنيل الأزرق” دعت “الأطراف كافة إلى التماسك وضبط النفس”.

وقال بيان أصدرته “رئاسة  أر كان الجيش الشعبي – شمال” اليوم ( 13 يونيو 2017م) ، و تلقت التحرير نسخة منه: “إن رئيس أركان الجيش الشعبي  جقود مكوار  أصدر توجيهاته  للقيادة العسكرية بالجبهة  الثانية  لوقف الاعتداءات بين القوات (قوات الحركة الشعبية)”، وأوضح البيان أن جقود أجرى اتصالات مع أطراف النزاع لاحتواء الموقف ، وأنه بدأ فعلياً تبادل المواطنين بين الطرفين”.

وأضاف البيان أنه تم تكوين لجنة عسكرية وسياسية محايدة من الجبهة الأولى (مشاة”)وحكومة إقليم جبال النوبة لتهدئة الأوضاع”.

وجاء في  البيان العسكري رقم ( 1) أن “الجيش الشعبي يؤكد أن اللواء جقود مكوار  ما زال رئيساً  لهيئة الأركان العامة للجيش الشعبي – شمال- ويمارس صلاحياته كافة”.

و تضمن بيان العسكري حمل الرقم ( 1)  تأكيد  مواصلة جقود لمسؤولياته رئيساً للأركان ” رغم  نفي ( خبر)  إقالته من مجلس تحرير إقليم جبال النوبة ، ومخاطبة القيادة بذلك من قبل رئيس مجلس تحرير إقليم جبال النوبة  بالإنابة  بأن  البيان ( حول الاقالة) تم تزويره”.

وشدد البيان على أن “أي مساس برئاسة هيئة الأركان العامة للجيش الشعبي  يعتبر خطاً أحمر  ولا يمكن تجاوزه”، كما قال البيان إن ” مجلس التحرير الإقليمي ليس له حق التدخل في الشؤون العسكرية”.

 

التعليقات مغلقة.