أزمة تعيين محمد ضياء الدين مديرا للمواصلات

  • 20 ديسمبر 2019
  • لا توجد تعليقات

يوسف السندي

اعلان الحرية و التغيير نص على تكوين حكومة انتقالية قومية من كفاءات وطنية ، و سكت عن توصيف هذه الكفاءات هل هي مستقلة ام حزبية . بعض قيادات قوى الحرية و التغيير عبرت بأن الحكومة الانتقالية سوف تتألف من كفاءات سودانية مستقلة غير حزبية ، و هذا ما وافق المزاج العام لجماهير الثورة و أصبح كانه المعيار الرسمي للاختيار .

مبكرا أعلن تجمع المهنيين في بيان رسمي بأن قيادات التجمع لن تشارك في المناصب التنفيذية للحكومة الانتقالية ، و هذا ما دفع المحامي طه عثمان للانسحاب من ترشيحات المجلس السيادي . حزب الأمة القومي و حزب المؤتمر السوداني و حزب بناء السودان أعلنوا كذلك في بيانات رسمية نفس الموقف .

ظهور بيانات منفردة للتجمع و هذه الأحزاب أظهر ان قوى الحرية و التغيير ليست متفقة على الحكومة المستقلة و ان هناك احزاب ترى ضرورة وجود السياسيين بجانب المستقلين ، صرح بهذا الأستاذ محمد ضياء الدين القيادي في حزب البعث ، كما تبناه التجمع الاتحادي المعارض بتقديمه للأستاذ محمد الفكي عضوا بالمجلس السيادي و هو سياسي اتحادي صارخ .

مؤخرا صرح الاستاذ اسماعيل التاج بأنهم نادميين في تجمع المهنيين على عدم المشاركة في السلطة التنفيذية و هو ما يعتبر تراجعا من التجمع عن موقفه الأول .

بقاء الحكومة الانتقالية لفترة ثلاث سنوات و نصف هو وقت طويل جدا ، و بالنظر إلى برنامجها و التحديات التي تواجهها فهي في معظمها تحديات سياسية تحتاج لكوادر جربت السياسة و خبرت دروبها و معاركها ، فقضايا مثل تفكيك نظام الانقاذ و محاصرة الثورة المضادة و تحقيق العدالة و السلام هي قضايا سياسية معقدة تحتاج إلى سياسيين لا مستقلين ، نعم هناك قطاعات مهنية تحتاج للكفاءات المستقلة مثل وزارات الصحة و التربية و التعليم و غيرها و لكن ايضا هناك وزارات و مؤسسات طابعها سياسي و تدور فيها معارك حامية الوطيس مع الدولة العميقة مثل وزارات العدل و الخارجية و المالية و غيرها ، بجانب المفوضيات و اللجان ذات الطابع السياسي مثل مفوضية السلام و لجنة تفكيك نظام الانقاذ .

لو كان عمر الحكومة الانتقالية سنة او ستة أشهر و كان دورها هو تصريف شئون البلاد و الاستعداد للانتخابات و اجراءها ، لما كانت هناك مشكلة في ان تشكل جميعها و في كل مستوياتها من كفاءات مستقلة ، و لكن حكومة انتقالية عمرها يقارب عمر دورة رئاسية لرئيس أمريكي منتخب فهي بكل المقاييس لا يمكن المغامرة بتركها بالكامل في أيدي الاكاديميين ذوو الخبرات المهنية فقط ، بل يجب تدعيمها بالكفاءات السياسية المجربة و المدربة لتكون الحكومة الانتقالية خليطا من الكفاءات المستقلة و الحزبية ، تقوم فيه الكفاءات المستقلة بالعمل التنفيذي المهني و تضرب الكفاءات السياسية على الدولة العميقة بيد من حديد .

و بذلك فإن تعيين الأستاذ محمد ضياء الدين مديرا لشركة مواصلات الخرطوم هو تعيينا صحيحا ، لأن قطاع المواصلات ظل و منذ انتصار الثورة يعاني من مشاكل متكررة ارهقت الشعب و الجماهير ، و وضحت فيها بصمات أيادي النظام البائد ، و بالتالي تكليف سياسي في هذا الموقع سوف يبتر هذه الأيدي العابثة الخائنة .

مهم ان نعلم أن المعركة مع الدولة العميقة فعلا معركة عميقة نحتاج فيها لكل القدرات الثورية المستقلة و الحزبية ، و بالتالي يجب أن نتسامح مع تعيين السياسيين هنا و هناك من أجل ضرب أوكار الكيزان و اخراس ألسنتهم و استهدافهم بالكوادر التى تعرف كيف توجعهم و تنتصر للشهداء و الثورة ، فالسياسي يعرف كيف يفكر عدوه السياسي و المثل يقول ( ابوالقدح بعرف محل يعض أخوه ) .


sondy25@gmail.com

التعليقات مغلقة.