23 ألف مقاتل لمشار في النيل الأزرق والنظام يُعتًم على جرائمهم 

“الأمة القومي”يدين ذبح خمسة رعاة وينتقد النظام ويدعو لإجلاء قوات مشار

  • 22 يونيو 2017
  • لا توجد تعليقات

أمدرمان- التحرير

دان ” حزب الأمة القومي” جريمة قتل رعاة في النيل الأزرق نفذتها مجموعة تابعة لقوات رياك مشار( معارض لحكومة دولة جنوب السودان)  موجودة  في معسكرات بالمناطق الغربية “بوط” من محلية التضامن بولاية النيل الأزرق يوم الجمعة 16 يونيو الحالي، وحمًلت الأمانة للحزب ” النظام” مسؤولية ذلك، كما أعلن الحزب ترحيبه بـ” الأشقاء الجنوبيين الفارين من الحرب” في جنوب السودان .

وأوضح بيان  أصدرته الأمانة العامة  للحزب، و تلقت ” التحرير” نسخة منه، أن المجموعة التابعة لرياك مشار قامت  بمهاجمة خمسة رعاة عزل وقتلهم جميعا ذبحاً وهم (احمد حمد النيل، الصادق حمد النيل، دفع الله ود الدبة، إدريس البشير، محمد جبارة) ونهب مواشيهم بمنطقة الادهم التي تبعد 23 كم غرب منطقة بوط.

وقال ” الأمة القومي” إن هذه الجريمة تأتي في ظل الانفلات الأمني الكبير الذي تشهده الولاية، وعمليات استهداف المدنيين، والغياب التام للأجهزة الرسمية، وتقاعسها عن حماية المواطنين وممتلكاتهم، وليس ذلك فحسب بل إصرار النظام علي ترك قوات مشار – التي يتراوح تعدادها الي 23 الف مقاتل  في تلك المناطق منذ اندلاع الحرب الاهلية في دولة جنوب السودان ومغادرة د.رياك مشار لجوبا وحتى الآن.

وأكد أن ” نظام الخرطوم يقدم لقوات مشار كل اشكال الدعم، من تهيئة معسكرات الإيواء وحرية الحركة والتنقل والتعتيم على جرائم النهب والسرقة المتكررة التي يرتكبونها، ما يؤكد عدم اكتراث النظام لسلامة المواطنين، ويجعل مصير سكان هذه المناطق مجهولًا ومفتوحا لكل الاحتمالات نتيجة للاعتداءات النكراء.
وشدد على أن  ما جري في هذه المناطق جريمة ارتكبت بحق مدنيين عزل، تستدعي من كل وطني غيور العمل على فضح تواطؤ النظام وأجهزته، وخطل سياساته المستهدفة للشعب السوداني.
وأضاف البيان أن حزب الأمة القومي إذ يدين هذه الجريمة فإنه يحمل المسؤولية الكاملة لنظام “الإنقاذ” بتفريطه في سيادة الوطن وأمن وسلامة المواطنين، ويدعو الحزب إلى تحقيق عاجل حول الجريمة وإنصاف وجبر ضرر الضحايا، وفي ذات الوقت فإن الحزب يجدد ترحيبه بالاشقاء الجنوبيين المدنيين الفارين من جحيم الحرب ويدعو إلى حسن معاملتهم. كما اكد الحزب علي أن الدماء التي سالت كافية لأن نعمل جميعا في حملة قومية لوقف كل اشكال العبث بحياة الناس، والعمل على إنهاء وجود هذه القوات في الولاية، حتى لا تجر مزيد من الويلات على المواطنين وتحويل حياتهم إلى آلام وجحيم،  وهذا لا يتأتى إلا بتعاون الجميع (أحزاب سياسية ومجتمع مدني وإدارة أهلية) من أجل حماية المواطن والحفاظ على الوطن.

كما ناشد المجتمع الدولي بتحمل مسئوليته في إدانة الوجود العسكري لهذه القوات في الأراضي السودانية والضغط لإجلائها فورا حفظا للأمن والاستقرار وفقا للقانون الدولي والإنساني.
واختتم الحزب بيان “سائلا الله تعالى أن يتقبل القتلى وأن يجعل مثواهم الجنة وإن يلهم ألهم وذويهم حسن العزاء، وأن يجنّب بلادنا الفتن والمحن، وأن يمنّ علينا بالأمن والأمان، إنه سميع مجيب الدعاء”.

وكانت صحيفة” التحرير  الإلكترونية انفردت بنشر  خبر وتفاعلات الإعتداء  الغاشم على الرعاة في  17 يونيو تحت عنوان ” مليشيات النوير تعتدي على عرب رفاعة واستشهاد خمسة رعاة”.

التعليقات مغلقة.