نعم للمؤسسية يا حمدوك

  • 23 يناير 2020
  • لا توجد تعليقات

يوسف السندي

في حواره مع الصحفي عثمان ميرغني ذكر رئيس الوزراء عبدالله حمدوك بانه و ان كان معه الحق الا انه لن يقيل وزيرا الا بالتشاور مع قوى الحرية و التغيير ، و ذلك باعتبار أن هذا هو ما تقتضيه المؤسسية ، كثيرون من الذين تعودوا على الرؤساء الذين ينفردون بالقرارات لم يستطيعوا هضم ما قاله حمدوك ، حتى عثمان ميرغني نفسه صعب عليه الأمر، و ذلك لأن بلادنا تعودت على المسؤل الأول الذي بيده كل شيء ، يحل و يربط كما يشاء ، صاح ام غلط، ما دام هو المسؤل الأول فهو المسؤل الخارق الذي يستطيع إصدار اي قرار و في أي وقت و أي مكان ، و بالطبع هذا أسوأ ما خلفته الدكتاتورية في ثقافة الشعب السوداني ، مما جعله شعب تسوده الثقافة الدكتاتورية ، ثقافة الأب الذي يهيمن على بيته بلا نقاش مع الزوجة و الأبناء، ثقافة المدير المتحكم في كل شيء بلا أي تحاور او نقاش مع الموظفين ، و هي للاسف ثقافة سلبية و متفشية حتى في الأحزاب السياسية و منظمات المجتمع المدني ، و تحيل حياة الدولة و الاسرة و الشركة إلى حياة جامدة تفتقر للابداع و الرضا و المشاركة .

ثورة ديسمبر و حكومتها الانتقالية يقع على عاتقها حمل كبير جدا و هو تغيير العقلية و الثقافة التي خلفتها الأنظمة الدكتاتورية ، عقلية المسؤل الخارق و ثقافة الانفراد باتخاذ القرارات ، و تحويل إدارة البلاد من إدارة يتحكم فيها بعض المواطنين إلى إدارة يتشارك فيها جميع المواطنين .

من أهم مطلوبات تطوير أي عمل هو رضا الموظفين و المستفيدين، الوصول إلى رضا المواطنين هو المطلوب من الدولة ، و اول وسائل هذا الإرضاء هو إشراكهم في اتخاذ القرارات ، اسوا شعور يمر به المواطن في بلاده ان يشعر بأنه فاقد للسلطة و القوة على اتخاذ القرار ، لذلك جاءت الديمقراطية بطريقة الانتخابات و التي تجعل بيد كل مواطن صوتا انتخابيا يجعله قادرا على اتخاذ قرار التصويت للذي يرضيه و يمكنه من المشاركة في إدارة البلاد .

في عام ١٧٨٩ جورج واشنطن القائد الأمريكي الشهير وحد الولايات المتحدة الأمريكية و اختير رئيسا ، أثناء رئاسته جاءه من الأمريكيين من أراد أن ينصبه ملكا كملك انجلترا و بعضهم أراده رئيسا مدى الحياة ، فقد ظنوه الرجل الخارق و المسؤل العظيم ، و لكنه رفض كل ذلك و قال لهم ( نريد أن نبني دولة قانون لا دولة أشخاص ، الدستور هو المرشد الذي لن أتخلى عنه ابدا ) ، التزم جورج واشنطن بالدستور ، اكمل دورته الرئاسية و ترجل لمن جاء خلفه بالانتخابات و ذهب ليعمل في مزرعته الخاصة حتى توفي.

ترك جورج واشنطن كرسي الرئاسة و السلطة و القوة احتراما للمؤسسية و ذهب لعيش حياة بسيطة حتى توفي ، و لكنه جعل أمريكا قوية لانه صنع الأساس القوي الذي يحترم فيه الرؤساء الدستور و المؤسسية و تحافظ عليه أمريكا حتى يومنا هذا و يجعلها سيدة العالم ، رئيس الوزراء حمدوك و حكومة الفترة الانتقالية لو استطاعوا فقط وضع دستور دائم و احترموه و علموا الشعب قيمة احترام الدستور و المؤسسية يكونون قد وضعونا على الطريق الصحيح ، طريق النهضة و النجاح .


sondy25@gmail.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*