رياض أطفال ومدارس تغلق أبوابها

الأمطار تتسبب في تدهور بيئي ومطالبات بإقالة والي الخرطوم

  • 03 يوليو 2017
  • لا توجد تعليقات

طالب مواطنون غاضبون بالخرطوم الأحد (2 يوليو 2017م) بإقالة والي الولاية عبدالرحيم محمد حسين بعد حدوث كوارث بيئية بالولاية، عقب هطول الأمطار بغزارة أمس في معظم محليات الولاية .

وقال المواطن محمد سليمان حسن بمحلية شرق النيل منطقة ود دفيعة لـ (التحرير): “إن الوالي قرع الجرس في مدرسة على مرمى حجر من المناطق المحاصرة بمياه الأمطار، ولم يكلف نفسه بزيارتها، والوقوف على حجم الكارثة”، وتوقع سليمان حدوث مأساة حقيقية في الحي الموازي لبحيرة الصرف الصحي إذا اختلطت مياه الأمطار الكثيفة بالصرف الصحي؛ داعياً المواطنين وأولياء الأمور لمنع أبنائهم من الذهاب إلى المدارس، والاستجابة لنداءات منظمات المجتمع المدني، حتى لا يحدث ما لا يحمد عقباه.

وحمل عدد من المواطنين بمناطق شمال بحري الحكومة مسؤولية تدهور البيئة، وتفاقم احتمال الإصابة بالإسهالات المائية في وقت أغلقت فيه رياض أطفال ومدارس خاصة أبوابها، وصرف التلاميذ والطلاب إلى بيوتهم .

وكان مدير الإدارة العامة للدفاع المدني اللواء شرطة هاشم عبدالمجيد قد دعا المواطنين إلى توخي الحيطة والحذر؛ خوفاً من سقوط المنازل، منوهاً بأهمية التبليغ الفوري لرئاسة الدفاع المدني عن وقوع أي حوادث.

التعليقات مغلقة.