انخفاض الايرادات الضريبية لـ(60) مليار جنيه بسبب كورونا

  • 28 يوليو 2020
  • لا توجد تعليقات

الخرطوم: التحرير

خاص: هالة حمزة

أكد مصدر ضريبي موثوق فضل عدم ذكر اسمه في حديث لـ(التحرير ) إنخفاض التحصيل الضريبي لـ(60) مليار جنيه بسبب جائحة كورونا ، مشيرا لفرضية أن يصل التحصيل لـ (80) مليار جنيه خلال الأشهر الـ(6) الماضية من الربط الكلي المقدر والمجاز في الميزانية الحالية 2020 للضرائب والجمارك والبالغ (159) مليار جنيه .

وكشف المصدرعن تسبب قرار تجميد تطبيق تعديل الفئات الضريبية التي أجيزت في الموازنة والتي تحفظت عليها قوى الحرية والتغيير بدعوى عدم مشورتهم حولها قبيل إجازة الموازنة ، في إنخفاض الايرادات الضريبية لإضطرار ديوان الضرائب للتحصيل وفقا للفئات القديمة المجازة في موازنة العام المالي 2019 ، مبينا أن الفئات الجديدة كانت ستسهم بشكل كبير في زيادة الايرادات ، وقال ان الفئات الضريبية المطبقة حاليا تحصل نسبة (15)% من الشركات والأفراد (10)% من القطاع الصناعي ، و( صفر) % للقطاع الزراعي (معفى)، بينما أقرت الرسوم الضريبية لهذه الفئات والتي أرجئ تنفيذها في الموازنة الحالية 2020 ، زيادة رسوم الشركات والأفراد من (15 ـ 30)% والقطاع الصناعي من (10 ـ 15)% والقطاع الزراعي من (صفر)% لـ(2)% من اجمالي الدخل .

وتوقع أن يشهد التعديل المرتقب في الموازنة الحالية الذي أعلنته وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي مؤخرا إقرار زيادات جديدة على الفئات الضريبية لتجاوز التراجع في الايرادات العامة لنسبة (40)% بسبب الجائحة وغيرها ، مقترحا رفع الدولار الجمركي من (18 ) الى (55) جنيها ، مؤكدا إسهام زيادته لهذا النحو في تجاوز الربط الضريبي والجمركي المحدد .

وكشف عن تراجع التهرب الضريبي لنسبة (80)% خلال الأشهر المنصرمة.

وأعلنت الحكومة الانتقالية عن تعديلات على الموازنة العامة للعام الحالي نتيجة للعجز الايرادي العام والذي بلغ نسبة (40 )% بسبب تفشي جائحة كورونا.

وبررت وزيرة المالية المكلفة هبة محمد في تصريحات سابقة التعديل في الموازنة للحاجة لتبني سياسات من لتخفيف الآثار السالبة لجائحة كورونا على الوضع الاقتصادي.

وقالت أن العجز صار “كبيرا جداً” مما استدعى مراجعة الميزانية واتخاذ إجراءات طوارئ من بينها التعديل التدريجي لأسعار الصرف والدولار الجمركي على مدى عامين للوصول للسعر الحقيقي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*