بنسودا: لم نتلق أي تأكيد رسمي حول مثول البشير واعوانه وطلبنا تأجيل محاكمة على كوشيب

  • 12 ديسمبر 2020
  • لا توجد تعليقات

رصد-التحرير

11 ديسمبر 2020م

اعربت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، فاتو بنسودا، أمس عن قلقها لتأجيل زيارة بعثة المحققين حول قضية علي كوشيب إلى السودان، التي كانت مقررة في نوفمبر الماضي، بناءً على طلب من الحكومة السودانية.

واوضحت بانسودا ان الحكومة لم تحدد موعداً بديلاً حتى الآن. وأعربت، في احاطة حول التقرير رقم 32 امام مجلس الأمن أمس الخميس، عن مخاوفها من امكانية إجراء التحقيقيات قبل جلسة المحكمة موضحة أن الوقت يضيق والحكومة لم تحدد أي موعد. وقالت إنه إذا لم يتم تحديد موعد لزيارة المحققين، فإن مكتبها سيخسر الفرصة في التعاطي مع الضحايا والشهود في اماكنهم وضمان ايصال الادلة إلى القضاة للجلسة المقرر في 22 فبراير، وقالت إن تسيير الوصول المحققين من شأنه أن تعكس جدية السودان في الالتزام باتفاقية جوبا وقرارات مجلس الامن ومسار العدالة.

وابانت بنسودا إنها شددت خلال زيارتها للخرطوم على الحاجة الماسة لوصول المحققين إلى كافة انحاء السودان، وحتمية الوقت واهميته للوفاء بمواعيد المحكمة. وقالت إن مسئولين سودانيين أكدوا خلال زيارتها للخرطوم التزامهم بتحقيق العدالة، مطالبة بأن يصاحب الالتزام بعمل ملموس بتمكين المحققين بالتعاطي مع الضحايا بشكل فوري دون عوائق وحثت مجلس الامن لتعريف السودان بالحاجة الماسة لوصول المحققين للسودان دون تأخير من أجل إجراء تقييم تشغيلي وتهيئة الارضية للقيام بانشطة التحقيق، مشيرة إلى إن مكتبها تقدم بطلب للدائرة التمهيدية لتأجيل جلسة الاستماع لإقرار التهم في قضية علي كوشيب من فبراير إلى مايو المقبل، بسبب تحديات تواجه المكتب.

وحول قضية بقية المطلوبين للمحكمة ،فاتو بنسودا إن مكتبها لم يتلق اي تأكيد رسمي من السلطات المختصة في السودان ،حول ما يعتزمون اتخاذه من اجراءات بشأن المشتبه بهم في مذكرة التوقيف العالقة ضد البشير واحمد هارون وعبد الرحيم حسين وبنده ،وشددت على جلب المشتبه بهم إلى العدالة عبر اجراءات مستقلة وموضوعية ،سواء أمام المحكمة الجنائية او المحاكم السودانية ،وفق مقتضيات نظام روما .وطالبت المجلس الاضطلاع بدوره للتعجيل بالعملية وضمان تعاون السودان مع المحكمة ، كما طالبت مجلس الأمن والحكومة السودانية بتكثيف الحوار مع المكتب فيما يتعلق بمذكرة التوقيف العالقة. وأشارت إلى تكرار المزاعم بالهجمات على المدنيين في يونيو ويوليو ووقع عدد كبير من الاصابات ،معربة عن قلقها للتقارير التي ترد بشكل مستمر عن العنف الجنسي والجنساني والجرائم ضد الأطفال مطالبة بإنهاء الهجمات.

وحول اتفاق سلام جوبا رحبت بنسودا باتفاق جوبا بين الحكومة والجبهة الثورية ، متمنية ان يكلل بجلب العدالة للضحايا،واشادت بالاتفاق على بانشاء محكمة مختصة لجرائم دارفور ولجنة للعدالة والمصالحة ، كما رحبت باهتمام الاتفاق بالمحكمة الجنائية والتعاون بين السودان فيما يتعلق بالمشتبه بهم الخمسة. وقالت إن الاطراف التزمت بتيسير مثول المشتبه بهم أمام المحكمة وتمكين المدعين والمحققين من الوصول للضحايا والشهود والتنقل بحرية في السودان وعدم تدخل الأطراف في اجراءات المحكمة، إلى جانب كفالة امن الضحايا والشهود ، والغاء احكام منع التعاون مع المحكمة.وقالت إن زيارتها للسودان مثلت فرصة لإجراء مناقشات حول الاليات الممكنة لجلب المشتبه بهم امام المحكمة .

ورحبت بالتطمينات التي تلقتها من المسئولين بتقديم الدعم والتعاون والالتزام بجلب العدالة ، و اعربت عن املها عن في أن يتم الانتهاء في اقرب وقت ممكن من مذكرة التفاهم حول آليات جلب المشتبه بهم المقدمة من مكتب المدعي العام موضحة أن المكتب في انتظار رأي الحكومة.وقالت إن التقرير القادم امام مجلس الأمن سيقدم فى يونيو 2021 باعتباره أخر تقرير لها خلال فترة وجودها في المكتب ،وأعربت عن أملها في التمكن من زيارة دارفور للتحدث إلى الضحايا والاشادة ببسالتهم وشجاعتهم.من جانبه طالب مندوب بلجيكا الحكومة السودانية بتحويل التعهدات إلى تعاون العملي مع المحكمة الجنائية.و ضمان وصول بعثة المحققين لجمع الادولة في اسرع فرصة ، ابرام مذكرة تفاهم مع المكتب في اقرب وقت.

الوسوم رصد-التحرير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*