جمعية الصحفيين السودانيين في السعودية تنعى الروائي إبراهيم إسحق

  • 24 يناير 2021
  • لا توجد تعليقات


تنعى جمعية الصحفيين السودانيين في المملكة العربية السعودية، ببالغ مشاعر الحزن والأسى، لجماهير الشعب السوداني عامة، وللكتاب والأدباء والمثقفين والإعلاميين على وجه الخصوص، الروائي والقاص والكاتب والباحث إبراهيم إسحق إبراهيم، الذي فاضت روحه الطيبة لبارئها يوم أمس بالولايات المتحد الأميركية التي وصلها للاستشفاء.

والجمعية اذا تنعى فقيد البلاد الأستاذ إبراهيم اسحق لتنعى أحد رموز التعليم والثقافة والرواية والقصة القصيرة والبحوث والدراسات الرصينة في مجالات التراث والثقافة والنقد الأدبي، فقد كرس الراحل جل سنين حياته الحافلة بالإنتاج الادبي والفكري، معلما للغة الإنجليزية بمدارس السودان والمملكة العربية السعودية، وقد خلف للمكتبة السودانية العديد من الروايات والقصص القصيرة والبحوث والدراسات العميقة التي توالى نشرها منذ العام 1961م وحتى رحيله المر.

وقال رئيس جمعية الصحفيين السودانيين الدكتور حسين حسن حسين: “يمثل رحيل الكاتب الأستاذ إبراهيم اسحق إبراهيم، فاجعة كبيرة للوسط الثقافي بالسودان، وذلك لجهود الراحل الكبيرة في شتى المنابر الثقافية والأدبية والفكرية والإبداعية، والتي امتدت لعدة عقود، فقد كان عضواً في عدد من لجان تحكيم الجوائز الأدبية في السودان منها جائزة الطيب صالح للإبداع الروائي، وجائزة الطيب صالح العالمية للإبداع الكتابي، إضافة إلى إنه كان عضواً اصيلاً في مجلس تطوير وترقية اللغات القومية في السودان، كما تقلد في العام

2009 منصب رئيس اتحاد الكتاب السودانيين”.
وأضاف الدكتور حسين:” الراحل إبراهيم اسحق كان واسع الاطلاع متفرداً في قدراته الإبداعية، وقد تميز بالتعمق في دارسة الثقافة السودانية عامة والتراث الدارفوري بصفة خاصة، لذا اختار أن يكتب معظم رواياته باللهجة الدار فورية، والتي قدم من خلالها ملمحا ادبياً مختلفا للمكتبة السودانية، الا رحم الله فقيدنا الراحل الأستاذ إبراهيم اسحق وأسكنه الفردوس الأعلى، وعزاؤنا لأسرته الكريمة، وللمجتمع الثقافي في السودان ولقرائه ومحبيه، (إنا لله وإنا اليه راجعون)”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*