تشاد …. السير في دروب مظلمة

  • 27 أبريل 2021
  • لا توجد تعليقات

الخرطوم : التحرير



في ذات الوقت الذي يتجه فيه الداخل الليبي والجوار الإقليمي والمجتمع الدولي لإعادة التوازن والاستقرار بليبيا، يتفاجأ الجميع باندفاع وانفجار الأوضاع في تشاد على نحو متسارع وغير مسبوق،  بدأ بطي صفحة إدريس دبي وإنهاء حقبة حكمه التي امتدت لفترة زمنية زادت عن الثلاثين عاماً – إثر حادثة مقتله المفاجئة – لتنفتح البلاد على مرحلة جديدة لكنها مجهولة المعالم والملامح والمؤشرات.. فهل تتجه تشاد نحو المجهول والمستقبل الغامض الذي يقودها ويسوقها للسيناريوهات السوداء، وتنتقل إليها العدوي من جارتها ليبيا فتصاب بفيروس الفوضى والاضطرابات وتتحول إلى نقطة ساخنة وبؤرة توتر مشتعلة وملتهبة،  فتظهر ليبيا أخرى ويتكرر ذات السيناريو،  أم ينجح المجلس العسكري الانتقالي الذي يقف عليه محمد إدريس دبي بمعاونة دول الإقليم والجوار والمجتمع الدولي في إخراج تشاد من مستنقع الفوضى والانفلات وإنقاذ بلاده من الاضطرابات وقطع الطريق أمام شبح الحروب الأهلية والصراعات القبلية؟.
(1)

  • جغرافياً تشاد تعتبر من دول وسط القارة الإفريقية وتربطها امتدادات حدودية مع العديد من الدول سواء مع غرب إفريقيا كما تصنف من دول (الأراضي المنخفضة) وهي البلدان التي تشكل مركز جذب واستقطاب إثني وقبلي نظراً لأنها بلدة عبور أو منطقة تلاقي طرق ودار هجرات وحراك سكاني تتلاقى وتتلاقح فيها العناصر السكانية والأعراق والقوميات المختلفة، ومع الحراك السكاني يوجد حراك الثروة الحيوانية والمعادن النفيسة وهذا الوضع جعلها مرتبطة مع العديد من الدول في مقدمتها النيجر / نيجيريا / إفريقيا الوسطى / الكونغو الديمقراطية / ليبيا / بوركينافاسو / مالي والسودان والكاميرون وهي جزء من تجمع بلدان أو منظومة دول الساحل والصحراء الإفريقية وهي المنطقة المرشحة لأن تكون مسرحاً أو ميداناً للظاهرة الجهادية العالمية في نسختها الثالثة بعد القاعدة وداعش لتصبح وجهة جديدة للمقاتلين المتطرفين.
  • تبعاً لجغرافية تشاد وموقعها كدولة وسطى في إفريقيا لها امتدادات مع قبائل حدودية مع السودان جهة غرب البلاد وشرق تشاد خاصة ولايتي غرب دارفور وشمال دارفور وتداخل القبائل المشتركة خاصة الزغاوة والرزيقات مع وجود لا تخطئه العين لقبائل القرعان والتاما، وكذلك وجود القبائل العربية في شمال تشاد وجنوب ليبيا التي تقع ضمن خارطتها منطقة كانم ذات الموقع الذي تمركزت فيه قوات المعارضة التشادية وشهدت المواجهات المسلحة مع الجيش التشادي وإصابة إدريس دبي في القتال الذي كان يدور في تلك المنطقة التي تقع تحت سيطرة قبيلة أو إثنية “التُبو” المرتبطون بالمحاميد ويتحركون في فضاءات واسعة في أواسط الصحراء الكبرى وشمال تشاد وجنوب ليبيا وشمال شرق النيجر وولاية شمال دارفور ولهم ارتباطات بشمال مالي في منطقة الإزواد وهي قوميات عربية مستوطنة في الشمال المالي.
  • فالمناطق الحدودية بين السودان وتشاد ظلت على الدوام مواقع ملتهبة وبؤر صراع وتوتر سواء في المناطق المتاخمة لولاية غرب دارفور أو شمال دارفور نظراً للتداخل بين البلدين بذات الوضع الذي يتشابه مع قبائل شرق السودان مع ارتريا فالحدود تظل مفتوحة ومتمددة كشريط طولي مع وجود قوات مشتركة بين الجانبين لكنها حدود مفتوحة يصعب مراقبة حركة الدخول والخروج ولهذا يكثر فيها التسلل،  وفي التاريخ القريب هي ذات الطرق التي سلكتها قوات الجبهة الوطنية المقاتلة “المرتزقة” التي دخلت للخرطوم من ليبيا عبر تشاد في عهد حكم النميري في العام 1976، ثم ذات خطوط السير التي سلكتها قوات حركة العدل والمساواة السودانية في عملية “الذراع الطويل” التي انطلقت من ليبيا مروراً بتشاد في عهد عمر البشير – حكم الإنقاذ – في العام 2008، وهي ذات الطرق التي تسلل عبرها المتطرفون السودانيون الذين التحقوا بقوات فجر ليبيا وأنصار الشريعة وداعش فرع ليبيا في سرت الساحلية عن طريق دارفور مروراً بالأراضي التشادية ووصولاً إلى سبها الليبية ومنها إلى بنغازي أو سرت أو طبرق،  وكذلك بقوات المرتزقة التي تقاتل جنباً إلى جنب مع قوات الجنرال خليفة حفتر،  وهي خطوط سير قديمة ارتبطت بما كان يسمى وقتها بتشكيل (الفيلق الإسلامي) كفصيل عسكري أسسه الإخوان المسلمون بالسودان وله جذور بتشاد وجنوب ليبيا وتمت تغذيته بعناصر وكوادر راديكالية تلقت تدريبها بالسودان والتحقت بالمركز الإسلامي الإفريقي، هذا فضلاً عن وجود قوات سبق وأن هددت بغزو السودان من جنوب ليبيا وشمال تشاد – في حال لم يطلق سراح زعيم قبيلة المحاميد / مجلس الصحوة الثوري موسى هلال الذي كان موقوفاً بالسجون السودانية، وكذلك وجود قوات حركات دارفور المسلحة بالأراضي الليبية والتشادية، ومن أبرز التأثيرات الراهنة أحداث الجنينة بغرب دارفور التي تكررت أكثر من مرة.
    (2)
  • وعلى صعيد القوى المناهضة التي تمردت على إدريس دبي،  فالملاحظ أن المجموعات المناوئة يمكن تقسيمها إلى مجموعتين:
    – الأولى المعارضة المسلحة المتمركزة في الجنوب الليبي والشمال التشادي،  وهذه معارضة ذات طابع عسكري سياسي وهي خليط من المجموعات السكانية والإثنيات والقوميات المتمردة خارج سيطرة السلطة المركزية في إنجمينا، وهي تتغذى على دعم مباشر من الجنرال خليفة حفتر.
    – الثانية، المجموعات المسلحة في شرق تشاد وحول بحيرة تشاد ومنطقة بوما وهي مجموعات راديكالية مرتبطة بحركة بوكو حرام بنيجيريا وبالقاعدة بلاد المغرب الإسلامي وبالمتطرفين بالشريط الحدودي بين تشاد والنيجر وموصولة بجماعات إرهابية في شمال مالي وبوركينافاسو هذا عطفاً على المعارضة السياسية ذات المسار المدني السلمي التي يقودها سكسي مسرة وتجمع المهنيين التشاديين وجماعة المعارض يحيى ديلو.
  • فمن الواضح أن غياب إدريس ديبي وتحول السلطة إلى نجله محمد الذي يرأس المجلس العسكري الانتقالي يرجح كفة القوى المعارضة بشقيها المدني والعسكري، هذا فضلاً عن أن الأوضاع ستفتح شهية الجماعات المتطرفة لفرض وجودها في المشهد التشادي بقوة السلاح مستفيدة من غياب ديبي الذي كان يشكل حائط صد وترس يقف في مواجهة الجماعات الإرهابية في الساحل والصحراء وجماعة بوكو حرام وتمددها حتى العمق التشادي، فمقتل ديبي يعد واحداً من العوامل المحفزة لنمو وتصاعد واتساع رقعة انتشار الجماعات المتطرفة واتصالها وتنسيقها مع الفصائل المسلحة الناشطة في النيجر وكذلك في مالي ولايات ازواد في الشمال حيث تنشط إمارة الصحراء والقاعدة بلاد المغرب الإسلامي، هذا علاوة على أنصار الدين / التوحيد والجهاد وداعش غرب إفريقيا إلخ وسيشكل ذلك اصطفافاً أيديولوجياً جديداً يعبر عن الوجه أو النسخة الثالثة لجبهة عالمية جهادية جديدة تنشط في الصحاري الإفريقية في ظل ما يطلق عليه بـ: “البيئات المتأزمة” التي تخلفها الاضطرابات الأمنية وانهيار الأنظمة الحاكمة، هذا فضلاً عن نشاط مافيا السلاح / عصابات المخدرات / تجارة وتهريب البشر – الجريمة المنظمة عابرة الحدود – بالإضافة إلى الإرهاب كتحديات ومهددات تواجه بلدان القارة السمراء مشكلة شريطاً ممتداً من جنوب الجزائر مروراً بشمال مالي ثم النيجير فنيجيريا، بوركينافاسو فالكنغو الديمقراطية، مرتبطاً بشرق إفريقيا حيث وجود حركة شباب المجاهدين في كل من الصومال وكينيا، ثم حركة الجهاد الإسلامي الإريتري والإصلاح في القرن الإفريقي، مع بروز داعش في موزمبيق على الساحل الإفريقي من جهة الشرق،  فهذا (طوق جهادي جديد)، وستكون تشاد بعد رحيل إدريس ديبي هي (نسخة ليبية أخرى)  خاصة المنطقة التي تقع شمال تشاد وجنوب ليبيا في منطقة تجميع للجماعات الخارجة عن القانون والبعيدة عن سلطان الدولة.
  • فالوضع الحالي في تشاد يمثل “ظروف انتقال” من واقع سابق إلى واقع جديد بمعطيات وحيثيات جديدة وظروف الانتقال والتحولات مرتبطة دائماً بتصاعد نشاط الجماعات الجهادية لأنها تعمل على استغلال ظروف الانتقال لصالح أجندتها الحربية وتشكيل حضور قوي مقابل حالة الهشاشة والضعف في تشاد مع انهيار الأوضاع في إفريقيا الوسطى والاضطرابات المتصاعدة في غرب السودان خاصة غرب دارفور،  فهذا من شأنه أن يفتح المجال أمام السيناريوهات السوداء في البؤر والمناطق المشتعلة والملتهبة، فالراجح أن الأمور ستندفع وتسير في اتجاه الانفجار في ظل تعنت المعارضة التشادية وإصرارها على الاستمرار في العمل العسكري المعارض بل والتهديد بالزحف نحو العاصمة إنجمينا،  ورفض المعارضة يعني باختصار إرسال رسالة للمجلس العسكري الانتقالي أنه ليس الطرف الأوحد الذي يقرر مصير تشاد وأن معادلة السلطة ظهرت فيها أطراف أخرى جديدة يجب أن تشكل المشهد،  مما يعني حدوث تجاذبات وحالات استقطاب سياسي وأمني قد يفتح الباب أمام المواجهة والصدام خاصة وأن الخلاف بين الفرقاء في بلدان القارة الإفريقية يتم حسمه بقوة السلاح لا الحوار والوفاق الوطني والتسويات السياسية؛ فخيار التهدئة مستبعد فمؤقتاً يمكن للقوى التشادية المعارضة أن تتحالف مرحلياً ضد خصمها الجديد وهو المجلس العسكري وتشكل كُتلة أو جبهة لمواجهة العسكر وبالتالي قد تنعدم حالات الانقسام بين القوى المعارضة – على الأقل – في الوقت الراهن،  لكن الغلبة وموازين القوى ستكون لصالح الجماعات الراديكالية وتعزيز مواقفها نظراً لأن صفوفها مرتبة ولديها تجربة وخبرات قتالية وتجلس على ترسانة أسلحة حديثة ومتطورة علاوة على ارتباطاتها الإقليمية في المنطقة التي تنشط فيها بدءاً من الشريط الطولي من جنوب الجزائر ثم شمال مالي والازواد مروراً بشمالي النيجر ثم بوركينافاسو شمال وشرق موريتانيا فنيجيريا وجنوب ليبيا وأخيراً في محطتها الجديدة تشاد خاصة في الاتجاه الشمالي والشرقي ثم غرب السودان وتحركات هذه الجماعات في الصحراء الكبرى حيث تحتفظ بمخابئ لتخزين وتفريغ السلاح بجانب وجود مهابط ومراكز تجميع للمقاتلين مع وجود ورش حديدية كبرى لتركيب ولحامة قواعد المدافع الثقيلة ومضادات الطيران على متن سيارات اللاندكروز وعربات الدفع الرباعي التاتشرات والشاحنات.
    (3)
  • فالشاهد أن إدريس ديبي يعد الرئيس الإفريقي الوحيد الذي كان يقود بنفسه عمليات عسكرية ضد الجماعات المتطرفة ويتوغل بجيشه حتى داخل حدود النيجر ونيجيريا لمطاردة عناصر جماعة بوكو حرام ولعب أدوار معروفة في مكافحة الإرهاب وملاحقة الجماعات المتطرفة بإسناد فرنسي من خلال وجود قوات برخان في العاصمة النيجرية نيامي،  وأكثر رئيس دولة حاول تحشيد دول الساحل والصحراء لمواجهة الفصائل المسلحة في وسط وغرب إفريقيا، ومع غيابه ستظهر الجماعات المتطرفة من جديد خاصة في شرق تشاد ومنطقة بوما وبحيرة تشاد محاوِلة استعادة نفوذها من جديد وتضع خارطة انتشار جغرافي جديد على ضوء هذه التطورات والمستجدات،  وهناك معادلة معروفة أنه كلما ضعف حكم السلطة المركزية أدى ذلك لتقوية الجماعات المتطرفة واتساع رقعة نشاطها وتزايد نطاق عملياتها العسكرية هذا في اتجاه شرق تشاد أما الشمال التشادي المتاخم للجنوب الليبي فقد ظل موقعاً للعديد من الفصائل منها المتطرفة ممثلة في داعش بعد العمليات والضربات العسكرية التي شنتها ضدها قوات الجنرال خليفة حفتر واضطرتها للخروج من سرت والاتجاه جنوباً في ذات الوقت الذي توجد فيه قوات المعارضة التشادية المسلحة بجانب قوات تابعة للحركات المسلحة الدارفورية فجنوب ليبيا وشمال تشاد تعد منطقة منزوعة السلطة وتقع تحت سيطرة هذه المجموعات التي تتحرك في رحلات ومسارات بين ليبيا وشمال السودان ودارفور وشمال تشاد.
  • فهذه الظروف والتفاعلات تظهر فيها:
    – العوامل المحفزة
    – والعوامل الكامنة
    وتعد هذه هي الدوافع التي تتراجع فيها سلطة الدولة وتقوى فيها سلطة الجماعات المتمردة وغالباً ما تكون مسنودة بقوات احتياطية أو عصابات وشبكات التهريب “تهريب السلاح – المخدرات – البشر” أو الهجرة غير الشرعية وشبكات الجريمة المنظمة عابرة الحدود،  مما يخلق الفوضى والاضطرابات والاختلالات الأمنية، وربما تكون تشاد وجهة بعض مجموعات المرتزقة في ليبيا بعد طردهم من الأراضي الليبية خاصة وأن الأوضاع في تشاد تنعدم فيها الصلابة وتزداد فيها الهشاشة وحالة الضعف وسط حالات الترقب والحذر التي أبدتها الدول الإفريقية والشركاء الدوليين خاصة فرنسا وأمريكا. أما السودان كجار من الناحية الغربية لتشاد فقد عمد لتأمين بعض المنافذ والحدود البرية وهو ذات الاتجاه الذي سارت عليه ليبيا بمحاولتها تأمين شريطها الحدودي باتجاه الجنوب الليبي والشمال التشادي كإجراءات ابتدائية، لكن من الواضح أن الأوضاع قابلة للانفجار ومرشحة للاشتعال، كما أن المجلس العسكري سيتم خنقه وتطويقه من اتجاه الشمال والشرق ولن يستطيع الصمود أمام زحف المعارضة المسلحة وقوات الفصائل المتطرفة وستتحول تشاد لـ”نطاق حيوي” و “جبهة جديدة” وميدان وساحة للإرهاب الإقليمي والدولي في ظل التنافس والتسابق الدولي المحموم بأطرافه المعروفة كـ”روسيا وفرنسا وتركيا”
    نقلا عن صحيفة السوداني

التعليقات مغلقة.