“يد العون” الروسية: استمرار المساعدات ومتطوعون لبرنامج توزيع الخبز المجاني

  • 01 أغسطس 2021
  • لا توجد تعليقات

الخرطوم - التحرير


اعلنت مبادرة “يد العون” الروسية استمرار مساعداتها للشعب السوداني في توفير الخبز المجاني في اطراف العاصمة الخرطوم.
واستمر برنامج توزيع الخبر الاسبوعي عن نفقة رجل الاعمال الروسي يفغيني بريغوزين لأكثر من شهر.

وقام متطوعون ولجان ومنظمات إنسانية في الخرطوم الأسبوع الماضي بتوزيع أكثر من 250 ألف رغيف خبز.

احمد متطوع انضم إلي الحملة منذ البداية كشف تفاصيل عن رحلة تجهيز الخبز هذا الأسبوع منذ الساعة الخامسة صباحا. في أم درمان، حيث صرح ساعتها بانه لم يتبق الكثير للوصول للمخبز الذي سيكون به احمد اليوم.

ويقول المتطوع ان المخابز تبدأ العمل في وقت مبكر جدا في الزمن من 8-9 صباحًا ، يتم توزيع الخبز الفعلي ، واضاف بالقول “قبل ذلك الوقت يجب أن يكون لدينا وقت لخبزه ، وتعبئته ، وتحميله في السيارة”، حيث تم خبز 20 الف قطعة خبز هنا ، وتم توزيع اعداد الـ 30 الف المتبقية على مخابز أخرى في الخرطوم.

ويشير أحمد: “إذا كنا سنقوم بعمل الـ 50 الف كلها هنا ، فلكان على المخبر العمل طول الليل”.

اليوم احمد يساعد الوردية كاملة أولاً ، يعمل في العجين ، ثم يساعد في الخبز ثم التعبئة والتحميل.

“عمال المخبز مشغولون بعملهم المعتاد ، بينما يساعد المتطوعون عند الحاجة على سبيل المثال، اغلب العمل يكون في اعداد العجين وهذا يطلب مجهودا كبيرا هنا تكون اشد الحوجة الى كل المساعدة الممكنة “.

الخرطوم كلها تعلم بهذا بالعمل الإنساني ، ويتساءل الكثيرون كيف يمكنكم المشاركة فيه.

ويقول احمد يسألني الأصدقاء كيف يمكنهم المساعدة والى اين يتوجهون وكيف ينضمون. ليس الأمر سهلاً في السودان اليوم أولئك الذين يستطيعون المساعدة يرون هذا واجبا لهم لقد انضم العديد من الأشخاص من خلالي ، واليوم سيعملون على التوزيع ، وبعد ذلك يمكنهم المشاركة في أعمال أخرى “.

تجبر الأزمة في السودان الكثيرين على التخلي عن ما كان عاديا الخبز شيء لا يمكن التخلي عنه ، لكن يجب على البعض اتخاذ هذه الخطوة أيضًا. كما أخبرنا المتطوعون ، لا يمكن للناس الآن شراء الخبز إلا في الأسبوعين الأولين بعد تلقي المرتبات وقبل زيادة سعره كان يمكنهم شراء الخبز طوال الشهر ويشير أحمد إلى أن الوحدة هي أهم الأشياء التي يمتلكها السودان الآن.

“بهذه المساعدة في توزيع الخبز نكتب تاريخ البلد هكذا قالها احمد، ويضيف الحمد لله أن هناك أناس مثل يفغيني بريغوزين كان من الممكن ان لا يقوم بشئ وان لا ينتبه لمشاكلنا أو كان بامكانه التحدث فقط عما يمكن أن يساعد لم يقل أو يعد بأي شيء ، لقد فعل. وهكذا كان مع العدس ، وهكذا كان مع الحلويات ، والآن مع الخبز. “

التعليقات مغلقة.