القاهرة والخرطوم تبحثان التعاون العسكري والأمني

السيسي لوزير الدفاع السوداني: مصر لا تتآمر ولا تتدخل في شؤون الدول

عبد الفتاح السيسي
  • 23 أغسطس 2017
  • لا توجد تعليقات

لندن- رصد التحرير:

دعا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي المسؤولين السودانيين إلى عدم السماح بتأثير أي مشكلات في قوة العلاقات بين البلدين، وأوردت صحيفة ” الحياة” اللندنية (الثلاثاء 22 أغسطس) أن السيسي شدد على أن بلاده “لا تتآمر ولا تتدخل في الشؤون الداخلية للدول”، كما طالب بمزيد من التنسيق والتعاون من أجل السلام والبناء.

وأشارت الصحيفة إلى أن السيسي عقد جلسة مباحثات (الاثنين 21 أغسطس) مع وزير الدفاع السوداني عوض محمد بن عوف الذي يزور القاهرة على رأس وفد، بحضور قائد الجيش المصري صدقي صبحي.

وقال السيسي إن “ما يجمع البلدين من روابط تاريخية وعلاقات خاصة ووثيقة” وأكد أن “سياسة مصر الخارجية تقوم على مبادئ وقيم راسخة لا تحيد عنها، على رأسها حسن الجوار، وعدم التآمر أو التدخل في الشؤون الداخلية للدول، والتعاون من أجل السلام والبناء والتنمية”.

وأوضح الناطق باسم الرئاسة المصرية السفير علاء يوسف أن بن عوف أكد حرص السودان على تعزيز العلاقات مع مصر ومواصلة التنسيق والتشاور بين الجانبين إزاء مختلف القضايا للتصدي للتحديات المختلفة التي تواجه البلدين.

وقالت الصحيفة إن الوزير السوداني أعرب عن تقدير بلاده لدور مصر المحوري في الحفاظ على استقرار الأمة العربية وتعزيز العمل العربي المشترك، مؤكداً أن أمن مصر من أمن السودان، وأن مصر هي صمام أمان للأمة العربية بأسرها. كما أعرب عن تطلع السودان لمواصلة التنسيق بين وزارتي الدفاع في البلدين بهدف تجاوز أية عقبات قد تعكر صفو العلاقات المصرية- السودانية.

وأشارت الصحيفة إلى أن السيسي شدد على ضرورة استمرار العمل على دفع أطر التعاون بين البلدين وتوطيد العلاقات الثنائية في مختلف المجالات، مؤكداً أن المرحلة الراهنة تتطلب مزيداً من التنسيق والتشاور المكثف بين الدولتين الشقيقتين، وعدم السماح لأية مشكلات بالتأثير في قوة وتميز العلاقات بينهما.

وذكر الناطق باسم الرئاسة المصرية السفير علاء يوسف أنه تم خلال اللقاء التباحث حول سبل الارتقاء بالتنسيق العسكري والأمني بين البلدين، حيث تم الاتفاق على عقد اجتماع للجنة العسكرية المشتركة، بهدف تعزيز التعاون والتنسيق بين الجانبين على الحدود.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*