العنف الطلابي سببه نواب مديري الجامعات

علي الحاج: “الوطني” ينفرد بإصدار القرارات ونطالبه بوقف تزوير انتخابات الطلاب

علي الحاج
  • 26 أغسطس 2017
  • لا توجد تعليقات

الخرطوم – التحرير:

أكد الأمين العام لحزب “المؤتمر الشعبي” علي الحاج، غياب التوافق بين أحزاب الحكومة، وقال إن كثيراً من القرارات الحكومية، تصدر من حزب “المؤتمر الوطني” (الحاكم)، دون أن تكون “أحزاب الحوار” على علم بها؛ وأشار إلى أن قرار تعيين نواب لرئيس الوزراء لم يكن لهم علم به (حزبه مشارك في الحكومة).

وقال الحاج في مؤتمر صحافي اليوم إن حزبه كان يعول كثيراً على التوافق بين الحكومة في إصدار القرارات، وأنه بعد مضي أكثر من مئة يوم، على تشكيل حكومة “الوفاق الوطني” إلا أن جهة محددة هي “المؤتمر الوطني” تنفرد بإصدار القرارات.

وطالب بتغيير العقلية القائمة على المستوى التنفيذي والتشريعي، وقال إننا شاركنا من أجل التغيير، وفقاً لما تم الاتفاق عليه في الحوار، ونؤكد على مشاركتنا الرمزية، لكن لا بد أن يعرف الطرف الآخر أن الأمر بالتوافق، لا بالأغلبية.،

وهاجم  في شدة تعامل مجلس تشريعي ولاية الخرطوم مع منسوبي حزبه، من خلال تحجيم مشاركاتهم، وقال إذا “بفتكروا حديث شخص واحد كافي، فهذا ليس الاتفاق ولا الوفاق ولا الحوار”.

ورفض الحاج الانتقادات التي كان وجهها القيادي بحزبه كمال عمر لرئيس البرلمان إبراهيم أحمد عمر، وقال إنه بصفته الأمين العام للحزب يعتذر لكل شخص تعرض لكلمات نابية من عضوية حزبه، وطالب أعضاء “الشعبي” بمراجعة قواميسهم السياسية، وتهذيبها من الكلمات النابية، وأن يكون حديثهم بالحجة والمنطق والعظة.

وقال “على “المجلس الوطني” (البرلمان)، ألا يتعامل معنا كمهزومين، نحن أتينا للحوار مرفوعي الرأس، وشاركنا في الحكومة مرفوعي الرأس، وأي تعامل بأن لديهم (الحزب الحاكم) الأغلبية مرفوض، وإذا كان الأمر بالأغلبية فلا معنى للمشاركة”.

وطالب الحاج حزب “المؤتمر الوطني” برفع يده من الجامعات، وأن يكف عن تزوير انتخابات الطلاب، وأن يجعل المنافسة فيها حرة، مشيراً إلى أن هناك 40 جامعة حكومية، ومديروها كلهم من حزب “المؤتمر الوطني”، ونوابهم من منسوبي الأجهزة الأمنية، وقال إن ذلك سبب تفشي العنف الطلابي بالجامعات.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*