وصف مجموعة أم دوم بـ ” المراهقين السياسيين”

ميرغني مساعد لـ (التحرير): لا شرعية لـحسنين وتاج السر الميرغني

ميرغني مساعد
  • 31 أكتوبر 2017
  • لا توجد تعليقات

 الخرطوم – التحرير:

وصف عضو هيئة القيادة بـ “الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل” ميرغني مساعد مجموعة (أم دوم)  بـ (المراهقين السياسيين)، واتهم جهات لم يسمها بتمويل المجموعة لتلعب دور عدائي ضد الحزب ومؤسساته الشرعية .

وقال مساعد في تصريح لـ (التحرير) إن أعضاء هذه المجموعة ليست لهم أي صفة تنظيمية، تجعلهم  يصدرون قرارات بتجميد عضوية قيادات الحزب، وأشار إلى “أن القيادي حسن أبو سبيب جمًد نشاطه بالحزب بعد صراع طويل مع رئيس الحزب مولانا الميرغني، وأن علي محمود حسنين وتاج السر الميرغني لا شرعية لهم داخل الاتحادي”.

تجدر الاشارة إلى أن مجموعة (أم دوم) عقدت مؤتمراً استثنائياً (السبت 28 أكتوبر) وقرر المؤتمر إسقاط عضوية رئيس الحزب السيد محمد عثمان الميرغني، وعضوية كل أعضاء الحزب المشاركين في الحكومة بكل مستويات المشاركة الاتحادية والولائية، وأعادت المجموعة انتخاب علي محمود حسنين، وحسن أبو سبيب، وتاج السر الميرغني للهيئة الرئاسية للحزب، وانتخاب أحمد زين العابدين رئيساً للمكتب السياسي.

 

 

التعليقات مغلقة.