دليل الأهل للأمان على الإنترنت

دليل الأهل للأمان على الإنترنت
  • 11 يونيو 2024
  • لا توجد تعليقات

نور الدين مدني أبو الحسن

  • لا أحد ينكر فضل التقنية الحديثة على مجمل حياتنا المجتمعية لأنها يسرت سبل التعلم واكتساب الخبرات والمعارف وهيأت سبل التواصل الاجتماعي بين الناس في مختلف أرجاء العالم.
    *لكنها حملت معها بعض المسالب والأضرار وأنها خصمت من الحميمية التي توفرها اللقاءات المباشرة حتى داخل الأسرة الواحدة، لكن الضرر الأكبر الذي لابد من الانتباه له يهدد الصغار والناشئة عند سوء استخدام الإنترنت.
    *انتبه علماء الاجتماع والتربية والأخصائيين النفسيين إلى مخاطر سوء استخدام الصغار والناشئة لوسائط الإنترنت، خاصة في المجتمعات المفتوحة التي توفر لهم حماية قانونية في مختلف مراحل نموهم.
  • في أستراليا أصدر مكتب شؤون وأمان الأطفال Office of children Safety commissioner دليل الأهل للأمان على الإنترنت لمساعدة الأمهات والآباء وأولياء الأمور على تشجيع التغيير السلوكي لبناتهم وأبنائهم كي يتصرفوا بمسؤولية عند استخدام الإنترنت.
  • أوضح الدليل بعض المخاطر المحدقة بالصغار والناشئة مثل التنمر الإلكتروني Cyberbullying كالتعليقات التحريضية والمسيئة والجارحة، ووجه الأمهات والآباء وأولياء الأمور للانتباه لحالات التنمر الإلكتروني وتنوير الصغار والناشئة بمخاطرها والتبليغ عنها.
  • وجه الدليل الوالدين للسعي إلى معالجة ما يمكن أن يحدث من تنمر ومساندة الصغار والناشئة للتصدي لها والمتابعة اللصيقة للشبكات الاجتماعية التي يستخدمها الصغار خاصة فيما يتعلق بتبادل المعلومات مع أشخاص لا يعرفونهم ومواقع إلكترونية لا يمكن السيطرة عليها.
  • دعا الدليل الوالدين إلى أن يعلموا البنات والأولاد ضبط حسابهم الإلكتروني الخاص حتى يمكن فقط للأشخاص الذين يثقون بهم رؤية المعلومات الخاصة بهم/ن وتشجيعهم/ن على تدبر الأمر قبل نشر أي شيء وعدم الإساءة للآخرين.
  • أكد الدليل ضرورة تعزيز علاقات الوالدين ببناتهم وبنائهم وأن يشجعوهم/ن على البوح بكل ما يتعرضون له في مواقع الإنترنت وحثهم/ن علي تغير مفاتيح حساباتهم الخاصة لتأمين سلامتهم/ن الشخصية.
    نبه الدليل على خطورة استقبال الصغار والناشئة للصور والفيديوهات الجنسية والرسائل الاستفزازية التي تعرضهم/ن للتنمر الإلكتروني والتحرش الجنسي، على أن يتم التعامل مع هذه الحالات بالحكمة والموعظة الحسنة بعيدا عن الانفعال والغضب.
  • أفرد الدليل مساحة مقدرة للتنبيه إلى مخاطر تمضية الصغار الكثير من الوقت على الإنترنت وكيفية المعالجة الإيجابية لهذا السلوك الضار على مستقبل البنات والأبناء وتحديد مواقيت مناسبة لاستخدام الانترنت.
  • خلص الدليل إلى أنه من الصعب تحقيق رقابة فاعلة مئة بالمئة، لكن المطلوب تشجيع السلوك الجيد مثل عدم استخدام أجهزة الإنترنت في غرفة الطعام أو في حضرة الضيوف، وضبط مواقيت محددة لاستخدام الإنترنت.
  • بقيت كلمة أخيرة مهمَّة في ختام حديثنا عن هذا الدليل تحمل دعوة صادقة ومخلصة إلى أن نكون اجتماعيين مع فلذات أكبادنا التي تمشي علي الأرض حتي لا نتركهم/ن وحدهم/ن يلجؤون إلى تمضية جل الوقت مع هذه الأجهزة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*