د.-عبد-الله-علي-إبراهيم

ضياء البلال وإيلا: كل صاحب وظيفة عامة بما كسب رهين

جاءنا محمد طاهر أيلا من باب الوظيفة العامة التي تسلق سلمها في دولة الإنقاذ حتى صار فينا رئيس وزراء في مغاربها. و”كل نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ” ..

يكتب كتاب التاريخ للصف السادس: الله ينعل الماعون الضيق

تحاشيت التعليق على كتاب التاريخ المقرر على الصف السادس خـلال الزوبعة المثارة حـــولـــه مـــن الــثــورة الــمــضــادة.لــم أعطل التعليق عليه شفقة به بل لأن التشغيب المضاد ..

استقالة القراي: لم ينجح أحد

للدكتور القراي في استقالته الحزينة مأخذ قوى مستحق على السيد حمدوك رئيس الوزراء. فصدر قرار حمدوك بتجميد شغله على رأس لجنة المناهج بعد مشاورات ناقدة ..

كوز واللا ود بلد: التغييرفوبيا

يساور انشراحنا لتغيير ما بنا بثورة ديسمبر هاجس إننا ربما لم نوفق فيه نظراً لبؤس مردودنا من وعد ثورتي 1964 و1985. وسميت هذه المساورة ب”التغييرفوبيا”. وهي ..

عمار آدم للإسلاميين: النفس اللوامة

خرج عمار محمد آدم أمس بدعوة للحركة الإسلامية أن تتصالح مع ما يحدق بها من حقائق منذ ثورة ديسمبر. وهي مصالحة تقبل فيها الحركة عن طيب ..

إت ساكت مالك آ طاها: الشيوعي يدعو لحل لجنة إزالة التمكين

(كانت عمتي سلامة بت محمد خير رحمها الله تقول: (إت ساكت مالك آطاها) متى سمعت بدعا. وطه سعيد جبه هو ولدها رحمه الله). لا أدري ..

أسد بيشه البضرع: السودانوية صفقة سياسية لا هوية

لا أعرف دعوة أفسدت خطاب الهوية منذ عقود مثل دعوة “السودانوية”. وهي “لا دعوة” لأنها تصف حالة كوننا سودانيين لا غير كما تصف “بريطانيا” البريطانيين وهم ..

شوك الكلام: “أدهش ما منيت به مقولة: الصادق المهدي أعجوبة وأنه لا يمرض”

كان مما يمزق نياط قلبي وأنا أشاهد برامج الجريمة على التلفزيون الأمريكي قول أم القتيلة التي مَثّل القاتل بجثتها: “لا بد أن فرائصها ارتعدت فزعاً”. وتقطر ..

الإمام الصادق المهدي: قمراً مضوي وغاب فُرْقَك شوانا

(بكت زوجة حمد وشتان، فارس الكبيشاب من شعب الكبابيش، القتيل. فسألت القوم العائدة من القتال الذي صُرع فيه: سيد الخيول الجن وين سيد بهاناقمراً مضوي ..

مع ورود القادمين جاء دور لجنة إزالة التمكين: مطلب الاحتكام للقضاء كلمة حق لباطل

لا أعرف ثورة كثورة ديسمبر وضعها خصومها في زاوية الدفاع المعجل عن نفسها في حين جاءت للهجوم وزعزعة أوتاد القديم. فكانت هجمتها لتغيير المناهج هجمة مرتدة. ..