تاج-السر-الملك

تاملات في الزمن الضائع

(عبد الفتاح)، من اولاد الجزيرةيشبه طه القرشيولد اخدر، رقيقطيب وخجول، وعليه سمت الصالحينلفظه السودان، مثلما لفظ رحمه، الوليدات / حل في بغداد، قسمته، وظل بها، ..

عودة الشيخ إلى صباه

لسنوات وسنوات، تمنيت أن أطل ولو لثانية، على كتاباتي القديمة في الصحف، في الزمن الذي كنت اكتب فيه بكثافة وجنون، سنوات صحيفة السوداني، سنوات رفقة ..

عثمان حسين والبطيخة

خلال سنوات عملي في (السوداني)، قمت بإجراء المئات من الحوارات، في مختلف محاور حياة أهل السودان، أشعر بالرضا عن جلها، وغير راض عن قليل منها. ..

بناءً على هذيان الحر

منذ ان تفتحت عيناي، علي حقائق الكون، واسرار الوجود، وحين ادركت وتاكد لي بانني لا املك اجنحة الطير، حتى احلق في الفضاء مع الزرازير، وحين ..

سنسميليا على هامش ميلادي Life is a song worth singing

وأنا غارق في حديثي الهانئ مع الصبيه، (كاشيرة) البقالة، وهي من (فاس)، الما وراها ناس، وفي اللحظة التي بدأ الدم الأحمر، يصعد إلى وجنتيها، يفاجئني، ..

تأريخ المعرفة (2): في سيرة العود

يقع بيت السيد بله يوسف، في الركن الجنوبي الشرقي، لنادي الاهلي، وهو بيت حكومي، ذو طلاء أشهب، يفتح بابه الأخضر شمالاً، تقابله بوابة المؤسسة الفرعية، ..

الكمنجة

لعبد الرحيم المرضي، اذنين بارزتين، وكان قصيرا، فسمى تندراً، بكاس العالم، ولكنه لم يكن يغضب لذلك، بيد أن اذنيه، كانتا مخلوقتين لغرض، اسمى من مجرد ..

صورة سنه رابعه التذكارية

( في نهاية سنة رابعة، ونحن نتهيأ لامتحان اللجنة، استاذ يوسف قال، كل واحد يجيبشلن شلن شلنعشان حناخد صورة للفصل، للذكري، حتي تدق في عالم ..

في ذكرى عبد العزيز

أغنيك يا عبد العزيزفي صبح الجزيرة الباكر وأنا أتهيأ للحاق بالمدرسة، والصبية من رفقتي، يتسارعون إلى غرف الدرس، فأجزع، وأمي تلاحقني باللمسات الأخيرة لمظهري، اقاومها ..

الكاروشة

يأخذك الطريق الذي يفصل المزاد عن الديم، إلى محطة الكبري، لم يكن هناك كبري، ولم يكن ثمة داعِ له، ولكن أنبوب (اسبستس)، مدفون في تراب ..