أقر بأهمية مكافحة الحصانة من العقاب

الأردن يدافع عن قراره بعدم اعتقال البشير ويؤكد أنه كان صائباً

  • 11 سبتمبر 2018
  • لا توجد تعليقات

رصد – التحرير:

أكد الأردن أن قراره بعدم اعتقال الرئيس عمر البشير خلال حضوره القمة العربية التي عقدت العام الماضي في المملكة كان صائباً، وأن الأردن غير ملزم بتسليمه للجنائية الدولية.

وقال ممثل الأردن محمود ضيف الله الحمود: “الجلسة ما قبل المحاكمة أخطأت في استنتاجاتها. يعدّ عمر البشير رئيساً لدولة، وبالتالي لديه حصانة من الاعتقال”، وفقا للمبدأ القانوني الدولي للمجاملة بين الدول.

وأضاف “الأردن يقر تماماً بأهمية مكافحة الحصانة من العقاب وضرورة معاقبة المسؤولين عن الجرائم في نطاق صلاحيات المحكمة، إلا أن ذلك لا يمكن أن يتم على حساب القوانين والمبادئ الأساسية للمجتمع الدولي التي تهدف إلى ضمان علاقات سلمية بين الدول”.

ومن المقرر أن تستمع المحكمة لمرافعات قانونية معقدة ستتطرق إلى الجوانب الحساسة من عمل المحكمة خصوصاً ما إذا كان يمكن اعتقال رئيس دولة وتسليمه إلى المحكمة الجنائية الدولية التي تأسست عام 2002 لمحاكمة أسوأ الجرائم في العالم.

استند الأردن -حسب قناة روسيا اليوم- في موقفه برفض اعتقال او تسليم البشير إلى اتفاقية تأسيس الجامعة العربية للعام 1953 التي منحت رؤساء الدول العربية الحصانة القانونية، ووقع عليها الأردن والسودان، وتعد الوثيقة أساساً كافياً لمنع تسليم المملكة البشير للمحكمة رغم عضوية الأردن في اتفاق روما.

وكان المتحدث باسم الحكومة الأردنية قد صرح قبيل وصول البشير إلى الأردن لحضور القمة العربية في مارس 2017، بأن الرئيس البشير مرحب به لزيارة الأردن لحضور قمة عمّان واستقبل بحفاوة ومراسم رئاسية كغيره من رؤساء الدول المشاركين في القمة وقد امتنعت أيضا الأمانة العامة لجامعة الدول العربية عن التعاون مع قرار الجنائية الدولية وأشارت الى أن طلب تسليم البشير يختص به مجلس الأمن الدولي فقط وليس المحكمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.