حروف وفيّة

حبّك في دمي وانا دايماً بفخر بيك

  • 02 نوفمبر 2018
  • لا توجد تعليقات

م. عابدين احمد ربيع

*• وصلت بعثة نادي الهلال بسلام وأمان لدولة الامارات لمواصلة الاستعداد هناك للاحتفالية الكبرى بعام (زايد الخير) والتي علي شرفها تقام مباراة (الكلاسيكو) السوداني بين قطبيه الهلال والمريخ.
*• عانقت جماهير الهلال المقيمة بالامارات شعار الهلال الازرق الخفاق وتغنوا بالاهازيج المباحة فخراً وحباً وشوقا ، ثم ماجوا بربيعهم الازهر ومعشوقهم الانضر وترياقهم الشافي وروضهم الاخضر.
*• احتفت جماهير الهلال التي عشقت هذا النادي بسجيتها ، هذا الجماهير تحترم (رئيس) ناديها وتعطيه حقه ولكن من المستحيل ان يختزلوا نادي الهلال وشعار الهلال في صورة رئيس ..
هذا الذي فعلته بعض الجهات الهائمة في حب (الخديوي) التي وقفت في مطار دبي وهي تحمل لافتات كبيرة عليها صورة الخديوي !!!!! حملوا صورة (الخديوي) وهذا ما يهمهم فقط!!؟؟؟.
*• لاعبو الهلال استقبلتهم جماهير الهلال البهيّة في مطار دبي ورافقتهم حتى رحلة الاستقرار في إمارة ابوظبي ،،
بينما انزوت بعض الفئات تنادي بحب وتمجيد (الخديوي)،، وطفقت تترنم وتتغنى باشعاره (الخوورافي) :
(( زول بريدك زي مافي ))
لو تخاصم أو تجافي
تبقي لطبعك منافي
يا زمن ريدي الخرافي
وزول بريدك زي مافي.
*• ولكن تجاوزاً لكل إشكال دعونا نفتح بوابة الامل الازرق ونتمنى ان يقدم الهلال نفسه كنسخة متوقعه لموسم قادم يمكن الجماهير من رؤية مستقبل هلالها ،، وكذلك الاضافات الجديدة من المحليين والمحترفين ستكون هذه المباراة التي إكتسبت زخماً كبيرً جداً تحت غطاء الاتحاد الافريقي CAF والمناسبة عالية المقام التي تقام علي شرف مؤسس دولة الامارات العربية المتحدة.

** حروف أخيرة**

*• لا اتوقع ان يفكر مجلس الهلال يوم من الايام بان يصطحب معه مجموعة (الاولتراس) ويسخِّر قوته المالية ( الضاربة) في استخراج تأشيرات دخول للامارات من اجل انجاح مظهر الهلال وجماهير الهلال بالصورة الخلابة المتطورة من خلال الاثارة التي يصنعها هؤلاء الفتية والحب الجارف الذي يكتنز في افئدة هؤلاء الاماجد.
*• ولو كنت محل مجلس الهلال ، وعندما اقول مجلس الهلال فنعني بذلك (الكاردينال) والسبب معروف لتركت فرقة (عدي بينا يا ريس) التي تهتف باسمه وتلبس صوره ، لتركتهم في السودان ليعكّوا عكّهم ويمارسوا تطبيلهم هناك في السودان ،، ولكنه كردنة عاشق المصفقين وحارقي البخور الذي يلوكون (علكة) التطفيف تملقاً لكرم الرجل الحاتمي في مثل هكذا امور.
*• ولو كنت محل المجلس لوجدت راعي مناسب يتكفل بتكاليف اقامة وسفر هؤلاء الفتية الاماجد مثلما تفعل الاندية الكبيرة امثال “الاهلي المصري” و”الزمالك” و”الترجي” وغيرها من فرق القارة العملاقة لينثروا عبيرهم وهتافهم وقصائدهم التي يقشعر لها البدن دهشةً واعجاباً بهذا الحب (المجنون) الذي يكنه هؤلاء الميامين لهلال الملايين.
*• سيدخل بعض الجُهّال وينادونا بفرضيات يمكنها ان تحقق مِن مَن يعتبر نفسه امتلك الهلال.
*• كان علينا ان نلفت نظر (اللجنة المنظمة) لهذه الاحتفالية من اخوتنا في الامارات الذين يهمهم جداً ام تخرج هذه المباراة بثوبها القشيب ولمحتها العالمية ومشاهدها المثيرة والمشوقة ، نلفت نظرهم بان (أولتراس نادي الهلال) بما يملكونه من مواهب وابداع ومقومات تشجيع حديثه واناشيد وهتافات و(تيفوهات) خلاّبة يمكنهم ان يحولوا ملعب (بن زايد) الى حلة زاهية ومسرح بهيج وقلعة رياضية مزدانة بالاهازيج والطبول والرايات الخفاقة.
*• كان علينا ان ننشر هذا الشذي الازرق الفوّاح من وحي قصائدهم المعبّرة التي يخرج الصدق من بين ثناياها فتعيد لنا ولهم ذكريات ثرة تجعل الدمع ثخيناً والحب معطاءاً دفينا…
وتغنت الاولتراس دوماً فيغني خلفها كل الناس في الشوارع والمساحات الوضيئة في الاسواق والانواء والاجواء في بسمة الطفلة البريئة:
((_ في كل أفريقيا ياهلال معروف بي فنك
_العب خلينا نستمتع بيك ياهلال
_ جمهور حانوتي يعشق لعبك وفنك
_ الحلم الأكبر نحرز كأس الأبطال
_ لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا
_ يااسودنا الزرقاء في الملعب هيجي وثوري
_ ارهبي لخصومنا واشعلي كل النيران
_ سنارة وتيفووو في كل مباراة ضروري
_ والكورفا تولع شمروخ لهب ودخاان
_ لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا
_ حبك في دمي وانا ديما بفاخر بيك
_ كوني هلالابي إحساس ماليهو مثال
_ للوطن العالي ياهلال الله يخليكا
_ للشعب الغالي تحقق كل الاماااال
_ لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا
_ لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا)).
*•تأثرت جداً لانني لم اكتب هذا المقال قبل اسبوع من الآن واوصل رسالتي حتى تصل هناك بلاد الشيخ (زايد) لان ثقتي في هذ الكاردينال بانه يحارب كل ما هو حر ولا يحتوي الا المطبلين.
*• صورة رئيس الهلال في استقبال (نادي الهلال) تكون آثارها سالبة علي اللاعبين لاختزال تاريخ كبير في هيئة (كسكتة) .
*• ولكن مظهر الاولتراس ومن حولها جماهير الهلال بالطبول والرايات والشماريخ والهتافات المنظمة والاناشيد ذات اللحن الشجي هي من تعكس الصورة المثلى للهلال وتثبت بالدليل ان هذا النادي متفرد في كل شيء ،، وانه يمتلك زخم وهالة ، كثير من فرق افريقيا التي احرزت الكاسات والميداليات الذهبية رغم ذلك الا انها تتقازم امامها.))
،،
،،
درمة
ابحمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.