برلماني أوروبي: 30 عاماً للسودان تحت قهر نظام البشير

  • 26 مارس 2019
  • لا توجد تعليقات

الخرطوم - التحرير : - فيليب لامبرت


قال البرلماني الأوروبي فيليب لامبرت: “إن السودان يعيش منذ 30عاماً تحت قهر نظام الرئيس البشير الديكتاتوري”.

وتطرق لامبرت في بيان تلقت (التحرير) نسخة منه الاثنين (25 مارس 2019م)، إلى الاحتجاجات التي تشهدها البلاد منذ ديسمبر 2018م، لافتاً في الوقت ذاته إلى استقباله صباح اليوم بتوسط من رئيس المركز الأوروبي للسلام في القرن الإفريقي ومسؤول اللجنة الخارجية لحزب الخضر الفرنسي عبد السلام كليش، وفداً من مبادرة سودانيي أوروبا التي تهدف إلى دعم التحول الديمقراطي في السودان، وحمل صوت الثورة السودانية في أوروبا، والإسهام في إعادة توجيه السياسة الأوروبية نحو النظام السوداني، مبيناً أنه يدعم المبادرة مع إعادة صياغتها لتصبح هذه السياسة داعماً للتغيير.

وأشار البرلماني الاوروبي إلى أنه من غير المجدي القول “إنه لم يتم الحصول على شيء من لقاء جمعه حديثاً مع الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية فيديرريكا موقريني”، وتابع بالقول: “سألتها عن صمتها الصارخ حول الانتهاكات الكبيرة لحقوق الإنسان في البلدان التي زارتها سابقاً بينما لا تتوقف هي عن انتقادها إيران وروسيا وفنزويلا”، موضحا أنها أجابته بالصمت الصارخ ذاته.
وقال لامبرت: “إذا أردنا تجنب أن يكون هناك رجال ونساء مرغمين على مغادرة بلادهم قسراً، يجب علينا أن نبذل قصارى جهدنا لكي يستطيع هؤلاء العيش فيه بكرامة”، وأضاف: “إذا كان الأوروبيون لا يستطيعون فعل أي شيء، نحن نملك روافع يمكن الإسهام بهاط.

وأشار إلى الكفاح بقوة ضد التغيرات المناخية، والتوقف عن دعم الأنظمة القمعية عن طريق التوقف عن بيع السلاح والتجهيزات التي تستخدم في القمع، إضافة إلى التوقف عن دعم النزاعات المسلحة، والمراجعة التامة لاتفاقاتهم التجارية مع دول الجنوب”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.