النهايات الكبرى والبدايات الأكبر (٥) نهاية وبداية: صناعة التاريخ

  • 07 يوليو 2017
  • لا توجد تعليقات

 د. عبدالله جلاب - جامعة ولاية اريزونا

“Out of the rack and ruin of our gangster death, The rape and rot of graft, and stealth, and lies, We, the people, must redeem The land, the mines, the plants, the rivers. The mountains and the endless plain— All, all the stretch of these great green states— And make America again! ” Langston Hughes ليس بالضرورة ان نقول بان ذلك الشعار الغامض : “الاسلام هو الحل” الذي أطلقه خالد الزعفراني ذات يوم وتبنته الجماعات الاسلاموية هو عين الخطأ وإنما يهم انه قد ثبت من واقع التجربة عندما رفع اسلامويو السودان أصابعهم السبابة “والعالم كلو بيسمع ” بان الطريق الى ذلك المنعرج في حقيقته قد تمثل في “العنف هو الحل”.

ومن واقع ذلك الأمر قد لا نحتاج الى كثير الى كثير تأمل لنتفق او نختلف مع ما ذكره علي عثمان في كوالالمبور عن خطل ذلك الشعار الغامض. فنحن شعب السودان والحال كذلك لا نزال نمثل ما حاق بِنَا من جراء الشعار المعدل “العنف هو الحل” والشر الذي أتى منه وكيف تم توزيع ذلك الشر على الجميع من مظالم وان ‘سر بعضهم احيانا’ بما جاءهم من توزيع المغانم. وإنما نحتاج الى ان نتأمل مليا كيف وضع علي عثمان وجماعته مثل ذلك العنف موضع التنفيذ. وكيف قدم للعالم نموذجا جديدا يمكن ان نطلق عليه ‘الفصل بين الدين والدولة’. اذ الدولة أصبحت هي العنف وأصبح الدين علاقات عامة للبعض وتعدد زوجات وما الى ذلك تحقيقا للسخرية السودانية بان (الكيزان أدخلونا الجامع ودخلوا السوق). كما ان لنا ان نتأمل لبعض الوقت تشخيص حسن الترابي لذلك إبان ساعة غضبه بان ذلك الأمر ينطوي على فتنة المال والسلطة. او ما جاء به د. التجاني عبدالقادر حامد عن تحالف القبيلة والسوق والذهنية الأمنية. ووصفه للبعض بعقلية احد او عن تخلي الحركة الاسلامية عن قضايا الهامش. https://www.facebook.com/hajaralasal/posts/346346572151709 وقد يكون الوصف الأكثر دقة هو كيف تحول بعض ابناء وبنات الهامش الجغرافي والاقتصادي الى كائنات نهمة ‘الهبرو ملو’ عن طريق الرأسمالية الاسلاموية التي ظلت تحرسها وتمهد لها الدولة القائمة بالعنف. وقد يمثل كل ما ورد هنا من توصيف للدارس ما هو أشبه بوصف العميان للفيل. كل. لك جائز لكن الأهم لقد اثبتت التجربة الاسلاموية السودانية بان العنف الذي قامت عليه الرأسمالية الاسلاموية ومشروعها ودولتها ومن التف حول ذلك من الرجال والنساء قد عبد الطريق الطريق للشر. ولذلك فقد طالهم العنف كما طال غيرهم وقد جعل منهم الاستبداد بقايا من حطام جزاء وفاقا بما صنعت أيديهم. و اصبح من تبقى منهم هم الان أشبه بالأيتام في مأدبة اللئام.

وبمثل ما صنع عنف النازية في ألمانيا وعنف الاستالنية في الاتحاد السوفيتي والنهج الشمولي في صين ماو تسي تونق وكمبوديا بول بوت فقد صنعت إسلاميوية السودان لوحدها وفِي تحالفها مع السلفية ما صنعت باشبه بما صنعته تلك التجارب. وهذا وبمثل ما صنعت بالانسان تجربة العنصر الواحد والحزب الواحد كنظام طليعي تمثل في الاستعمار بأشكاله والنازية والفاشية والاستالينية والإسلاموية والسلفية وطليعيات ما يسمى بالبعث العربي فقد غبرت الانسان كل تلك التجارب الفادحة الثمن باعتبارها الصفحة الأكثر اظلاما في القرن العشرين.

لذلك فان كانت النهايات الكبرى تتمثل في كل ما ذكرنا هنا ومن قبل في ما انطوت عليه التجربة السودانية من ما ابتدره كتشنر وختمه عمر البشير من عنف. لذلك فان البدايات الأكبر يمكن ان ترد في آفاق ما قد ياتي: اولا: “عائد عائد” يا أكتوبر وكيف يتبنى ذلك جيل جديد لم يحضر هو و لم يولد آباؤهم وأمهاتهم في أكتوبر ١٩٦٤.

هذا الجيل هو الآن الذي ظل يرفع يده عاليا حاملا فروع “النيم” صائحا بالصوت الواثق’ والعالم كله بيسمع’: “عائد عائد يا أكتوبر”. وهنا يصبح تبنى هذا الجيل لأكتوبر الثورة من الأهمية بمكان. اذ ان ذلك يأتي من قلب أفق البدايات الأكبر التي لها معناها الآن وفِي المستقبل. اذ ان في مثل ذلك النداء ما يمثله المعادل الموضوعي أو قد لا يمكن ان يكون بدونه امر حركة التغيير غير واضاح للعيان وان ذلك التغيير هو البديل لما ظل يمارسه الإسلامويون باسم الاسلام هو الحل اي العنف هو الحل والمنظومة التي قامت عليها شمولية دولة ونجت/عمر البشير. هذا وإذا اقترن هتاف شباب السودان في المدن والقرى في حدود السودان الجغرافية والمهجر بقولهم: ‘سلمية سلمية’ فلذلك ايضا معناه العميق.

وفِي هذا وذاك المعني الاكبر لأفق البدايات الاكبر. اذ بقدر ما ظل يشيع مجرد اسم ثورة أكتوبر الهلع في قلوب وعقول أهل النظام والأمر كذلك فقد عاش نظام الإسلامويين رهينة في يد ذلك الخوف كما ظل أولئك العاملين عليه منهم الرهينة الكبرى والدائمة لكوابيس ذلك الخوف. اذ ان امر ثورة اكتوبر هو الذي وضع ويمكن ان يضع اجندة التغيير التي تتضمن لحظة المواطن في القبض على اللحظة الثورية من أعنتها من اجل إسقاط النظام اولا ومن ثم تغييره ثانيا الي دولة ذلك المواطن القائمة.

ثانيا: من فجر اليوم الاول قد بدأت المقاومة لنظام الإسلامويين. وقد اتخذت المقاومة والمصارعة للنظام أشكال عدة وتنوعت في استراتيجياتها ودرجات النجاح فيها والفشل. وفي ذات الوقت سعى النظام بكل الأشكال على راسها القوة المفرطة والغاشمة ان يطيل من عمره. وفي إطار منازلة النظام من المهم ارى ان نتامل حركتين هامتين في المرحلة الاخيرة لما لهما من دلالة وباعتبار ان لهما ما بعدهما في إطار البدايات الاكبر.

يقوم هذا الاعتقاد على ان طبيعة التكوين البشري لكلا الحركتين والاسلوب المنازل للنظام في واستراتيجيات اي في الفترتين اللتين جاءت فيه كل واحدة من الحركتين. جاءت الحركة الأولى في سبتمبر ٢٠١٣ وكان قوامها الشباب من مختلف مدن السودان من نيالا الى بورسودان مرورا بمدني ومدن العاصمة الثلاث. http://www.sudaress.com/alrakoba/118454 وعلى الرغم من سلمية الحركة التي اتخذت اُسلوب اكتوبر ونجاحها في استنفار الشباب خاصة الا انها لم تتمكن من الوصول بالحركة الى مراقي اكتوبر الأولى لأكثر من سبب. وان كان من الضروري دراسة ذلك دراسة وافية الا ان ما يمكن ذكره في هذا المجال هو وضوح الهوة الواسعة بين شباب الأحزاب كلها دون فرز او تخصيص وقياداتها التي تنتمي معظمها الى جيل مختلف.

وقد ظهرت بوادر تمرد بعض قطاعات الشباب في بعض خده الأحزاب الامر الذي جعل من شباب الأحزاب جماعة ضغط في داخل أحزابها. ولعل ذلك امر يهم كل حزب باعتبار ما على وما لهذه الأحزاب تجاه حركة التغيير ومقتضياتها في اطار البدايات الاكبر. اما الامر الثاني والذي هو اكثر خطرا من السابق. هو ان قد استنفر قوات الجنجويد من اجل قتل المتظاهرين دون رحمة. وفِي ذلك درجة من درجات تطوير الشر على يد الإسلامويين الذي طال المواطنيين العزل في دار الفور ليمتد الى حواضر السودان الاخرى مثل ابوزبد والابيض ومن ثم العاصمة. ومن تصاعد مجال الخطر المتولد من الشر الذي خرج في أصل شر “الإنقاذ” والذي طلعه كرؤوس الشياطين. لذلك لم يمض كبير وقت “الجنجويد” من الاكتفاء بالسلب والنهب بل بدأت تظهر على شقيهم حميدتي علامات الطموح للمنصب الأعلى في الدولة.

اما الحركة الثانية فهي حركة نوفمبر ٢٠١٦ بوجه خاص اضافة الي يمكن ان ينظر اليها كواحدة من ابتكارات وإرث حركات مقاومة النظام القائم لها معناها وأثرها في إطار التجربة السودانية. غير لكل من حركة ونوفمبر بوجه خاص لهما أهمية خاصة باعتبار دلالتهما كما ان للكيف الذي واجه النظام كل منهما. لقد كان مشروع الشباب علي موعد مع الحداثة باعتبار ان الحداثة كما اسلفت هي والحداثة ايضا ان يتأمل الانسان الحياة دون شروط مسبقة او جبر او قهر وان يعيش نتاج تأمله ذلك دون قهر. وذلك ما يعني في الأساس حرية التفكير والاختيار وديمقراطية الاختيار والفعل والمشاركة. عن طريق ذلك أعطت وسيلة الاتصال الحديث او الفيس بوك ما شملنا على طول وعرض المعمورة شيئا متساميا من تلك اللحظة الثورية بفيوضاتها المدنية وفتوحاتها النورانية بما فيه البشارة بان في ايدينا ما يمكن ان نجعل من التجربة السودانية تجربة تتسامى على ما سواها و ذلك عن طريق ما سوف تأتي به عبقرية هذا الشعب في افساد منهج ودولة العنف عن طريق منهج الإرادة الجماعية وتعالي وسمو سلطة المواطن على سطوة الاستبداد والمستبد. وبذلك نؤكد ايضا بأننا نخرج على الحاكم لان ذلك فرض عين لا كما يقول الان علماء السوء. تلك بداية فتح التاريخ. ومن هنا يلج هذا الجيل الجديد السودان الجديد بمثل ان لم يكن بأكثر مما دخل به الآباء والاجداد من بوابة اكتوبر الثورة.

ثالثا لقد أعطت الحداثة حقيقة ان السودانيين في تكاملهم وانتشارهم يمثلون جماعات واسعة هي الامتداد الطبيعي لقطاعات الشعب السوداني في تنوعها. وان كان لهذا التجمع البشري الكبير ما يميزه في الداخل وفِي الخارج وفي المهاجر. لا عجب ان اول الشهادة السودانية قد عاش بوس وقسوة الملاجئ وانتصر لما يعتمل في وجدان شباب السودان. هذا ومن جهة اخرى ندرك الان مليا ذلك ما يمثله ذلك الوضع الاستراتيجي لسودان المهجر ومن يمكن ان يأتي من دوره الهام على مستويات متعددة. اولها ما يمكن ان تعطيه طاقة هذا الوجود المتميز من دفع للقضية الوطنية في الداخل والخارج. وفي ما هو ملك أيدينا من وسائل اتصال حديث ما يمكن ان يساهم به في رفع وتيرة الحوار العام بين القوى السودانية في الداخل والخارج وذلك لسهولة التواصل بين كل فصائل السودانيين. وبنظرة سريعة لهذه الظاهرة السودانية في تنوعها نجد ان جموع السودانيين في المهاجر و مجتمعاتهم المنتشرة في انحاء العالم تضم تخصصات متعددة بعضها نادر وكلها تمثل في تكاملها ايضا عمق الافق السياسي والثقافي والتواصلي لهذا الوجود المتميز للسودانيين في الخارج. في ذات الوقت يتمثل في هذا الوجود السوداني الخارجي إمكانيات بشرية ومادية متنوعة ايضا وغنية. الآن يمكن ان تتحد ارادتنا القوية من اجل البدايات الاكبر وهو دخول جيل جديد قيادة سودان جديد. لنجعل من قول لانجستون هيوز قولنا: Make Sudan Again قوموا لثورتكم.

abdullahi.gallab@asu.edu

  • جلاب في سطور:

بدأ  دكتور عبد الله جلاب مسيرته الصحافية  في جريدة “المورنق نيوز” في دار “الأيام”  في العام 1968 ثم عمل في “الرأى” العام الأسبوعية و”الصحافة” اليومية، ورئيس تحرير لمجلة الإذاعة والتلفزيون والمسرح.

وكان  أول مستشار إعلامي بسفارة السودان بلندن، ثم مديرا للإعلام الخارجي، ومديرا لمصلحة الاعلام ووكيلا لوزارة الاعلام بالانابة ومستشارا صحافيا لرئيس وزراء الفترة الانتقالية الجزولي دفع الله. ونال شهادة الماجستير والدكتوراه من جامعة “بريقهم يونق” الامريكية في ولاية يوتا.،يعمل حاليا محاضرا بجامعة ولاية اريزونا. وانتخب رئيسا لجمعية الدراسات السودانية للفترة ٢٠١٣-٢٠١٥ كما انتخب نائبا لرئيس للأكاديمية الامريكية للدراسات الدينية المنطقة الغربية وسيتبوأ موقع الرئيس للأكاديمية العام القادم.

 

 

أضف تعليقاً