لتأمين الغذاء لـ 51 دولة يسكنها 3 بلايين نسمة

الدوحة: مؤتمر لإطلاق تحالف عالمي للأراضي الجافة بمشاركة 25 دولة

بدر الدفع
  • 06 أكتوبر 2017
  • لا توجد تعليقات

لندن-  التحرير:

في أول خطوة من نوعها في المنطقة، يُعقد في العاصمة القطرية الدوحة في الرابع عشر من الشهر الجاري “المؤتمر التأسيسي للتحالف العالمي للأراضي الجافة”، وأوضح بيان تلقت “التحرير” نسخة منه، أن وفوداً من أكثر من 25 دولة من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومنطقة الساحل والصحراء ووسط وشرق القارة الآسيوية وأميركا الجنوبية، والعديد من المنظمات الدولية ستشارك في المؤتمر، وسيتم توقيع المعاهدة التأسيسية للمنظمة الدولية الجديدة، وستكون الدوحة مقراً للمنظمة.

وأفاد البيان أن “التحالف العالمي للأراضي الجافة” يجيء نتاج “مبادرة أطلقها أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وتركز على تأسيس منظمة دولية لمواجهة النتائج المترتبة على انعدام الأمن الغذائي والآثار البيئية والاقتصادية السلبية للتغير المناخي” .

ورأى السفير بدر بن عمر الدفع وهو المدير التنفيذي للتحالف العالمي للأراضي الجافة إن “التحالف منظمة دولية ستساهم في استتباب الأمن وتحقيق الاستقرار في العالم من خلال تأمين الغذاء في الدول ذات الأراضي الجافة”.

وأضاف أن التحالف العالمي للأراضي الجافة يسعى الى وضع الحلول المستدامة لمشاكل الأمن الغذائي الشائعة، وتبادل المساعدة في أوقات الشدة، وسيساهم بذلك في تحقيق الأمن والسلم الدوليين.

يشار إلى أن من أهداف التحالف “تأسيس تعاون واسع مع الشركاء محلياً وإقليمياً ودولياً، من أجل إيجاد الحلول ونشرها وتنفيذها لمواجهة التحديات الخاصة بالزراعة والمياه والطاقة في بلدان الأراضي الجافة”.

ويرى منظمو المؤتمر أن “من مميزات التحالف العالمي للأراضي الجافة، أنه يفتح الباب أمام شراكات بين القطاعين العام والخاص لتمويل وتنفيذ البرامج والمشاريع الخاصة بالدول الأعضاء فى شتى المجالات ذات الصلة بالأمن الغذائي”.

وذُكر أن الأراضي الجافة تمثل قضية ملحة بالنظر إلى اتساع رقعتها، حيث تصنف الأمم المتحدة 51 دولة فى العالم على أنها دول ذات أراض جافة، و يسكنها حوالي 3 بلايين نسمة، أي ثلث مجموع سكان العالم.

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة أعربت  في العام  2010 في قمة مراجعة أهداف الألفية الإنمائية عن قلقها حول عدم إحراز أي تقدم، في تقليص رقعة الجوع والفقر في المناطق ذات الأراضي الجافة، والتي يعيش فيها نصف الجياع والفقراء في العالم.

وقال منظمو المؤتمر انه من خلال التعاون مع عدد من الدول والمنظمات الملتزمة بتوفير الأمن الغذائي لسكان الأراضي الجافة، سيعمل التحالف العالمي للأراضي الجافة على سد الفجوة بين المجالات البحثية وسياسات الأمن الغذائي لمساندة الدول ذات الأراضي الجافة في تعزيز أمنها الغذائي، عبر الحصول على موارد موثوقة للغذاء والمياه والطاقة والبذور والأسمدة.

وأكد السفير الدفع في هذا السياق أهمية التعاون الدولي باعتباره “الوسيلة الأفضل لوضع حلول جديدة، تركز بشكل خاص على تعزيز الابتكار البحثي والتقني وإرساء السياسات والتطبيقات الناجحة فى مجال الأمن الغذائي”، وقال إن  ” التحالف العالمي للأراضي الجافة سيكون منظمة دولية مكملة لجهود المنظمات الدولية القائمة، وليست تكرارا لها أو منافسة لها على الميدان”.

وأفاد بأن “المنظمة الجديدة ستركز على وضع إجراءات وقائية ومعايير للاستجابة في الدول ذات الأراضي الجافة ومساندتها في بناء استراتيجيات خاصة بالزراعة والمياه والطاقة، تلبي احتياجاتها المحلية، إضافة إلى مبادرات تمويلية، وبحثية وتدريبية وتنموية بالإضافة إلى تبادل الممارسات المثلى في مجال الأمن الغذائي.”

 

 

أضف تعليقاً