جنود بهيئة عمليات جهاز الأمن يحتجون على حقوق نهاية الخدمة ويطلقون النار مسببن الهلع لسكان الرياض وكافوري

  • 14 يناير 2020
  • لا توجد تعليقات

الخرطوم : التحرير :محمد حسيب

سمع سكان  أحياء الرياض وكافوري وسوبا بمدينة الخرطوم  أصوات إطلاق نار كثيف اليوم (الثلاثاء 14يناير 2019م) وسط أنباء عن تمرد عناصر من جهاز الأمن والمخابرات بمعسكرات تقع داخل تلك الأحياء.


ومن جهته قال تجمع المهنيين السودانيين  في نداء عاجل تلقت(التحرير) نسخة منه اليوم إن حالة من الهلع أصابت سكان أحياء كافوري ، الرياض ، حي المطار وعدد من الأحياء بالخرطوم بأصوات ذخيرة حية من مباني جهاز الامن والمخابرات العامة، وتم قفل الشوارع المؤدية إلى تلك المناطق.


 وأبان التجمع أن الأنباء تشير إلى تمرد قوات تتبع لهيئة العمليات وسط تعتيم مريب من الإعلام الرسمي للدولة.
وأكد التجمع  رفضه لأي محاولة لصنع الفوضى وترويع المواطنيين واستخدام السلاح مهما كانت المبررات.
ودعا تجمع المهنيين  المواطنين المتواجدين بمناطق اطلاق النار بأخذ الحيطة والحذر والدخول إلى داخل المنازل وإغلاق الأبواب والنوافذ بإحكام وعدم الاقتراب منها حتى تستقر الأوضاع.


ودعا التجمع أيضا أجهزة الدولة النظامية للتدخل فوراً لوقف هذه العمليات التي وصفها  بغير المسؤولة والتي تسببت في تصدير القلق للمواطنين داخل تلك الأحياء .
و ناشد التجمع لجان المقاومة وقوى الثورة بعدم التدخل ومراقبة الأوضاع إلى حين استقرارها.


وأكدت مصادر أن بعض الأفراد التابعين لهيئة العمليات بجهاز الأمن والمخابرات أطلقوا النار  احتجاجا على ضعف حقوق نهاية الخدمة بعد صدور قرار بحل هيئة العمليات ، واشارت تلك المصادر إلى أن جنود هيئة العمليات تم تخيرهم في وقت سابق مابين الإنضمام إلى هيئة الاستخبارات في الجيش أو الدعم السريع أو الإحالة للتقاعد وأن  الغالبية من هذه القوات فضل الإحالة للتقاعد والحصول على حقوق نهاية الخدمة.


وكشف المصدر أن جنود الهيئة الموجودين في معسكرات الرياض وكافوري وسوبا عندما عرفوا طبيعة المبلغ قاموا بإطلاق النار في الهواء بكثافة وقالوا إنهم لن يستلموا حقوقهم لأنها ضعيفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*