مسؤول إماراتي يتكفل بكفالة 6 أطفال سودانيين توفي والديهم بالشارقة بسبب “كورونا”

حميد بن راشد النعيمي
  • 22 مايو 2020
  • لا توجد تعليقات

رصد- التحرير:

تكفل عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان الشيخ حميد بن راشد النعيمي، بكافة المصاريف المادية والتعليمية والاجتماعية للأيتام الستة من أسرة سودانية ورعايتهم، بعد وفاة والدهم ووالدتهم نتيجة مضاعفات فيروس كورونا خلال شهر واحد، وتم تناقلها عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وتأتي هذه اللفتة الكريمة بحسب وكالة الانباء الاماراتية استجابة للحالة الإنسانية التي يمر بها هؤلاء الأطفال، وانسجاماً مع مبادئ الدين الحنيف في رعاية الأيتام، ونهج الإمارات في تقديم العون للمحتاجين.
ووجه النعيمي بتوفير كافة الالتزامات والاحتياجات ومتطلبات الحياة الكريمة لهؤلاء الأطفال وتقديم الرعاية لهم.

وقبل ايام فجعت أسرة سودانية مقيمة في الشارقة بوفاة الزوج والزوجة نتيجة مضاعفات جراء “الكورونا”، ليتركوا 6 أطفال مفجوعين بالفقد الأليم، وانتقلت الزوجة للرفيق الأعلى في الثاني من رمضان ليلحق بها زوجها على أحمد الطيب “57 سنة” بعد 23 يوماً بالتمام والكمال.

وبعد التسليم بقضاء الله وقدره، انتقل الأطفال الستة إلى منزل ابن شقيقة والدهم في عجمان وفقاً لـ” البيان الإمارتية”، والأطفال هم كمال الدين علي احمد “صف ثامن”، وعد علي احمد “صف عاشر”، بتول علي احمد “صف تاسع”، زينب علي احمد “صف سادس”، محمد علي احمد “الروضة”، نور البيان علي احمد “صف أول”.

وتحدث لـ “البيان” محمد هاشم ولي أمر الأسرة الحالي محتسباً وصابراً الفقد الكبير، وأوضح ان الموقف كان صعباً عليه وعلى الأطفال الذين تيتموا بفقد الأب والأم خلال أيام معدودة، وقال هاشم الذي يعمل في مكتب خاص لتأجير السيارات في الشارقة ان خاله المرحوم “علي أحمد الطيب” كان يعاني من مضاعفات السكر في أيامه الأخيرة وزاد عليها اصابته بفيروس “كورونا” بعد أيام قليلة من رحيل زوجته بنفس “الفيروس”.

وقال ان الموقف كان صعباً بكل ما تحتمل الكلمة بالنسبة لهم ولأبناء الفقيدين الذين انتقلوا معه إلى سكنه في عجمان، مشيراً إلى ان صعوبة الموقف لا تنسيه الايمان بالقدر، وقال ان الأطفال الستة في وضع نفسي مطمئن الآن وينعمون بالصبر، متمنياً لهم التغلب على آلامهم بفقد الأب والأم والعيش الكريم ومواصلة دراستهم كيف ما تسير الأمور في مقبل الأيام.

وقال هاشم انه يعيش في بلد خير ولا يخشى من شيء على الأطفال الستة، وكل ما يتمناه أن يواصلوا دراستهم ويكونوا في أحسن حال كما كان يريد لهم والديهم.

الوسوم رصد-التحرير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*