محمد طه القدال: حالة إنسانية كاملة السودانوية

محمد طه القدال: فحم/ رصاص
  • 30 يوليو 2020
  • لا توجد تعليقات

الفنان عماد عبدالله

لا يكتب إلا بالحبر الأسود..
قعدت جنبو في الاجتماع.. ٢٠٠٨م ، خلص الاجتماع شال قلمي ابوحبر اسود دخلو في جيبو، قلت ليهو ده قلمي وما بعرف اشتغل إلا بالأسود، قال: انا برضو.
ده كان اول مره اتكلم مع القدال..
ولمدة اربع سنوات وشوية بعدها كنا بنتكلم يوماتي، وفي اي شي.

كنت زي كل الناس، بعرف القدال الشاعر..
معهد الموسيقي والمسرح كان في عمارة فندق دي باريس.. والفندق جنب بيتنا، نقلوا المعهد للعمارات، فمارسنا المشي ليهو كل عصرية.. وبلا اي سبب غير الفرجة على المغنين المشاهير والممثلين المشاهير.
والقدال كان ايامها مشاهير جداً.

بعد انتفاضة ابريل كان في ليلة شعرية في المعهد.. مشينا، قدال بفنيلة زرقا بولو.. وبنطلون جينز وشعر غوفة آفرو.. اول من مسك المكرفون، قال: الحمدلله الذي أذهب عنا الأذى.. (سكت.. ثم): والعفانة.
صفقنا.. فضلت اصفق بعد الناس بطلت صفقة.. عجبني اني سوداني والمكان ده فيهو زول بيقول كلام سوداني برضو. عجيب!!!

في فندق في اسطنبول جاني صداع كعب جدا.. صداعي الشهير، كل الزملا نزلو تحت.. عشا ومزيكة و و .. انا ما قدرت اتحرك من سريري بالصداع، قدال رفض يمشي معاهم وقعد معاي.. قدر ما حنستو يتخارج قال لي: صدع صداعك وبس، مالك ومالي؟ .. شويتين وقال لي قوم الحمام، انا مليت ليك البانيو.. امشي اغطس فيهو وغمض واسترخي. غطست وغمضت واسترخيت، كب لي كمية موية في راسي ومرق. فتحت بعد ساعة يمكن والصداع خفيف جداً.. لقيتو قاعد يقرا في الصالة. شال كتابه وقال لي: بعد ده نوم طوالي، ومرق.

كل يوم بنفطر تحت شجرة “الرضية الشريفية”، أنا وقدال و Ishag Abdulgafour وعدد من الزملا. (دال) عندها كافيتيريا العاملين، كافيتيريا خمسة نجوم، ومدعومة. ما بنمشي.. بنجي للرضية الشريفية تحت الشجرة، نضرب الفول المصلح العجيب.. لو في ملاح بتغرف لينا، قبلها لازم هي والقدال يدخلوا في حوار شعري.. السيدة الرضية الجميلة خلقة واخلاق، هي وبنياتها بيشتغلوا الفطور، جنبهم فاطنة موسى (الله يرحمها).. المثقفة ست الشاي الجميلة.. والراديو العجيب حقها، راديو بس بيجيب غنا.. وما اي غنا، غنا عتيق سمح سماحة، نضرب فولنا عند الرضية راضين ومرضى علينا.. ونزحف ببنابرنا لفاطنة.. تضحك: شاي بالحطب وللا بالشدر؟؟ نشرب ونسمع غنا. كل الخلايق هناك في الشجرة النيم الكبيرة في الصناعية بحري.. عمال وموظفين وسواقين وباعة وشحادين وبتاعين اورنيش وسريحة بالهدوم والاحذية و و .. فوران بشر غلابة مسحوقين، كلهم يبتسموا للقدال وهو يرفع ايدو: اتفضل يا فلان.. تعال يا علان.. ارح جاي يا فرتكان.

لأربع سنوات جميلات كنت وهذا الإنسان الجميل متلازمين بالجوار والزمالة وادمان الغنا والرسم والشعر واللسان السوداني العجيب، قدال يحفظ معظم ألسنة قبايل السودان ويجيد اللكن بيها بإدهاش، وهو عازف عود ومغن بديع.. ويحفظ للأجانب غناهم وشعرهم، فصيح في اللغة الإنجليزية، وفي الاجتماعات يجبرك هدؤ نبرات صوته والثقة الفيهو على السماع، حتي لو كنت مختلف معاهو في الراي.

ولا بيكلمني، إلا عواطف Awatif Abdalla اختي تقول لي: امبارح القدال جانا. يقعد لصق أمي -تقول عواطف- وياخد ويدي معاها في الكلام والونسة والضحكات والقرقراب و و .. ويمشي، يغيب فترة ويجيها تاني.

محمد طه حالة إنسانية كاملة السودانوية..
لو قعدت اكتب عنه الحكاية ما ح تخلص..
….
من سنين طويلة داير ارسمو.. كل الصور المتاحة ليهو هي صور القدال الشاعر.. ملامحها بتقول كده، القدال الشاعر.
لكن كنت داير القدال البنو آدم صاحبي واخوي، اخيراً لميت فيها.. دي، اول ما شفتها لقيتو ده ياهو القدال .. زولي.
ـــــــــــــ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*