إجراءات بريطانية تشمل مقاطعة كأس العالم وتعليق الاتصالات

قضية سكريبال وابنته: بريطانيا تطرد 23 دبلوماسياً روسياً وتجمد أصولاً لموسكو

ماي تخاطب البرلمان
  • 14 مارس 2018
  • لا توجد تعليقات

لندن – رصد التحرير: –

أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي اليوم الأربعاء (14 مارس) إن لندن ستطرد 23 دبلوماسياً رداً على هجوم بغاز الأعصاب على جاسوس سري مزدوج سابق وابنته (سيرغي سكريبال و يوليا).

وفيما أكدت لدى مخاطبتها البرلمان أن عملية طرد الدبلوماسيين الروس ” هي أكبر عملية طرد لدبلوماسيين من لندن في 30 عاماً” أوضحت أن الطرد سيقلص من قدرات المخابرات الروسية في بريطانيا لأعوام مقبلة، وأضافت وفقاً لرويترز أنه “بموجب ميثاق فيينا ستطرد المملكة المتحدة الآن 23 دبلوماسياً روسياً تم تعريفهم على أنهم ضباط مخابرات سريون”.

وقالت “سنجمد أصولا للدولة الروسية في حال حصلنا على أدلة على أنها قد تستخدم في تهديد حياة أو ممتلكات مواطنين أو سكان في بريطانيا”.

ونسبت ” بي بي سي” لرئيسة وزراء بريطانيا قولها إن إن الدبلوماسيين الذين مُنحوا فترة أسبوع واحد لمغادرتهم هم “ضباط استخبارات غير مُعلنين”.

كما ألغت دعوة إلى وزير الخارجية الروسي لزيارة بريطانيا، وقالت إن العائلة المالكة لن تحضر كأس العالم في وقت لاحق من هذا العام كما كان مقرراً.

وفيما اشارت ” بي بي سي” إلى أن روسيا نفت أي ارتباط لها بمحاولة قتل الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته يوليا، أضافت أن موسكو رفضت التعاون في التحقيق والوفاء بالموعد الذي حددته لندن لها وهو منتصف ليلة أمس.

وقالت وزارة الخارجية البريطانية إن لندن دعت مجلس الأمن الدولي لاجتماع عاجل لاطلاع أعضائه على مسار التحقيق بخصوص الهجوم الذي تعرض له العميل الروسي السابق سيرغي سكريبال (66 عاما) وابنته يوليا (33 عاما) في مدينة سالزبري في جنوب شرق إنكلترا.

وكان وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، قال إنه في حال إثبات أن هذا الاعتداء كان “عملاً مباشراً” من قبل روسيا، فإن ذلك سيكون “انتهاكاً واضحاً لاتفاقية الأسلحة الكيماوية، وخرقاً للقانون الدولي، وتهديداً لأولئك الذين يلتزمون بقواعد النظام الدولي القائم”.

وأوضحت “بي بي سي” أن الاجراءات التي أعلنتها بريطانيا تشمل زيادة إجراءات الأمن على الرحلات الخاصة والجمارك والشحن وتجميد أصول لروسيا في بريطانيا، إذا وجدت أدلة على أنها قد تستخدم لتهديد حياة أو ممتلكات المواطنين أو المقيمين في المملكة المتحدة ومقاطعة الأسرة المالكة والوزراء كأس العالم لكرة القدم في روسيا المقرر في وقت لاحق من هذا العام.

كما تشمل الاجراءات تعليق جميع الاتصالات الثنائية عالية المستوى المخطط لها بين المملكة المتحدة وروسيا.

وكانت ماي قالت في البرلمان إن روسيا لم تقدم “أي تفسير” لكيفية استخدام المادة الكيماوية في المملكة المتحدة، ووصفت رد موسكو بأنه حمل كثيرا من “العجرفة والتحدي “.

وأضافت ماي التي اجتمعت في وقت سابق، الأربعاء، مع كبار ضباط المخابرات في داونينغ ستريت أنه “ليس هناك استنتاج بديل آخر سوى أن تكون الدولة الروسية متورطة في محاولة اغتيال سكريبال وابنته”.

من جهته انتقد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، الطريقة التي تتعامل بها بريطانيا في القضية، وقال لصحافيين إن لندن تتعامل “بتعجرف واضح في كل الخطوات التي اتخذتها تقريبا”.

وأضاف أن ممثل المملكة المتحدة في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية رأى أنه لا حاجة لأن تشارك المنظمة في القضية.

لكن السفير الروسي في لندن، ألكسندر ياكوفنكو، صرح الثلاثاء أن “روسيا لن ترد على الإنذار” قبل أن “تتسلم عينات من المادة الكيميائية” التي استخدمت.

وبعدما تحدث عن “براءة” روسيا، قال إنه اقترح على الحكومة البريطانية فتح “تحقيق مشترك”، وحذر من أن موسكو سترد إذا اتخذت إجراءات ضدها.

من جانبها قالت الهيئة المنظمة لوسائل الاعلام المرئية والمسموعة البريطانية إنها ستنتظر نتائج اجتماع الأربعاء قبل النظر في الترخيص الممنوح لشبكة “روسيا اليوم”، ورأت أنها أداة دعاية موالية للكرملين.

وكانت الناطقة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، حذرت الثلاثاء من أنه لن يُسمح لأي وسيلة إعلام بريطانية من العمل في روسيا إذا أغلقت محطة “روسيا اليوم” في بريطانيا.

و قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب الثلاثاء أن على روسيا تقديم أجوبة “لا لبس فيها” في مسألة تسميم جاسوس روسي وابنته، وذلك إثر اتصال هاتفي بين ترامب ورئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي.

وقال البيت الابيض إن ترمب وماي “يعتبران أنه لا بد أن تكون هناك عواقب إزاء الذين يستخدمون هذه الأسلحة المشينة، في خرق فاضح للأعراف الدولية”.

ولفتت ” بي بي سي” إلى أن التوتر في العلاقات بين بريطانيا وروسيا  يأتي قبل أيام على الانتخابات الرئاسية في روسيا التي ستجرى الأحد ويرجح فوز الرئيس فلاديمير بوتين فيها.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*