رسائل مخيفة تحت عنوان ” عاقب مسلماً”

لندن: الجالية السودانية تدعو إلى “الحذر الأمني” بعد انتشار رسائل “كراهية وعنف” ضد المسلمين

  • 02 أبريل 2018
  • لا توجد تعليقات

لندن – التحرير:

دعت لجنة الجالية السودانية بلندن السودانيين إلى ” درجة عالية من الحذر الأمني واتخاذ التدابير اللازمة لتعزيز أمنهم الشخصي واتباع توجيها ت السلطات المحلية بهد انتشار رسائل كراهية من جهة مجهولة تدعو إلى العنف ضد المسلمين”.

وأشارت لجنة الجالية إلى أن  الرسالة المجهولة حددت يوم الثلاثاء ( 3 أبريل 2018)  موعداً لعقاب المسلمين” وفقاً لما جاء في الرسالة المجهولة المصدر في بريطاينا.

وحضت الجالية أعضاءها على “التغاضي عن أي استفزازات قد يتعرضون إليها، والتحلي بالهدوء والحكمة وإبلاغ السلطات المحلية على الفور” في حال تعرض أي شخص للعنف.

وكانت صحيفة ” ديلي ميرور” البريطانية أشارت في مارس الماضي إلى رسائل بريدية مخيفة تدعو لتنظيم “يوم باسم” تحت عنوان “عاقب مسلما” تعلن فيها عن جوائز لكل من يقتل مسلما أو يرميه بحامض حارق، أو يحرق مسجداً أو يفجره.

وذكرت أن الشرطة أجرت تحقيقا مع جهات أخرى في لندن وميدلاندس ويوركشاير عقب توزيع منشورات عبر أبواب المنازل في بريطانيا تطلب من المؤيدين للدعوة تنفيذ هجمات عنيفة ضد المسلمين، بما في ذلك ذبحهم.

وكانت منظمات مناهضة للعنصرية عبرت عن رعبها، ووجهت كل من لديه استفسارات للذهاب إلى المحاكم أو مراكز الخدمات المعنية، وحثت كل من يتسلم رسالة تهديد أن ينقلها للشرطة.

وحثت خطبة لاذعة المؤيدين ليوم “عاقب مسلما” ألا يصبحوا “نعاجا” سهلة الانقياد تتبع الأوامر وتسمح للدول ذات الأغلبية من البيض بأوروبا وأميركا الشمالية بأن تصبح تحت سيطرة “هؤلاء الذين لا يريدون غير الإضرار بنا وتحويل ديمقراطيتنا إلى دول بوليسية تُحكم بالشريعة”.

ووعدت المنشوراتُ بجوائز لمن ينفذون أعمالاً عنصرية وعنيفة تتراوح بين العنف اللفظي ونزع أغطية الرأس والهجمات بالحامض الحارق والقتل بالكهرباء والذبح، وبحسب للرسالة الموزعة فإن جذب حجاب المرأة المسلمة يكافأ بـ 25 نقطة، وصب الحامض 50 نقطة، وحرق أو تفجير مسجد 1000 نقطة.

ونسبت الصحيفة البريطانية إلى  منظمة النشطاء “تيل ماما” التي أنشئت للتعامل مع الكراهية ضد المسلمين، إن التهديدات يتم التعامل معها بجدية تامة، وأضافت في بيان أنه من الضروري للغاية أن يتم حفظ رسائل التهديد وألا تلمس بالأيدي إلا للضرورة القصوى لحفظها كدليل تستخدمه الشرطة في تحقيقاتها.

 وكانت الشرطة البريطانية أعلنت أن وحدة مكافحة الإرهاب بشمال شرق المملكة المتحدة تحقق في تقارير عن “رسائل كراهية” وصلت عبر البريد الإلكتروني إلى أفراد في ويست يوركشاير.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*