القرار صدر بعد ترشيح وتزكية وتوصيات لجنة وزارية

أحمد بدري لـ (التحرير) : فوزي بوسام ملكي بريطاني تقدير لأسرة المدرسة السودانية والعمل الطوعي

أحمد بدري
  • 14 يونيو 2018
  • لا توجد تعليقات

لندن – التحرير:

في حدث تاريخي لافت، يتصدر حالياً اهتمامات السودانيين في المملكة المتحدة ودول أخرى، قررت ملكة بريطانيا اليزابيث الثانية منح وسام “عضو الإمبراطورية البريطانية” للسوداني أحمد بدري، تقديراً لخدماته المميزة للتعليم في بريطانيا والسودان طوال عقود، وخاصة مساهمته في تأسيس وتطوير مدرسة الأسرة السودانية، وبرنامج السودان الطوعي لدعم تدريس اللغة الإنجليزية في مدارس وجامعات الوطن.

“التحرير” سألت الأستاذ أحمد بدري عن دلالات فوزه بالوسام الملكي البريطاني فقال “بكل تواضع أرى في الوسام الملكي تقديراً خالصاً عالياً ومحموداً لأسرة المدرسة السودانية (بلندن) وبرامج العمل الطوعي في خدمة التعليم لجالياتنا في المهجر ومن أجل أبنائنا وبناتنا في السودان، ولعل في هذا ما يكفي لتحفيز الصغار والكبار معاً للبذل والعطاء في شتى مجالات الخدمة، ابتغاء الثواب من الله والقبول الطيب من الأهل”.

 الطريق إلى الوسام

عن قصة حصوله على الوسام أوضح بدري في حديث إلى (التحرير) أن “الطريق إلى الوسام الملكي بدأ بتقديم زملائي من أعضاء المدرسة السودانية على رأسهم أحمد إبراهيم قاسم ” كوريا ” وأحمد الضوي وعلي عبدالرحمن إسمي مرشحاً لنيل الوسام وحظي الترشيح بتزكيات مهمة من الليدي اليزابث بينغام زوجة رئيس القضاء البريطاني الراحل لورد بينغام، وهما من أصدقاء السودان، ومركز عبدالكريم ميرغني الثقافي في أمدرمان بوجه خاص”.

وأضاف”قام بتزكية الترشيح سير هوكي هارولد السفير السابق للمملكة المتحدة في العراق وهو من الأعضاء البارزين في منظمة برنامج السودان الطوعي، ومن ناظر أكاديمية بمليكو لندن السابق رود أشر الذي ذهب متطوعاً لتدريس اللغة الإنجليزية في مدرسة خور طقت الثانوية عام 1962 وحرص على تدريس أبنائنا في المدرسة السودانية. وقال إن رود واظب على الحضور بانتظام من كولشيستر في رحلة بالقطار تستغرق ساعتين دون كلل أو ملل وبلا مقابل.

وأضاف” هذا المعلم النبيل يمثل نموذجاً مثالياً، و أحرزت المدرسة بفضله نجاحًا وتقدماً منقطع النظير ويحتفظ بصداقات فريدة مع طلابه وعائلاتهم يضرب بها المثل”.

يُشار إلى أن أحمد بدري كان حصل  في العام 2004 على شهادة تقدير رفيع من مؤسسة بيكون الخيرية Beacon  وقد فاز بها 14 شخصاً من بين 400 مرشحاً، و تضم المؤسسة الخيرية (بي بي سي) وصحفاً لندنية، بينها ديلي تلغراف ومنظمات تربوية وثقافية أخرى.

وأوضح أن هذا القرار الملكي  يمر بمراحل الترشيح والتزكية وتنظر فيه لجنة من كبار الوزراء، ثم تقدم توصياتها لرئيس الوزراء الذي يرفع القائمة بالأسماء المختارة للبلاط الملكي، ولفت إلى أن اللجنة في سياق بحثها  توصلت إلى وجود أسماء الشيخ بابكر بدري وعدد من آل بدري على قائمة الأوسمة الملكية ضمن شخصيات سودانية أخرى منذ أربعينات القرن الماضي.

وتشير (التحرير) إلى أن أحمد بدري من مواليد أم درمان في  العام  1943 ، وكان نشأ في حي الأمراء بالعباسية، وتلقى مراحل التعليم في الأحفاد، ثم جامعة الخرطوم وجامعة ليدز البريطانية.

وكان عمل بتدريس اللغة الإنجليزية في مدرسة وادي سيدنا العريقة ثم رومييك ومعهد المعلمين العالي (كلية التربية – جامعة الخرطوم لاحقاً) قبل أن يبعث لتلقي دراسات عليا في إنجلترا في العام 1969، وقد  انتقل في العام 1971 للعمل بإدارة الأعمال التجارية في نيجيريا ثم عاد للسودان في العام 1987 ليفتح مكتبة ” أسلاف ” للأدوات المدرسية.

أدوار ثقافية

تميزت مسيرة الرجل أيضاً بأدوار حيوية في ميادين الثقافة، وكان عضواً مؤسساً لرابطة أبادماك للثقافة والفنون – جامعة الخرطوم 1965.

ويتذكر محدثنا أنه مثًل ضمن مجموعة من الهواة دور القاضي ابن سليمان المنافق الخاضع للسلطان في مسرحية ” مأساة الحلاج ” وهي من تأليف الشاعر المصري صلاح عبد الصبور وإخراج عثمان جعفر النصيري، وذلك  على المسرح القومي أبمدرمان في العام  1967 وقال إن  عبد الباسط سبدرات لعب دور الحلاج.

وتولى أحمد بدري مسؤوليات سكرتير نادي العباسية الثقافي وهو أحد المراكز الثقافية البارزة في العاصمة السودانية المثلثة في الفترة بين 1968 – 1969.

كما شارك مع الدكتور بابكر مخير في تأسيس المجلس الأهلي لمكافحة الإدمان والمخدرات في السودان في العام عام 1987، وقال إن مجلس الإدارة ضم آنذاك  سارة الفاضل رحمها الله، وقاسم بدري وبشير عمر والقمص فيلوساوث فرج والفنان جيلاني الواثق وآخرين، وتم حل المجلس وصودر حسابه البنكي في العام  1989.

شارك  أحمد بدري في تأسيس مكتبة البشير الريح العامة التي أقامها المرحوم عبد الرحمن في مارس 1990 من حر ماله تخليداً لذكرى والده القاضي البشير الريح، وقال إن ذلك تم ذلك في موقع  المجلس الثقافي البريطاني بأمدرمان الذي أجبرته الضغوط الرسمية على مغادرة المدينة الباسلة.

وتميز الفائز بالوسام الملكي البريطاني بنشاط في المجال الرياضي ، إذ كان عضو اللجنة الإدارية للإتحاد المحلي لكرة القدم (1987 -1989 ) ممثلا لأندية أمدرمان (الهلال والمريخ والموردة والعباسية).

أدوار مهمة في بريطانيا

في المملكة المتحدة لمع نجم أحمد بدري منذ سنوات عدة، إذ عمل سكرتيراً لجمعية طلاب إفريقيا في جامعة ليدز ( 1969 – 1971)ونائباً لرئيس الجالية السودانية ( 1993 – 1995 ) وكان يرأسها  آنذاك الدكتور عمر العجب رحمه الله.

عن نشاطات المدرسة السودانية  بلندن  قال إن مهرجاناتها استضافت بإشراف مباشر من راعي مركز عبدالكريم ميرغني الثقافي  أمدرمان  محمود صالح عثمان صالح رحمه الله نخبة  مختارة من الأدباء والتشكيليين والفرق الغنائية، شملت بروفيسور عبدالله الطيب والطيب صالح وعثمان وقيع الله وإبراهيم الصلحي ومحمد عبدالله أبارو وعبدالرحيم سالم والسر قدور وعبدالكريم الكابلي ومحجوب شريف وشرحبيل أحمد وفرقته وإيمانويل جال وحسين شندي وفرق نيوسودان من أبناء جنوب السودان وأصدقاء المدرسة من الموسيقيين السودانيين في لندن وأكسفورد والجاليتين الإرترية والإثيوبية ومجموعة هيلاهوب للكوميديا، وأخيراً المطرب أحمد الفرجوني.

 دور رائد للمدرسة السودانية

يرى أن مدرسة الأسرة السودانية بلندن لعبت دوراً رائداً في قيام مدارس مماثلة لخدمة الجاليات السودانية في ليدز ومانشستر وكارديف وفي أوبسالا بالسويد وفي واشنطن.

وأشار إلى أن المدرسة السودانية تعاقبت على إدارتها مجالس إدارة منتخبة ديمقراطياً كل 3 سنوات، وقامت بمسؤولياتها خير قيام ويقود لجنة الآباء حاليا بكل اقتدار المهندس الفاتح أبو مدين.

وكانت المدرسة السودانية جرى إنشاؤها في العام  1991 ، وبدأت بفصل صغير لتعليم لغة الأم الأساسية ( اللغة العربية) ومبادئ المعرفة بالدين،  وفي سبتمبر من العام  1994 تم تسجيلها بصفة منظمة خيرية في سجل الجمعيات الطوعية، وشهدت توسعاً مستمراً و أحرزت نجاحاً مشهوداً حيث تجاوز عدد التلاميذ المائتين أحياناً، وأوضح  أن  المدرسة تضم الآن 12 فصلا بإشراف 24 معلمة ومساعدة تدريس. وقال  أحمد بدري ” يحق للمدرسة أن تفخر بالتحاق عدد كبير من خريجيها بجامعات مرموقة في بريطانيا وانخراط كثيرين في دراسات أكاديمية فوق الجامعة وفي مساقات مهنية مختلفة، كما  سارع نفر من خريجي المدرسة إلى تكوين منظمة عنصر الشباب The Youth Factor ومن أهدافها توثيق الصلات مع مدرستهم وإرشاد أخوتهم الصغار نحو الاجتهاد في تحصيل العلم وتحقيق طموحاتهم الأكاديمية”.

وأضاف أن المدرسة والجالية السودانية ابتهجتا في مرات عدة بمشاركات طوعية من فنانين لندنيين منهم مصطفى السني وأبو ذر صديق ومعاوية الوكيل وإيمان الجيلي وفهد خليفة ومحمد الطويل والإذاعي النيجيري فكتور زيمبا من راديو صوت إفريقيا في لندن.

وأكد أن المدرسة حظيت بإقبال مقدر من عميدة الجالية السودانية آسيا مالك والشيخ إبراهيم الطيب والسيد الصادق المهدي والمعلمة غريزيلدا الطيب ورائدة المرأة السودانية فاطمة أحمد إبراهيم والإعلامية في ( بي بي سي) زينب بدوي والمفتش السابق في حكومة السودان تحت الإدارة البريطانية جون يودال واللواء منير حمد والكاتب ريتشارد بول ومدير المجلس البريطاني السابق في السودان دون سلون وضابط شرطة سكوتلاند يارد آندي هاو والمعلم المرحوم يوسف كوة والعم عثمان يوسف سفارة وغيرهم.

ولفت إلى برنامج السودان الطوعيProgramme Sudan Volunteer، مشيراً إلى أنه  ولد في نوفمبر 1997 من أجل انعاش تدريس اللغة الإنجليزية في مدارس السودان وجامعاته، معتمداً على إرسال متطوعين تُعتبر الإنجليزية لغتهم الأصلية.

وتمكن  البرنامج  حتى الآن – والكلام لأحمد بدري- من ابتعاث أكثر من 350 متطوعاً من بريطانيا وكندا والولايات المتحدة وأستراليا وغيره، ومن دواعي الفخر أنه  كان بين هولاء  عدد أصحاب الأصول السودانية، كما التحق عدد ملحوظ منهم بوزارة الخارجية البريطانية ومؤسسات دولية ومنظمات خيرية في السودان ودول إفريقية وأصبحوا أصدقاء مهتمين بشؤون الوطن، مشيراً إلى أن من مؤسسي اللجنة التنفيذية ديفيد وولتون والصادق مهلب علي طه وأميرة قرني وأسامة محمود صالح وسامية مدثر عبد الرحيم ونادر القاضي، وللبرنامج لجنة موازية في السودان،وهناك منسقون متطوعون، بينهم بريطانيون، وقال إن هؤلاء  يجدون دعماً مقدراً وضيافة كريمة من إخواننا السودانيين”.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*