شقشقة

شحنة طوب وخرسانة يا دكتور !

  • 16 مايو 2017
  • لا توجد تعليقات

ياسر عبدالفتاح

الهجوم الجائر على وزير العدل الموقوف عن أداء القسم لحين التأكد من شهاداته فوق الجامعية فيه مغالاة وشطط، فالإنقاذ التي اختارت البروفيسور إبراهيم غندور رئيساً لنقابة عمال السودان لم تشترط أصلا الكفاءة والمهارة والشهادة فوق الجمعية لتولي مناصبها، إذ اعدّت الثورة الوظائف العامة جزء اًمن غنائم حرب العام 89، ووزعتها بالتساوي على مريديها وأمرائها وعضويتها بعدما عصفت بالآلاف من وظائفهم للصالح العام والتمكين.
ما يتعرض له وزير العدل المشكوك في “دكتوراته” فعل منظم ومخطط، ربما من آخرين يطمعون في المقعد الذي جلس عليه قضاة كبار من حملة الشهادات العليا، وتقاصرت قاماتهم وأحجامهم مع الكرسي الواسع، فغادروا مقر الوزارة أكثر بسطة في الجسم، حتى إن المقعد الكبير يشعر بالحنين إليهم بعدما جلسوا عليه بالقضاء والقدر .
شهادات الدكتوراه في جمهورية السودان تمنح فخرياً من الجامعات مقابل شحنة طوب ودور رملة وسفنجة خرسانة يقدمها الباحث عن الدال لجامعات الشهادات الفخرية..
أيها الوزير المشكوك في حرف داله ..عليك بشحنة طوب يا دكتور!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*