“الشرموط” أول المتأثرين واتحاد العمل يطمئن المواطنين

“رمضان” يربك الأسواق: (الحلو مر) يزيد أسعار التوابل والسكر وإقبال على الأواني

ارتفاع كبير في أسعار التوابل
  • 16 مايو 2017
  • لا توجد تعليقات

الخرطوم – التحرير- عائشة إسماعيل:

ازدحام شديد وإقبال كبير تشهده أسواق العاصمة المثلثة مع اقتراب شهر رمضان المعظم، وأدى ذلك إلى تعطيل الحركة بالطرق المؤدية إلى تلك الأسواق.
سوق أمدرمان أكثر الأسواق التي تشهد حركة متزايدة من المواطنين؛ لشراء مستلزمات السلع الرمضانية خصوصاً في سوق الأواني المنزلية، وسوق التوابل، وسوق التمور.
الحركة الكثيفة التي يشهدها هذا السوق في هذه الأيام وقفت عليها (التحرير) من خلال جولة قامت بها.
المحلية تستنجد بالمرور
محلية أمدرمان طلبت من إدارة المرور زيادة رجال المرور في الشوارع المؤدية إلى السوق، وقد شهدت الشوارع الفرعية بالسوق زحاماً مرورياً مزعجاً، وعلى الرغم من الجهود العالية التي قامت بها الحكومة في توزيع الحقيبة الرمضانية إلى جميع العاملين في الدولة؛ بغرض تخفيض العبء على المواطنين، وتخفيف الحركة بالأسواق إلا أن الإقبال الكبير من المواطنين على شراء السلع الرمضانية كان سبباً للارتفاع الكبير في أسعار تلك السلع.
100 جنيه لكيلو( الشرموط)
في سوق اللحوم، قال تجار تحدثوا إلى (التحرير) أن ارتفاع الأسعار في مثل هذه الأيام مع اقتراب دخول شهر رمضان سببه زيادة الطلب على شراء اللحم الصافي (الشرموط)، الذي يزيد استخدامه في رمضان، إذ وصل سعر الكيلو منه إلى 100 جنيه، فيما شهدت بقية الأصناف حسبما قال التجار استقراراً، وتوقع بعضهم أن أسعارها قد تزيد كثيراً خلال أيام شهر رمضان.
وقد استقر سعر كيلو العجالي عند 60 جنيهاً، والضأن عند 100 جنيه، وقال الفاتح حميدة صاحب جزارة بسوق أمدرمان في حديثه لـ(التحرير): “لا توجد أسباب منطقية لزيادة أسعار اللحوم”، وأرجعها إلى “جشع التجار الذين يستغلون زيادة الطلب على اللحوم في مثل هذه الأيام، وخلال أيام شهر رمضان”، ونفى حميدة أن تكون الزيادة بسبب قلة المعروض.
إقبال متزايد على شراء الأواني
يشهد سوق الأواني المنزلية بسوق أمدرمان حركة بيع واسعة، قال التجار إنها تختلف عما ظل يشهده السوق في السنوات الماضية، وقال التاجر محمد عبدالرضي في حديث لـ( التحرير): “إن الإقبال على شراء الأواني كبير جداً، خصوصاً الأواني التي يكثر استخدامها في رمضان”، مشيراً إلى أن “دخول كثير من الأنواع عبر تجار الشنطة عملت على زيادة الوارد للسوق، إلا أن هذا الوارد لم يؤثر في تقليل الأسعار خصوصاً بالنسبة إلى الأواني التي يكثر استخدامها في المائدة الرمضانية، مثل: (الكبابي)، و(الجكاك)، و(صحون العصيدة والقراصة)، و(الكواري)”، مبيناً أن “سعر دستة الصحون الكبيرة (العصيدة) بلغت 500 جنيه، وتفاوت سعر دستة (الكبابي) بين 120- 250 جنيهاً، فيما بلغ سعر دستة الصواني الصغيرة 150 جنيهاً، ودستة كباب الشاي 80 جنيهاً، فيما بلغ سعر دستة المعالق الكبيرة 30 جنيهاً”.
الحلو مر يزيد أسعار التوابل
وكشفت جولة (التحرير) بسوق ام درمان عن ارتفاع كبير في أسعار التوابل، وأكد تاجر التوابل بسوق أمدرمان أشرف حسين لـ(التحرير) “أن هنالك إقبالاً كبيراً على شراء التوابل؛ لكثرة استخدامها في شهر رمضان”، مشيراً إلى “ارتفاع الأسعار خلال الفترة الماضية؛ لكثرة الطلب بسبب استخدام التوابل في صناعة (الحلو مر)”، بيد أنه رجع ونوه إلى أن “القوة الشرائية تراجعت قليلا ً خلال الأيام الفائتة، و شهدت للأسعار زيادة طفيفة، إذ ارتفع سعر رطل الثوم البلدي إلى 35 جنيهاً، والمستورد إلى 40 جنيهاً، فيما ارتفع سعر رطل (الشمار) و(الكسبرة) إلى 20 جنيهاً ، والفلفل الأسود إلى 100 جنيه، بينما ارتفع سعر رطل الهبهان إلى 140 جنيهاً، ورطل القرنفل إلى 160 جنيهاً، ورطل القرفة والقرنجال والجنزبيل إلى 30 جنيهاً، والحلبة إلى 20 جنيهاً”، وأشار إلى أن “أسعار (الويكة) سجلت أيضاً ارتفاعاً طفيفاً مع اقتراب رمضان مع تزايد الطلب عليها، إذ وصل سعر ربع الويكة (ساري) إلى 240 جنيهاً، والويكة المقطعة إلى 140 جنيهاً”.
توقعات بارتفاع أسعار البلح
وشهد سوق أمدرمان وبقية الأسواق المركزية الأخرى تدفقاً كبيراً لوارد البلح مع اقتراب دخول رمضان وسط توقعات بارتفاع الأسعار، وقال محمد حسين تاجر بلح: “هنالك وارد بكميات كبيرة يومياً من البلح، لكن بالمقابل يشهد السوق ضعفاً كبيراً في الشراء”، مشيراً إلى أن “سعر جوال البلح البركاوي انخفض من 1000 إلى (400ـ 500) جنيهاً في بعض المناطق، بينما تراجع جوال القنديلة من 1500 إلى (700ـ 800) جنيهاً، بينما تراجع سعر كرتونة البلح من 90 إلى 50 جنيهاً ، وأرجع السبب لعدم وجود مصانع للتعليب والتجفيف”.
السكر ندرة وزيادة في الأسعار
وفيما يتعلق بسلع مثل: (قمر الدين)، و(الزبيب)، و(التين)، فقد سجلت أسعارها استقراراً مقارنة بما كانت عليه في العام الماضي، إذ بلغ سعر لفة (قمرالدين) 25 جنيهاً، فيما بلغ سعر كيلو الزبيب 50 جنيهاً، وكيلة التين 65 جنيهاً، فيما شهدت أسعار السكر ارتفاعاً وندرة، إذ بلغ سعر الجوال زنة 50 كيلو 630 جنيهاً وزنة 10 كيلو 110 جنيهاً.
أصحاب العمل يؤكد توافر السلع
وحول استقرار السلع الرمضانية وتوافرها، قال نائب رئيس اتحاد عام أصحاب العمل السوداني سمير أحمد قاسم في حديث لـ( التحرير ): “إن القطاع قام بتأمين احتياجات السلع الرمضانية باستيراد كميات كافية من التين والزبيب وقمر الدين والعصائر من مصر وسورية وتركيا، إضافة إلى المنتجات المحلية” مؤكداً أن “رمضان سيشهد وفرة في جميع السلع”.

التعليقات مغلقة.