الوالي: المرض تحول إلى وباء

أبناء ولاية النيل الأبيض يتضافرون لدفع خطر الإسهالات المائية

كاشا في زيارة لأحد المستشفيات
  • 20 مايو 2017
  • لا توجد تعليقات

الخرطوم – التحرير:

أطلق نشطاء من أبناء ولاية النيل الأبيض نداءً عبر وسائل التواصل الاجتماعي لمواطني الولاية للتضافر من أجل تقليل خطورة الإصابة بالإسهالات المائية، التي انتشرت في معظم مدن الولاية وقراها.
وقال رئيس منظمات المجتمع المدنى بالولاية عبدالرحمن الصديق “إن حالات الاصابة في تزايد مستمر؛ الأمر الذي يتطلب سرعة التدخل من الجهات ذات الصلة كافة”، وأشار إلى “أن مراكز العزل الصحي بالجزيرة أبا وقراها ومدينتي كوستي وربك استقبلت حالات جديدة خلال اليومين الماضيين”، وأكد نشطاء من أبناء الولاية عبر قروبات وسائل التواصل الإجتماعي “أن مركز الهشابة الطبي بمحلية القطينة سجل الأربعاء الماضي (18 مايو2017م) أول حالة وفاة بسبب الإسهالات المائية التي انتشرت في محليات الولاية منذ أيام”، وتعدّ هذه الحالة الثانية التي تشهدها قرى وسط محلية القطينة بالضفة الشرقية.
وتفيد المتابعات حسب المصادر الطبية بالمنطقة بانتشار الإصابات بالاسهالات المائية في جميع القرى المجاورة لمستشفى ود الزاكي ومركز صحي الهشابة؛ وكشف مصدر طبي بمستشفي ود الزاكي عن زيادة متوالية في أعداد المصابين بالاسهالات المائية، واصفاً حالتهم الصحية (بالمتردية)، موضحاً أن عدد المصابين فاق الـ(100) شخص.
وكان والي ولاية النيل الأبيض عبدالحميد موسى كاشا أكد في تصريحات صحافية نقلتها الأجهزة الإعلامية (الأربعاء 18 مايو) بتحول المرض إلى وباء، وأقرّ “أن ولايته لا تستطيع توفير مياه صحية لمرضى الإسهال المائي بين عشية وضحاها”، واعترف أن حالات الإصابة بالمرض تجاوزت ألف حالة، وأن عدد الوفيات بلغ أكثر من 20 حالة، وأعلن عن محطات مدمجة، وقال: “إن العمل جارٍ فيها بجانب تركيب دوانكي”، وأشار إلى “اكتمال الترتيبات لإنشاء محطات مدمجة في مناطق انتشار المرض في جزيرة (أم جر وود شلعي والجمالاب)”.

التعليقات مغلقة.