الشرطة البريطانية: بث صورة سلمان عبيدي ” الليبي” الأصل

  • 23 مايو 2017
  • لا توجد تعليقات

لندن – التحرير:

كشفت الشرطة البريطانية معلومات اضافية عن هوية منفذ هجوم مانشستر، وتم بث صورته، وجاء في المعلومات أن سلمان عبيدي من مواليد مانشستر من أبوين ليبيين، كانا وصلا الى بريطانيا في فترة حكم الرئيس السابق معمرالقذافي.

 وكانت الشرطة أعلنت إن المشتبه به في هجوم مانشستر يدعى سلمان عبيدي ( 22 عام) وذكرت بي بي سي ” أنه عاش في 3 عناوين مختلفة في مدينة مانشستر بما ذلك شقة فتشتها الشرطة في وقت سابق بعد تنفيذ تفجير عن بعد لدخولها بشكل آمن،  بحسب  آيان هوبكنز قائد الشرطة بالمدينة”.

وأعلن تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) مسؤوليته عن الهجوم الانتحاري الذي استهدف حفلاً للمغنية الأميركية أريانا غراندي، ونشر بياناً على تطبيق “تليغرام” قال فيه  إنه تم بتفجير عبوات ناسفة، لكن  مديرالاستخبارات الوطنية الأميركية كوتس قال إن الولايات المتحدة لم تتحقق بعد من صلة “داعش” بالهجوم، على رغم إعلان التنظيم مسؤوليته وفيما قالت المغنية الأميركية غراندي في تغريدة في “تويتر” أنها “محطمة من أعماق قلبي.. أنا آسفة للغاية، ليس لدي ما أقوله”، ندد الرئيس الأميركي دونالد ترمب  بالهجوم، كما دالنه  قادة أوروبيون  كما دانته السعودية ومصر ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس.

 أكدت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أن الهجوم  على حفل موسيقي بقاعة “مانشستر أرينا” للحفلات الموسيقية في مدينة مانشستر في شمال انجلترا “هجوم إرهابي ” كان “يهدف إلى سقوط أكبر عدد من الضحايا، وشددت على “الإرهابيين لن ينتصروا أبدا وقيم الشعب البريطاني ستسود دائما”.

وفيما أشارت في كلمة بثتها القنوات البريطانية أن الشرطة تعتقد بأنها  تعرف هوية منفذ الهجوم ، لكن ماي  لم تكشف هويته ،  واكتفت بالقول أنه ما جرى “أحد أسوأ الأعمال الإرهابية التي شهدتها المملكة المتحدة”.

و أثار الهجوم الإرهابي الذي شهدته مانشستر ليل الاثنين الثلاثاء، وأدى الى قتل 22 شخصاً  صدمة وغضبا في الأوساط البريطانية الرسمية والشعبية، وفي أوروبا ودول عدة، خصوصا أن عدد الضحايا مرتفع، وبينهم أطفال.

وكانت الشرطة البريطانية أعلنت أن 22 شخصا بينهم أطفال قتلوا في هجوم انتحاري على حفل للمغنية الأمريكية أريانا جراندي بمدينة مانشستر في شمال انجلترا ، كما أصيب نحو 59 آخرين.

ونسبت رويترز الى قائد شرطة مانشستر إيان هوبكينز  قوله “نعتقد في هذه المرحلة أن الهجوم نفذه رجل واحد”.

وأضاف “نعطي الأولوية لمعرفة ما إذا كان تصرف بمفرده أم ضمن شبكة، يمكنني أن أؤكد أن المهاجم لقي حتفه في قاعة “مانشستر أرينا للاحتفالات”، ونعتقد أن المهاجم كان يحمل عبوة ناسفة فجرها ليتسبب في هذا العمل الوحشي.

ووصفت رئيسة الوزراء تيريزا ماي تصف الحادث بأنه “مروع” وترأست اجتماعا للجنة “كوبرا” الحكومية للطوارئ، وكان تم تعليق رحلات القطارات من المحطة القريبة من القاعة التي تعرضت للهجوم وإليها، وتم أيضا تعليق حملات الانتخابات البرلمانية، وقال زعيم حزب العمال المعارض جيريمي كوربين إنه يوقف حملته الانتخابية، واضاف ” تحدثت مع رئيسة الوزراء واتفقنا أن نوقف الحملات الانتخابية في جميع أنحاء البلاد حتى إشعار اخر”

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*