بيان المجموعات النسوية السياسية والمدنية

“منسم”: تعاهدنا على إسقاط منظومة الفساد والطغيان بالعمل المشترك

  • 20 ديسمبر 2018
  • لا توجد تعليقات

اعلان سياسى

جماهير الشعب السوداني العظيم ..

نخاطبكم والوطن على حافة الهاوية بعد ان قضت سياسات الإنقاذ على كل ثروات البلاد وبنيتها التحتية وتاريخها وإرثها الثقافي والإجتماعي واستولت على ممتلكات الشعب وانتهكت جميع حقوقه الدستورية والمدنية وصادرت كل حرياته دون اي وازع اخلاقي او ادبي ناهيك عن الدين الذي تمت المتاجرة به الى أقصى الحدود واستشرى الفساد في أواصل الدولة..
نعلن نحن نساء السودان بمكوناتنا السياسية والمدنية عن تماسكنا وإتفاقنا على البرامج التي تحقق الهدف المشترك الذي يجمعنا وهو إزالة هذا النظام المستبد الذي جثم على صدورنا ثلاثين عاماً..
واستهدفنا كنساء وفق قوانين جائرة انتهكت حقوقنا واهانت كرامتنا .. وتعاهدنا على إسقاط منظومة الفساد والطغيان بالعمل المشترك بكافة السبل السلمية المتاحة لتحقيق اهدافنا المشتركة وهي البيانات، الوقفات الإحتجاجية، الإعتصام، التظاهرات والتجمعات السلمية،الندوات ،المخاطبات الجماهيرية، الورش والسمنارات، الدراسات والبحوث، والتحالف والتنسيق مع الاحزاب السياسية والمجموعات المدنية التي تشاركنا نفس الأهداف .

المجموعات السياسية والمدنية التي إنضمت تحت مظلة منسم:

١-الاتحاد النسائي
٢-نساء حزب الامه القومي
٣- لا لقهر النساء
٤-تحالف النساء السياسيات
٥-منبر النساء السودانيات
٦- ع/ حزب الموتمر لسوداني
٧- محاميات بلا حدود
٨- نساء السودان الجديد
٩- محاميات للتغيير
١٠-نساء تيار الوسط للتغير
١١- نساء ضد الظلم
١٢- الحزب الاتحادي الموحد
١٣-نساء ضد الغلاء
١٤-حقوق ومواطنه
١٥-اسر شهداء ٢٨رمضان
١٦- شبكة الإعلاميات
١٧- المرأة بحركة القوى الجديدة “حق”
١٨- الحركة الشعبية شمال
ونساء مستقلات

في الختام ندعو النساء كافة، مجموعات وأفراد اللائي يتفقن معنا في اهدافنا المنشودة للإنضمام لهذا الكيان وقيادة قوى التغيير ..
ونؤكد باننا سوف نعمل مع كافة الاحزاب والحركات السياسية الوطنية والمجموعات المدنية من اجل وحدة قوى المعارضة وفق برامج نحقق بواسطتها الهدف المنشود وإزالة هذا النظام والتأسيس لدولة المواطنة وسيادة القانون ..

#عاش نضال الشعب السوداني
#عاش نضال المرأة السودانية
#والعزة للوطن

منسم/الخرطوم

18 ديسمبر 2018

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*