عدّ حديثه في خيمة الصحفيين “ونسة ممجوجة”

القيادي بالاتحادي الأصل السنجك: الحسن غير مؤهل لقيادة الحزب وغير مفوض

  • 09 يونيو 2017
  • لا توجد تعليقات

الخرطوم- التحرير:


الميرغني (يمين) الحسن (يسار)

أثار حديث مساعد رئيس الجمهورية ومسؤول التنظيم بالحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل الحسن الميرغني في خيمة الصحفيين الثلاثاء الماضي (6 يونيو 2017م) حفيظة قيادات الحزب المناوئة له، وكانت محل سخرية وتندر وسط اتحاديين، في وقت عدّها القيادي البارز ورئيس الحزب بأمريكا أحمد السنجك “ونسة ممجوجة”، وقال في حواره مع “التحرير”: “إن الحسن غير مؤهل لقيادة الحزب”، وكشف عن تقديم شكوى إلى رئيس الحزب للمطالبة بتجميد عضويته.

* لماذا وصفت حديث الحسن الميرغني في خيمة الصحفيين بالونسة الممجوجة؟
– لازلت عند رأيي؛ لأنه لم يقل شيئاً مفيداً، ولا يرقى إلى حديث مسؤول، أو عمل سياسي؛ لهذا ف‘ن حديثه مجرد ونسة لا تشبه حديث الاتحاديين.

* الرجل قال إن المؤتمر العام للحزب خلال أربعة أشهر، فما رأيكم؟
هذا الحديث لا يعبر عن الحزب، ربما يعبر عن توجهاته العدوانية تجاه الحزب وقياداته. الجهة الوحيدة المخول لها تحديد زمن المؤتمر العام هو مولانا السيد محمد عثمان الميرغني.

* لكن الحسن مفوض من رئيس الحزب؟
– هذا شيء مؤسف أن يدعي الحسن أنه مفوض من والده، هذا محض افتراء وتدليس وإفك مبين، فكيف يعقل أن يكون مفوضاً ورئيس الحزب موجود، ويمارس نشاطه الحزبي مع اللجنة المكلفة بإدارة شؤون الحزب بالداخل، والتواصل مع المؤتمر الوطني والقوى السياسية الأخرى، إضافة إلى المشرفين السياسيين والمقررين ورؤساء اللجان الفرعية، الذين يمثلون الشرعية الحقيقية لقيادة الحزب، وليس لأي جهة حق الادعاء أنها مفوضة.

* بعض الاتحاديين يرون أن الحسن هو الأنسب لقيادة الحزب في غياب والده عن البلاد؟
– الحسن غير مؤهل سياسياً ولا فكرياً حتى يكون له شرف قيادة هذا الكيان الكبير؛ لأنه يجهل الكثير عن الحزب، بل وعن الوطن الذي يشغل فيه منصب الرجل الثالث في الدولة، فهو أضر كثيراً بالحزب ومكتسباته.

* لكنه فعلاً يمارس سلطات رئيس الحزب منذ عام 2015م؟
– يمارسها دون تفويض كما ذكرت لك، نحن الآن في قيادة الحزب نعدّ شكوى لتقديمها إلى رئيس الحزب، ونطالب بتجميد عضويته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*