واشتعلت الجزيرة فكرا وحماسا وتمني

  • 10 نوفمبر 2019
  • لا توجد تعليقات

الطيب الكامل قنات

بالأمس وفي الجزيرة المبروكة اخضرت وتفتقت من جديد نبتة حزب الامة القومي بعد ان سقاها غيث الحرية الهطول.
تعانقت مدني ديسمبر الظافرة مع شكابة الجدود والصمود فانصهر الحاضر والتاريخ.


تحطم سد الشمولية وانزاح من ظهر النهر العتيق فانسابت شلالات الاحباب تملأ الأعين طمانينة ويقين.


لن نذر الرماد علي العيون ونقول أن حزب “السودان للسودانيين” بكامل عافيته؛فلقد فعلت السنوات والنكبات فعلتها،ولكن “العضم مادام سلم..اللحم بلم”..وحزب الأمة عظمه قوة الفكر والطرح والقيادة والجماهير المخلصة.


بالأمس وفي الجزيرة الخضراء؛جزيرة الحصاد “لقينا الهواء وضرينا عيشنا” وما اجمل هواء الحرية والعبور.


في ذكري مولد سيد الوجود عليه أفضل الصلاة والتسليم انزل إمامنا عصا فكره فلقفت مايأفكون!
أما الجماهير التي احتشدت بكل حماسة فرسالتها للجميع وااضحة:
“ورونا الصناديق واقعدوا فرااجة”
“والحشاش ال يملأ شبكتو””..
زيارة الجزيرة فرصة عظيمة لكي نري حزبنا بغير ذلك المنظار الداكن بفعل الشمولية وحسد المنافسين وبعض أخطائنا.


الجماهير دوما هي الملهمة وقد ألهمتنا درسا جميلا بأن الأفق السياسي لن يسد أمام حزب الأمة ابدا.


علمتنا أن الخلل التنظيمي بالإرادة يمكن أن يضمد كما ضمد بعد جراح كرري وأبا الثانية،ولكن الثقة بالنفس والإعتداد بها أن انعدمت فلا علاج.


فلنجعل من اللقاءات الجماهيرية في كل الولايات “جمام” نستخرج به ماخفي من طاقاتنا ومواردنا البشرية إلي أن تتفجر شلالاتنا الجماهيرية عند الديمقراطية العائدة والراجحة.


وعلي ذات النسق فلتستمر رؤانا للإصلاح الحزبي بكل تجرد ومنهجية دونما إلهاب وتقريح لظهر الحزب بسياط جلد الذات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*