كلام الناس: ربنا يشفيه ويكمل عليه ثوب العافية

  • 28 ديسمبر 2019
  • لا توجد تعليقات

نورالدين مدني أبوالحسن

*جاءنا من دار “الأيام” رئيساً لتحرير ” الصحافة”، لكنه سرعان ما أصبح من أسرة الصحافة، كنت وقتها سكرتيراً لتحرير الصحافة ، لكن علاقتي به امتدت خارج نطاق الصحيفة، وأصبحت ضمن مجموعة أصدقائه المحدودين.
*كان رغم شهرته التي سبقت عمله معنا في الصحافة، يكتفي بمجموعة محدودة من الأصدقاء من بسطاء الناس، جلهم لاعلاقة له بالصحافة ولا بالشعر، لكنهم كانوا مجموعة طيبة، وكنا مثل الأسرة الواحدة.


*لم يكن صديقي يحسن الإطراء ونادراً ما يشيد بأي عمل تحريري، كان كثير النقد والتقويم والتوجيه، خاصة في اجتماع التحرير الصباحي الذي كان يديره بانضباط وحزم.
*أحببناه ودافعنا عنه عند الهجمة الظالمه التي جاءته من خارج “الصحافة” عقب الانتفاضة الشعبية في مارس ابريل 1985م، لم يراعوا أنه من شباب أكتوبر 1964م وأسهم في تغذيتها بأناشيد ما زالت تغذي وجدان الشعب السوداني.
*لم يكن يحب الحديث عن نفسه، وأشعاره، وقد خصمت الصحافة من عمره “الشعري”، كما أخذت من عمره وحياته الاجتماعية الأكثر، لكنه ظل متعلقاً بهذه المهنة الرسالة في كل الصحف التي عمل بها، لم يتغير أو يتبدل، ولم يدع الثورية ولا النضال، وإنما ظل يكتفي بتجويد عمله المهني و كلمته التي يحرص على توازنها وعدم خروجها من الموضوعية.


*شهدت بنفسي ملابسات الهجمة الظالمة التي جاءته من خارج الصحافة عقب انتفاضة مارس ابريل85م، وكيف انتصرنا له نحن أسرة الصحافة، وحرصنا على استمراره رئيساً للتحرير إلى أن كرمناه في احتفال غير مسبوق في تلك الظروف.


*لاأخفي أنني أحببت العمل معه، رغم أنه كما ذكرت قليل الإطراء، شحيح التشجيع إلا عند حدوث اختراق صحفي غير مسبوق، لذلك ظلت علاقتي به مستمرة حتى بعد أن فرقتنا دروب العمل الصحفي، بعد أن غادر “الصحافة” محفوفاً بمحبة كل طاقم تحريرها والعاملين فيها، حتى الذين ظلموه، عمل بعد ذلك في “الخرطوم” ومجلة”الأشقاء”، وعندما أصبحت الخرطوم تصدر من القاهرة، عاد إلى الخرطوم مرة أخرى.


*في زيارتي القصيرة للخرطوم حرصت على دعوته لحضور عقد ابني محمد وعندما اتصلت بهاتفه أخبرني ابنه طارق بأنه طريح المستشفى، وعدت إلى أستراليا دون أن أتمكن من زيارته.

  • لا أملك إلا الدعاء للرحمن الرحيم أن يشفيه ويكمل عليه ثوب العافية، ويمتعه بالصحة والعافية ويسعده والأسرة وكل من حوله من الأصدقاء والأحباب.
    آمين يا رب العالمين.

التعليقات مغلقة.