لن يقبل المواطن بطاعة ولي أمر فاسد

تسلطوا باسم السماء

  • 23 يونيو 2017
  • لا توجد تعليقات

ياسين حسن ياسين

إن سنوات الإنقاذ العجاف قد أثبتت رسوخ قدم الإخوان المسلمين، وقدرتهم على استدامة حكمهم عن طريق حزمة من التدابير الأمنية، التي استأثرت بموارد البلد وأفقرته؛ فضلاً عن مهارتهم في تسعير حروب هنا وهناك، وهي حروب كانت عبثية بلا استثناء.

هذه التدابير الماكرة تضم أيضاً تقويض فعالية المجتمع المدني، والقضاء على قياداته المؤثرة؛ وكسب ود بعض الزعامات القبلية، وغرس بذور التشاحن والبغضاء بين بعضهم الآخر؛ والاستحواذ على السوق؛ والسيطرة المطلقة على الإعلام الرسمي، واستغلاله؛ لاستغفال الوعي العام؛ تسهيلاً للقيام بأوسع عملية إفساد في تاريخ البلد.

بذلك استمرت الإنقاذ في حكم وطن يدب الانهيار في جسده، ويوهنه وهناً لا يختلف حوله اثنان. ذلك أن النجاح في البقاء على سدة الحكم يأتي على خلفية واضحة من انهيار شمل مرافق الدولة، وأفقدها حيوتها المعهودة. إذ دُمر الاقتصاد، كما يشهد بذلك الجنيه السوداني المضرج بدماء الخيبة في حلبة الصراع مع عملات الدول الأخرى.

كذلك دُمر قطاع التعليم، ودمرت الصحة، وتدهورت خدمات صحة البيئة، بل تلاشت تماماً في بعض المدن والقرى. واهترأت المنظومة الاجتماعية التي لطالما عرفت بالتماسك والصلابة، قبل الإنقاذ. يظهر تدهور المنظومة الاجتماعية كأوضح ما يظهر في انتشار المخدرات بين الشباب، بل في معاقل دراستهم، وفي ارتفاع نسبة الطلاق ارتفاعا مخيفاً.

إلاّ أن مخازي الإنقاذ لا تقف عند هذا الحد، بل تتعداه؛ لتشمل اهتزاز الثقة في القطاع المصرفي تحت مطرقة الشيكات المرتدة و«المكسورة»، وارتفاع معدلات الهجرة هروباً من الوطن بأي شرط يتاح. على أن قائمة المخازي تطول لتغطي 28 سنة ضاعت سدى.

ولا ينتابنا أدنى شك في أن هذا الدمار يتعذر تصحيحه دون تفكيك الإنقاذ، والقضاء نهائياً على فكرها الإقصائي. ففي بلد بمساحة السودان، وبتنوع أعراق أهله، وتعدد انتماءاتهم الثقافية، وتباين مذاهبهم الدينية، يصبح فرض منهج تفكير واحد في ممارسة الحكم أمراً عسيراً، من دون أن يلجأ الحاكم إلى سياج صفيق من قبضة أمنية باطشة، ومن اعتماد كلي على فئة من الموالين موالاة مطلقة لذلك المنهج.

ومن هذا المنطلق، وجدت الإنقاذ نفسها منذ البداية أمام ضرورة إقصاء الآخرين، وتمكين عضوية الإخوان المسلمين، وتسليطهم على رقاب العباد، بصرف النظر عن كفاءاتهم واقتدارهم؛ للقيام بما يناط بهم من أدوار. وتمخض عن ذلك فساد كانت الإنقاذ هي أول من أقرت بفحشه وتفشيه وضخامته، وبادرت بالإعلان عن عزمها تشكيل آلية للحد منه، لكن دون طائل يذكر حتى الآن.
يحدثنا المؤرخ الفذ عبد الرحمن بن خلدون (١٣٣٢ – ١٤٠٦م) أن: «الفساد مؤذن بخراب الدولة»، إذ يؤدي إلى تعطيل ماكينة الإنتاج في المجتمع. وفي حالنا الراهن، نجد أن الإنتاج الزراعي، وهو ركيزة الاقتصاد السوداني، وميزته النسبية بلا منازع، قد تعطل تماماً.

وحسب برنامج الغذاء العالمي، فإن هناك 3.5 مليون شخص في وضع غير آمن غذائياً. إضافة إلى ذلك، فإن نسبة الفقر، حسب الإحصاءات الرسمية، وصلت إلى 46.5٪ وهي بلا شك نسبة مفزعة جداً، خصوصاً في بلد يفترض أن يكون سلة لغذاء العالم!

ومن المرجح أن تكون غالبية هؤلاء الفقراء من سكان القرى حيث الزراعة والرعي والغابات، أو من سكان أطراف المدن من المهاجرين من القرى، بعدما شردتهم بيئاتهم المحلية الطاردة بسبب سياسات حكم غير راشدة.

من ناحية أخرى، فإن التضخم، وهو الارتفاع المستمر في الأسعار، يعدُّ مؤشراً أصدق دلالة وأكثر وضوحاً على تعطل ماكينة الإنتاج. وقد أقرت الحكومة أن التضخم بلغ ٣٤.٦٥٪ بنهاية إبريل 2017م. ولا نتوقع أن يتوقف عند هذا الحد، وهذا الأمر يجعل حياة أهلنا البسطاء جحيماً لا يطاق.

وكلما زادت خلفية هذه الصورة قتامةً، اتضحت بشاعة حكم الإنقاذ، ومدى تعسفها في استخدام سلطاتها لإفقار البلد. فهي لا تني تكشر عن أنياب مسعورة نحو المزيد من الضرائب، والجبايات، ورفع مستويات دعم السلع الأساسية سداً لفجوة الدخل الذي ضاع بضياع بترول الجنوب عقب انفصاله في ٢٠١١م.

إذاً نحن أمام حالة حكم استبدادي لا خير يرجى منه.

وهو حكم ينطبق عليه وصف الاستبداد بكل معانيه ومضامينه. إذ هو حكم يتصرف في شؤون الناس كيفما يشاء ودون أدنى خشية من حساب أو عقاب. بهذه الجسارة الرعناء واللامبالاة، تم فصل الجنوب بعدما خِيضت من أجله أشرس الحروب الدينية مصحوبة بضجيج إعلامي استهدف إذكاء الحقد الأعمى ضد الآخر المختلف على أساس ديني أو عرقي أو جهوي. وبهذه الجسارة الرعناء نفسها، شُنت الحرب في دارفور، وتمخضت عن إبادة عرقية مجافية مزيداً من المجافاة لموروث الأمة، المعروف بالتسامح، ورحابة الصدر، وسعته. كما سُعرت نيران القتال في جبال النوبة والنيل الأزرق، ولا تزال مستعرة.

لكن الإنقاذ، والحق يقال، ليست بدعاً في ذلك. فقد سبقتها أنظمة حكم متسلطة كثيرة عرفتها البشرية، وكانت تمثل اختباراً قاسياً لكرامة الإنسان بما انطوت عليه من هدر فاحش للموارد، وعبثية في اتخاذ القرار العام.

وقد حظيت الأنظمة الديكتاتورية المستبدة في التاريخ البشري باهتمام الباحثين، ولا زالت مثاراً لجدل محتدم بينهم. ذلك أن العالم قد عرف في تاريخه الطويل كثيراً من أنظمة الحكم المستبدة التي أذلت الإنسان، وتركت بصمات شوهاء لا تمحى على جبين المستقبل في بلدانها. من أمثلة ذلك نظاما معمر القذافي في ليبيا، وصدام حسين في العراق، وقبلهما بول بوت في كمبوديا، وعيدي أمين في أوغندا، وموبوتو سيسي سيكو في زائير.

إنها أنظمة يجمعها قاسم مشترك أوحد وهو أن الحاكم يستأثر بالقرار ضمن دائرة ضيقة، مع إقصاء الآخرين ممن يهمهم الأمر حقاً. ولإقصاء الآخرين، يجد هؤلاء الحكام كل المسوغات الممكنة من دين وحكمة وثورية ونقاء عرقي ووطنية، وغيرها من مبررات شتى.

لكن، من بين مبررات الاستحواذ كافة على السلطة، لا شك أن المبرر الديني يعدُّ الأسوأ لسببين اثنين: أولهما أنه غالباً ما تصحبه نزعة تلقائية لإضفاء قداسة زائفة على قرارات الحاكم الدنيوية، وتقييد معارضتها أمام أطياف واسعة من جهات ذات جدارة وأهلية للمعارضة؛ وثانيهما، أن الخداع باسم الدين يسهل تمريره على العوام.. وهو أمر شديد الخطوة في بلدان تتفاقم فيها الأمية، وتستفحل من جهتي الكم والكيف.

ومع ذلك، فإن التضخم وما ينطوي عليه من انعكاسات على معيشة الناس، مع تنامي مستويات الفقر في المجتمع، وتفاقم تأثيرات رفع الدعم على الشرائح الفقيرة، كل ذلك سيدفع الناس دفعاً لا يقاوم للخروج إلى الشارع خروجاً مفاجئاً هادراً قوياً.

حينها يكون المواطن قد وصل إلى نقطة لم يعد يأمل بعدها إمكانية تصحيح الأوضاع. ويكون أيضاً قد تجاوز حالة التصديق الساذج لمواعظ سلطان انكشف أمره وبان.

يكون قد أيقن الجميع أنه سلطان فاسد يستمرىء الحكم باسم السماء؛ ليسهل عليه نهب ثروات الأرض!

سيدرك المواطن حينها أن هذه المواعظ تحرص على دعوته إلى طاعة ولي الأمر، وتحذره مغبة فوضى محتملة وإنفلات لزمام الأمور، لكن وفي ظل تناقض فاضح بين قول وعاظ السلاطين وعملهم، فلن يقبل المواطن بطاعة ولي أمر فاسد، ولن تصبح الفوضى المحتملة في نظره سوى فزاعة لا تثير فزعاً!

yassin@consultant.com

التعليقات مغلقة.