يوم للتاريخ.. 10 أسئلة عن انهيار أحد عقود النفط

  • 21 أبريل 2020
  • لا توجد تعليقات

محمد سليمان

ايه اللي بيحصل؟.. سعر عقد خام “غرب تكساس” الأمريكي تسليم مايو المقبل تراجع اليوم عند التسوية لسالب 37 دولاراً بهبوط 300%.. السعر بالسالب يعني إن الشركة منحت المشتري أموالاً للحصول على النفط.. طبعاً ده حدث تاريخي لم يحدث من قبليعني ايه عقود آجلة؟.. في 3 أنواع من أسعار النفط، الأول هو السعر الفوري بمعنى نتتفق على الصفقة الآن والاستلام في خلال أيام.. أو اتفاق بين شركات تحت الترابيزة على السعر ومكان التسليم بدون إعلان في البورصة.. أو عقود آجلة بمعنى نتفق الآن والاستلام بعدين سواء بعد شهرين أو تلاتة أو حتى سنة، وطبعا كل عقد بميعاد تسليم بسعر مختلف.ايه هو السعر الفوري للنفط؟.. هو سعر تسليم الشهر الجاي مباشرة Front Month، في الحالة الحالية هو سعر تسليم مايو والمفروض انتهاء صلاحية العقد غداً الثلاثاء.. بالتالي السعر الحالي سينتهي غداً وبداية من يوم الأربعاء سيكون هناك سعر مختلف تماماً فوق 20 دولار.. يعني نقدر نقول سعر عقد مايو وصل لسالب 37 دولاراً وليس سعر النفط.ليه سعر عقد مايو انهار ووصل للسالب؟

مع اقتراب موعد نهاية صلاحية العقد بيكون عند المستثمر اختارين: إما تنفيذ العقد واستلام النفط المتفق عليه، أو بيع العقد قبل حلول موعد الاستحقاق.. في هنا حقيقة إن جزء كبير من المستثمرين في سوق النفط مجرد مضاربين لا يرغبون ولا يمتلكون قدرة على استلام ألف برميل نفط خصوصا مع قرب امتلاء أماكن التخزين في الولايات المتحدة.. وبالتالي لا أحد يرغب في الاحتفاظ بعقد سينتهي بعد يوم واحد.ليه بيتم السماح للمضاربين بشراء عقود النفط؟.. لأن رغم عدم جدية البعض في شراء النفط فعلياً فهم بيوفروا سيولة قوية للسوق بتجعل عمليات البيع والشراء سهلة وسريعة..

من ضمن مميزات أي سوق أنه يكون سريع ومليان سيولةهل هبوط عقد مايو ينعكس على باقي العقود؟.. عادة اه، لكن حاليا لأ، عقود غرب تكساس لشهر يونيو لاتزال أعلى 21 دولاراً.. عقود شهر سبتمبر وما بعده فوق 31 دولاراً.. بالتالي سعر السالب يقتصر على عقد سينتهي غدا وبعده سيكون سعر العقد التالي أعلى 20 دولاراًماذا عن باقي أنواع النفط؟.. خام برنت القياسي (نفط بحر الشمال) تسليم يونيو تراجع اليوم 7% تقريبا لكنه لايزال فوق 26 دولاراً.. ده السعر اللي معظم الدول بتضعه في اعتبارها في تحديد سعر البنزين وخلافه (زي مصر)هل الانهيار الحالي للأسعار مرتبط بفكرة صلاحية العقود فقط؟..

طبعاً لأ، سوق النفط بيشهد تخمة حادة من المعروض.. الطلب العالمي على النفط تراجع بشكل كارثي مؤخرا مع توقف حركة السفر والنقل ونشاط المصانع وخلافه، بينما المعروض من النفط مرتفع جدا حتى رغم اتفاق خفض الإمدادات، وبالتالي في تخمة من المعروض بملايين البراميل مع قرب نفاد أماكن التخزين.. استمرار الأزمة معناه هبوط أكتر لأسعار النفط في الفترة المقبلة لأن الخام أما يتم استهلاكه أو تخزينه.. لو الخيارين غير متاحين سيتم بيعه بأي سعر وربما تدفع الشركات أموالاً لبيعه كما حدث اليوم.مين المستفيد والمتضرر؟..

طبعا الدول المنتجة للنفط هي أكثر المتضررين.. حكومات السعودية وروسيا مثلاً مهددة بعجز تاريخي في الموازنة وسحب من الاحتياطي أو اقتراض أو أزمة مالية اقتصادية لاعتمادهم على النفط كمصدر للإيرادات.. بينما الشركات الخاصة الأمريكية مهددة بالإفلاس الكامل.. على النقيض الدول المستوردة للنفط لو عندها مساحات تخزين كافية تقدر تشتري النفط بكميات كبيرة استغلالاً للأسعار الرخيصة (الصين ضاعفت عمليات التخزين في الربع الأول مثلاً)هل ممكن المستورد يتضرر أيضاً؟.. أكيد، منتج أي سلعة بحاجة لدوافع للإنتاج، هبوط سعر النفط بيدفع الشركات المنتجة لوقف الإنتاج وخفض التكاليف وإغلاق منصات التنقيب، وبالتالي عندما يعود الطلب بقوة على النفط لن تجد الدول المستوردة كميات كافية لأن المنتجين توقفوا عن العمل، وحتى عودة الإنتاج سترتفع الأسعار بقوة.الوضع لا يستحق شماتة أو سعادة.. استقرار سوق النفط تعني وجود سعر يسمح للمنتجين باستمرار الإنتاج ويرضي المشتري، لكن الوضع الحالي يعني خسارة الجميع.

كانتب مصري

من صفحته في الفيسبوك


الوسوم محمد-سليمان

التعليقات مغلقة.