بعد رفض السلطات إيقاف مصنع للتعدين يستخدمه

قتيلان في اشتباكات بين مواطني قرية “مريفعين” في ريفي أبوجبيهة بسبب السيانيد

عيسى آدم أبكر
  • 09 يوليو 2017
  • لا توجد تعليقات

الخرطوم- التحرير:

لقي رجل وامرأة مصرعهما في اشتباكات بقرية “مريفعين” الواقعة جنوب غرب مدينة أبوجبيهه بولاية جنوب كردفان مساء السبت (8 يوليو2017م)، وقالت مصادر: “إن الاشتباك دارت بسبب استمرار مصنع التعدين الذي يستخدم مادة “السيانيد ” القاتلة، بعد أن رفضت السلطات إيقاف المصنع الذي تسبب في نفوق أعداد كبيرة من أبقار مواطني القرية، بعد شربها مياهاً ملوثة قرب المصنع.

وتناقلت وسائط التواصل الاجتماعي خبر الاشتباكات إلا أن كثيراً من المغردين في قروبات واتساب أشاروا إلى أن الاشتباك يعود إلى اختلاف المواطنين حول من يقوم بتوزيع المبالغ التي دفعتها الشركة تعويضاً لأصحاب الأبقار النافقة.

وحمّل ناشطون والي ولاية جنوب كردفان عيسى آدم أبكر ومعتمد محلية أبوجبيهة ومالك مصنع مريفعين مسؤولية إزهاق أرواح مواطني المنطقة، وهلاك ماشيتهم، وطالبوا بإغلاق المصنع فوراً.

التعليقات مغلقة.