دائرة مكافحة الجريمة المنظمة والمستحدثة تتمكن من الايقاع بشبكة تستغل الاطفال للتسول

  • 15 ديسمبر 2020
  • لا توجد تعليقات

الخرطوم: التحرير


تمكنت دائرة مكافحة الجريمة المنظمة والمستحدثة بالادارة العامة للمباحث والتحقيقات الجنائية من الايقاع بشبكة اجرامية تتكون من(3) متهمين يعملون على استغلال الاطفال فى التسول بولاية الخرطوم

وأوضح مدير دائرة مكافحة الجريمة المنظمة والمستحدثة العميد شرطة حقوقي/ ياسر مضوى وقيع الله ، في تصريح (للمكتب الصحفى للشرطة) ان معلومات وردت للدائرة برصد عدة أنشطة إجرامية منظمة باماكن متفرقة من الولاية خاصة فى التقاطعات المرورية الاكثر اذدحاما باستخدام الاطفال فى عمليات التسول وفور وصول المعلومة تم تشكيل فريق ميداني للتقصى ورصد ومتابعة حركة الشبكة ، مضيفا ان المعلومات اكدت قيام ثلاث متهمين بتجنيد الاطفال ومرأقبتهم اثناء عملية التسول والسيطرة عليهم بالتهديد والضرب لتوريد المبالغ التى يتحصلون عليها داخل احد المطاعم التابع للمتهم الثالث فيما تأكد ايضا استغلال الاطفال جنسيا حسب ما اكدته الفحوصات التى خضع لها الاطفال بالمستشفى والزامهم باحضار الخبز من الافران لصاحب المطعم ، مبينا انه بعد اكتمال كافة الاجراءات القانونية تمت مداهمة المطعم والقبض على المتهمين الثانى والثالث وتحرير عدد(8) من الضحايا (اطفال) اعمارهم دون الحادية عشر عاما واتخاذ اجراءات بلاغ فى مواجهة أفراد الشبكة تحت المادة(44) اجراءات والمادة(8/7 ) من قانون الاتجار بالبشر

وعلى ذات الصعيد أوضح العميد ياسر ان المباحث الفيدرالية بمحلية امدرمان تمكنت وعبر متابعة ميدانية لصيقة لمعلومات تفيد بوجود شبكة اجرامية يقودها (2) من المتهمين الاجانب يحتجزون مجموعة من النساء الاجنبيات داخل مخزن بمنطقة امبدة الجميعاب وفور التأكد من المعلومة وبعد استيفاء الاجراءات القانونية تم تشكيل فريق ميداني لمداهمة المخزن وتحرير الضحايا حيث نجح الفريق في القبض على متهمين اثنين من الاجانب وتحرير عدد(4) من الضحايا اجنبيات وبالتحرى معهن اتضح أن شبكة اتجار بالبشر من احدى دول الجوار قامت بتسفيرهن الى السودان بغرض تهريبهن الى دولة الامارات العربية بغرض الهجرة الى اوروبا مضيفا بأنه تم إتخاذ إجراءات بلاغ فى مواجهة الشبكة تحت المادة(8/7) من قانون الاتجار بالبشر فيما تم تسليمهن الى ادارة الجوازات الهجرة لتكملة الإجراءات الهجرية وتقديم الرعاية الإنسانية اللازمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*