حزب الأمة القومي يدعو لضبط النفس وتفعيل الاتصال الدبلوماسي بين السودان وإثيوبيا

  • 18 ديسمبر 2020
  • لا توجد تعليقات

الخرطوم : التحرير


طالب حزب “الأمة القومي” ، الجمعة (18 ديسمبر 2020)، بتشكيل قوات إثيوبية سودانية مشتركة، لمراقبة أنشطة الاتجار بالبشر والهجرة غير النظامية، على حدود البلدين.
جاء ذلك في بيان للحزب، دعا فيه السودان وإثيوبيا إلى ضبط النفس وتفعيل الاتصال الدبلوماسي، بعد يومين من اشتباكات بين الجيش السوداني ومليشيا إثيوبية مسلحة على حدود البلدين.

وأضاف أن “الحدود الشرقية مع إثيوبيا معلومة ومحددة تاريخيا ولا خلاف عليها، وما يحدث من اعتداءات وتوترات في هذه المنطقة ينبغي أن لا يؤثر على علاقات البلدين التاريخية”.

وشدد الحزب على ضرورة الإسراع في تكوين قوات مشتركة لتأمين هذه الحدود ومراقبتها من أنشطة الاتجار بالبشر والهجرة غير النظامية.

والأربعاء، أعلن الجيش السوداني سقوط “خسائر في الأرواح والمعدات”، جراء تعرض قواته لاعتداء من “مليشيا إثيوبية” داخل أراضي بلاده دون تحديدها، فيما لم تعقب إثيوبيا رسميا على الحادثة.

ونقلت وسائل إعلام محلية، عن مصادر عسكرية لم تسمها، مقتل 4 عسكريين سودانيين وإصابة 12 آخرين، إثر معارك شرسة مع “مليشيا إثيوبية مسلحة على الشريط الحدودي بين البلدين”.

وفي مايو/ أيار الماضي، أعلن الجيش السوداني، أن “مليشيا إثيوبية” مسنودة بجيش بلادها اعتدت على أراضي البلاد ومواردها، ما أسفر عن مقتل ضابط وإصابة 7 جنود وفقدان آخر، إضافة إلى مقتل طفل وإصابة 3 مدنيين.

وعادة ما تشهد فترات الإعداد للموسم الزراعي والحصاد بالسودان بالمناطق الحدودية مع إثيوبيا اختراقات وتعديات من عصابات مسلحة خارجة عن سيطرة سلطات أديس أبابا، بهدف “الاستيلاء على الموارد”، وفق تقارير سودانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*