السوداني عندما يكون استثنائيا ….!!!!

  • 26 ديسمبر 2020
  • تعليق واحد

محمد المكي أحمد

في رحلة ملايين السودانيين (المغتربين والمهاجرين )ساهمت الطيور المهاجرة في التعبير عن الشخصية السودانية، وقدراتها وعطائها، وقد ساهم عدد من السودانيين أيضا في تعزيز العلاقات مع مبدعين اوقيادات أو مفكرين في دول عدة .

في هذا السياق فأجأني زميلي العزيز الصحافي والكاتب اليمني الأستاذ عبد الرحمن بجاش (كان مديرا لتحرير صحيفة الثورة في صنعاء في فترة عملي هناك التي استمرت نحو أربع سنوات و اختتمتها في العام ١٩٨٤) .. فاجأني بجاش بحروف كتبها في عموده بعنوان (ن..والقلم) واعاد نشرها على صفحته في فيسبوك ، عن ذكريات تناولت فترة عملي صحافيا في صنعاء قبل انتقالي الى قطر.

اعتز بحروف بجاش لأنني أرى أنها تتجاوز شخصي الى الوطن الذي نحب ،ومن أجله تشرد كثيرون ،وعانوا قسوة السفر الطويل، ثم أنعم الله عليهم بالمساهمة والمشاركة الفاعلة في صناعة فجر ثورة ديسمبر السلمية ٢٠١٨،وكان وما زال الوطن في حدقات عيون القابضين على الجمر …

هنا نص مقال بجاش:

ن ……والقلم
السوداني عندما يكون استثنائيا …!!!
السبت 19 ديسمبر 2020
عبد الرحمن بجاش

كلما فتحت قناة الBBC نشرة الاخبار، وصافحني وجهه السمح اقول فورا لمن حولي : هذا صاحبي …. قل زميلي زميل المهنة ، وعلى الصعيد الإنساني هوصديقي وصاحبي …رحلتنا القصيرة في اروقة الثورة الصحيفة ، والتي امتدت الى بيت السندي عبدالملك رحمه الله ، بل تداخلت عراها بين الصافية حيث كانت بيت مجدي الدقاق ، والى بيت بهاءالدين موازيا لشارع حدة ،قل إلى الطبري حيث كانت تسكن رؤوفة ، والى بجاش في شارع عمر بن الخطاب المتفرع من شارع 26 سبتمبر المظلوم !!!!..

وفي الليالي ، التأمت شلة جميلة ،تكمل مانقص على صعيد المهنة ، نخرج من مبنى الصحيفة في شارع القيادة والى رحاب صنعاء التي كانت حنونة الى أبعد مشاعر الحنان …إما إلى مطعم ،أو إلى قصرالروضة ،او الى البقالة نشتري مايلزمنا وياعبد الملك السندي : إطبخ ، وياويله اذا لم يطبخ ، وهو الذي اكتسب اسرار المهرة من دوم اسبرانتوف في موسكو…..

ذات نهار اقبل علينا محمد المكي أحمد ،كنا يومها لازلنا ودودين ، نقبل من يأتي بدون سؤال ، أما إذا أقبل من مصر والسودان فنفتح احضاننا وقلوبنا وابوابنا ..انضم الينا المكي ومجدي وعبدالفتاح لم يدوم طويلا ولم يتماهى بنا الى درجة تماهينا بالدقاق والسوداني الرائع و الاستثنائي وهو الوصف الذي ينطبق على أدب ودماثة وخلق ابن السودان اومن أصبح سومانيا بحق ….

سنوات قليلة ، محمد المكي احمد صار جزءا منا ،صارعلامة إنسانية مميزة ،انا شخصيا اندمجت فيها حتى الثمالة ….
تركنا المكي وذهب الى قطر، وظلت صلتنا قائمة حتى اللحظة …
ذهب المكي وترك في الارواح الف سمو وسمو ،وأسس للسودان دولة للانسان في أعماق كل من عرفه وخبره وهم زملاؤنا مهنيا …وفي المهنة ترك اصابعه هنا على الورق ،وذهب بجسده ،لكنه باق بيننا …

محمد المكي احمد ذلك السوداني الاستثنائي لازال حاضرا على صعيد السودان وعلى صعيد اليمن …يجري وراء لقمة العيش بجهده وعرقه وكرامته …وهذا غيض من فيض النيل ومطراليمن …

المكي ..تحية إلى أين تكون …
ليس مني وحدي ،فلن احتكرك ،بل من كل الزملاء الذين عملت معهم …ومن صنعاء ….

لله الأمر من قبل ومن بعد .

كتبت ردا على بجاش على صفحته في فيسبوك هنا نصها :

الاخ الحبيب الاستاذ عبد الرحمن بجاش .. قرأت مرات عدة حروفك الخضراء المشحونة بفيض روحك ومشاعرك الانسانية ونبض زمالتك واخوتنا التي لا تعرف حدود الزمان والمكان.

بجاش كان وما زال زميلا متميزا وصديقا حبيبا وأخًا بكل ما تعنيه الكلمة .. لم ولن تغيره الأيام وتقلبات الزمن التي تنخر في اعماق بعض الناس في عالمنا المضطرب .

شعبنا اليماني العزيز في صنعاء الحبيبة منحني فرصة العمل في صحيفة (الثورة) ، وبالفعل كنت واحدا بينكم ومنكم ،بكتاباتي ومشاعري وشراكة الأفراح والأتراح .

ما زلت اذكر ما كتبه الزميلان العزيزان المبدعان محمد المساح وعبد الرحمن بجاش في صحيفة الثورة في وداعي حينما حانت ساعة السفر في العام ١٩٨٤ مغادرا صنعاء الى الدوحة (قطر) التي لها ولشعبها في دواخلي مكانة عالية كمكانة صنعاء وشعبها.

لن أنسى سنواتي القليلة الحيوية في صنعاء(نحو اربع سنوات) بالمقارنة الى الدوحة(أكثر من ثلاثين سنة) .

كلكم .. في اليمن وقطر .. كنتم .. وستبقون دوما في العقل والقلب والوجدان.

حنيني وأشواقي الى اليمن من دون حدود .
أسأل الله ان ينعم على اليمن .. الارض الخضراء الطيبة وشعبها الأصيل قريبا بمناخ السلام والاستقرار والازدهار .. كي تبقى صنعاء كما هي دوما شامخة شموخ (نقم وعيبان )

دمت اخي بجاش صديقا وزميلا وأخًا اعتز به…
تحياتي لأسرتك الكريمة
.. فقد اكرمتنا في بيتكم العامر.. وانتم أهل للكرم والنبل.


لندن – ٢٥ ديسمبر ٢٠٢٠

صورة مع بجاش (في بداية الثمانينات) واخرى معه والسندي ومجدي

رد واحد على “السوداني عندما يكون استثنائيا ….!!!!”

  1. يقول حسن مبارك اسبايس:

    هذه شهادة أضيف إليها شهادتي في أح وزميل زاملته في بداية العشرية وتعلمت من تجاربه واستفدت من نصائحه القيمة التي أطرت جانبا مهما من مساري المهني خاصة تجربته الخليجية وفهمه الجيد للعقلية الخليجية وكواليس الامور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*