حمدوك : ايام قليلة لتشكيل الحكومة الجديدة والمجلس التشريعي

  • 02 يناير 2021
  • لا توجد تعليقات

الخرطوم : التحرير


 
اعلن رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك، الجمعة(الأول من يناير ٢٠٢١) ، إن الأيام القليلة القادمة ستشهد تشكيل مجلس الوزراء، وإعلان المفوضيات، والمجلس السيادي، وكذلك المجلس التشريعي الذي نسعى لجعله ممثلاً لكل قطاعات وفئات الشعب السوداني ليضطلع بمهامه التشريعية والرقابية المُوجهة لمسار الفترة الانتقالية.

وأكد في خطاب، عزم الحكومة على أن يمضي هذا الانتقال إلى غاياته حتى يفضي إلى ديمقراطية مستدامة ويحقق شعارات ثورة ديسمبر المجيدة في الحرية والسلام والعدالة، نوه إلى أنه وفي هذا الصدد لم تنقطع المشاورات مع مختلف مكونات السلطة الانتقالية من أجل استكمال هياكل الحكم. 
وأشارت عبدالله حمدوك، الجمعة، إلى أن مجلس الوزراء أجاز المصادقة على الاتفاقية الدولية لمناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، والاتفاقية الدولية لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، ولم يتبق إلا إجازتهما عبر الاجتماع المشترك لمجلسي السيادة والوزراء حتى يصبحا قيد النفاذ. .

وقال رئيس الوزراء، في خطاب للشعب السوداني بمناسبة ذكرى الاستقلال، إن الأنظمة الشمولية والديكتاتوريات التي تعاقبت على حكم البلاد انحرفت بالقوات المسلحة عن دورها الوطني المنشود، وزجّت بها في حروب عبثية وأفقدتها القدرة على الدفاع عن حدود البلاد فتآكل السودان من بعض أطرافه. وعجزت تلك الأنظمة عن حماية شعبها ما فتح الباب أمام تدويل القضايا الوطنية حتى وصلنا لمرحلة دخول قوات أممية بأعداد كبيرة تجاوزت 27 ألف جندي تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة الذي يعطيها حق التدخل العسكري. 

وترحم حمدوك على شهداء القوات المسلحة الباسلة على مرّ تاريخ البلاد، الذين بذلوا أرواحهم فداء للوطن وحماية لحدوده، وتابع “نُحيِّي جنودنا البواسل في حدودنا الشرقية الذين يدافعون عن تراب وطننا وكرامة شعبنا وعرضه. إن الواجب المقدس للقوات المسلحة والقوات النظامية الأخرى حماية الدستور، والديمقراطية، والحفاظ على حدود البلاد”.
وأضاف “إن قواتنا المسلحة والقوات النظامية الأخرى هي أكثر استعداداً اليوم لحماية مواطنيها وقد اكتمل الآن تشكيل الآلية الوطنية لحماية المدنيين، وهي تضم قوة مشتركة من مختلف القوات النظامية وأطراف السلام ما سيحقق الأمن والاستقرار لمواطنينا بأيادٍ وطنية“.

وأشار إلى أنّ السلام الشامل والعادل والمُستدام لن يتحقق إلا بمواجهة التحديات المُحيطة بالحوار مع كل الرفاق بشجاعةٍ، وصرامةٍ، وصراحةٍ، ووضوح. إنّ فرصة تحقيق السلام في بلادنا تكبر كلما كانت أذهاننا وعُقُولنا مفتوحة ومؤمنة بأنه سيحقق للاجئين والنازحين الاستقرار المطلوب للحياة الكريمة.

وأكد أن الحكومة لا زالت عند موقفها المعلن والواضح والثابت والمبدئي وبقناعة تامة، أن السلام يظل أولى أولويات الفترة الانتقالية ومن دونه لن يتحقق استقرار ولا تنمية ولن نتوافق على دستور دائم ولن نصل لانتخابات حرة ونزيهة وشاملة، وبهذا يجب أن نستكمل مشوار السلام الذي بدأناه من مواصلة الحوار مع رفاقنا في الحركة الشعبية لتحرير السودان بقيادة القائد عبد العزيز الحلو، وحركة وجيش تحرير السودان بقيادة القائد عبد الواحد نور، بلا سقوفات إلا المصلحة الوطنية.

وأوضح رئيس الوزراء، في خطاب للشعب السوداني بمناسبة ذكرى الاستقلال، إن الحكومة تطمح من خلال إنشاء الآلية الوطنية لحماية المدنيين لبسط الأمن في كل ربوع البلاد ووقف القتل خارج القانون ومنع استرخاص الدم والإفلات من العقاب. 

وفي السياق، قال حمدوك، إن الاقتصاد ظل هو التحدي الأكبر منذ بداية الفترة الانتقالية، وذلك لأسباب متعددة داخلية وخارجية، وأنه كانت هنالك محاولات حثيثة لتجاوز ذلك التحدي، وتابع “الآن نستطيع القول إنّ الأمل يتمدد بإحداث اختراقات كُبرى واستراتيجية في المجال الاقتصادي والتنموي، وإيجاد حلول مستدامة للأزمات. وفي هذا الصدد فقد انبنت موازنة العام 2021 على أولويات الفترة الانتقالية وعلى مرتكزات واقعية بالتركيز على مجالات السلام، والتعليم، والصحة، ومجابهة جائحة الكورونا وتوظيف الشباب وقبل كُلّ ذلك الاهتمام بمعيشة الناس“. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*