مطالبات بمشاركة النساء في كل مستويات الحكم بالمناصفة

  • 26 فبراير 2021
  • لا توجد تعليقات

الخرطوم - التحرير - انتصار فضل الله

طالب منفستو مشروع اشراك نساء المجموعات القاعدية في السياسة بالسودان الذي نفذته مبادرة نساء القرن الافريقي صيحة على ضرورة مشاركة النساء في كل مستويات الحكم بالمناصفة على الأقل وتعديل قانون الانتخابات والسماح للنساء للترشح بالإنابة عن مجتمعاتهن وليس فقط ضمن القوائم النسوية .

وشدد البيان الذي تم استعراضه الخميس (25فبراير ٢٠٢١)، بفندق كورنثيا على ضرورة ضمان مشاركة النساء الفاعلة و إزالة كافة العقبات التي تحد من المشاركة السياسية وإنهاء التقسيم النوعي للعمل وتوفير مؤسسات الرعاية المدعومة من الدولة وحماية النساء من العنف القائم على النوع في الفضاء القائم على النوع بما في ذلك سياسيات الحماية من العنف داخل المؤسسات السياسية

ونبه البيان الى ضرورة إلغاء كافة القوانين والسياسات التميزية بما فى ذلك قانون الأحوال الشخصية وقانون العمل و إلغاء سلطة ولاية الذكور على النساء وكافة تمظهرات ذلك في القوانين والمعاملات والسياسات ،مع ضرورة منح النساء الحق في استخراج الأوراق ألثبوتية لأطفالهن ومنح النساء حق منح اسمائهن لأبنائهن فى حالة الأب المجهول أو فشل أثبات النسب ومنح النساء الحق في امتلاك الاراضى و فى امتهان كل المهن والحرف وضمان حصولهن على فرص التدريب الملائم.

ولفت المنفيستو الى ضرورة منح النساء الحق فى الطلاق وإلغاء الطلاق المنفرد من الرجال وضمان حصول النساء على جزء من الثروة المتحصلة إثناء الزواج حتى في حالة الفراق اعترافا بمساهمتها الاقتصادية المتمثلة في مهام الرعاية
وشدد على ضرورة تجريم زواج القاصرات والزواج ألقصري وتجريم العنف المنزلي سواء أن كان لفظيا أو جسديا أو نفسيا وتجريم التحرش الجنسي فى الشارع العام وفى أماكن العمل العمل وإعادة تعريف مكان العمل ليشمل كل القطاعات المنظمة والغير منظمة .

وطالب البيان بضرورة التوقيع والمصادقة وتوطين المعاهدات الدولية والإقليمية المتعلقة بالمساواة النوعية مثل اتفاقية القضاء على كافة أشكال التميز ضد المرأة (سيداو ) والميثاق الإفريقي لحقوق الإنسان والشعوب بشان حقوق المرأة في إفريقيا ( برتوكول مابوتو ) واعتمادها كإطار تشريعي .

ونبه البيان الى ضرورة وضع سياسات تستجيب للنوع الاجتماعي والاعتراف بالقيمة الاقتصادية لأعمال الرعاية غير مدفوعة الأجر , وتوفير مؤسسات الرعاية المدعومة من الدولة و توفير مرافق وخدمات الصحة والإنجابية مجانا فى كافة أحياء وقرى السودان و ضمان عدم التمييز فى سوق العمل فى القطاع العام والخاص وضمان المساواة فى حصول النساء على الموارد الاقتصادية وفرص التعليم والعمل بالاضافة الى ضمان حق النساء فى الريف فى تملك الاراضى الزراعية والقطعان والاتجار العادل فى بالمحاصيل النقدية وغيرها من الموارد الطبيعية

واكد البيان على اهمية توفير الضمان الاجتماعي والـتأمين الصحي لكافة النساء العاملات فى القطاع المنظم وغير المنظم وتطوير مناهج تعليمية تدعم المساواة النوعية وتحتفي بالتنوع العرقي والاثنى والثقافي والديني بجانب ضمان حق النساء فى تكوين الجماعات العملية والمهنية واشراكهنفى كافة الاتحادات والنقابات الحرفية والمهنية .

فيما أقرت المدير الإقليمي لشبكة صيحة خلال كلمتها عبر الفيديو ” كونفرس ” دكتورة هالة الكارب ، بأن معركة المرأة السودانية لتمكين نفسها في مواقع صنع القرار في كل مؤسسات الدولة طويلة جدا ، مما يتطلب النضال ووضع استراتيجية لتوفير فرص عادلة وبناء مشاركة فاعلة على جميع مستويات الحكم .

وقالت الكارب ، للاسف المؤتمر الوطني كان نظام واعي جدا لمشاركة النساء رغم انه كان أسوأ الأنظمة التي مرت على السودان ، لكنه أتاح لهن مشاركة بنسبة (25%) غير أن تواجدهن في مواقع اتخاذ القرار لم يحدث تغيير ومردود إيجابي ولم يخدم النساء والبنات ، مؤكدة افتقار البلاد لخطط واضحة تسهم في انصاف المهمشين ثانيا واقتصاديا وحتى غير المسلمين ، وأضافت مازالت تحكم البلاد ايدلوجيات واحدة معتمدة وقائمة بشكل أساسي على إقصاء المرأة ، وابعادها من مواقع صنع القرار ، وأردفت” حدث لذلك تضمين بوعي اوبدون وعي في المؤسسات كافة .

وتابعت مديرة الشبكة ، أن المؤسسات السودانية بكافة انواعها متجذر فيها التمييز ضد المراة والفقراء ولا تسمح بتطبيق العدالة ومستوى المشاركة السياسية للنساء ، وأوضحت أن مشروع ” صيحة ” قائم على تطويع الأدوات والاليات ومقدرات التضامن للانخراط في العملية السياسية وفي مختلف المجالات مما يتطلب العدالة والحقوق المتساوية ، مؤكدة اهتمام الشبكة بتوسيع مشاركة النساء في كل بناء مواقع صنع القرار ، ودعت النساء لضرورة السعي من أجل التواجد في السلطة بما فيها البرلمان والمحاكم الشرعية وأقسام ومراكز الشرطة .

من جانبها أكدت ممثل حزب الأمة القومي إحسان كزام ، موافقة حزبها على المصادقة على اتفاقية سيداو، وقالت انهم كحزب عقدوا العديد من الورش الخاصة بمناقشة الاتفاقية، بجانب اصدار كتاب كامل حول هذه الاتفاقية وتابعت ليس لدينا أي مانع بالنسبة لوجودنا في التنظيمات النسوية طالما انها تخدم قضايا النساء

وأكدت حزام على أهمية توصيل النساء لمرحلة الانتخابات بوعي كامل بقضاياهن.
وشددت ممثل المجلس الأعلى للإدارات الأهلية العمدة يسرية محمد زكريا على أهمية تمثيل النساء وبصورة فعالة وليس ثوريا. واكدت على مواصلة نضالهن كقطاعات نسوية بدأ من القواعد البسيطة.

وتم في ختام الفعالية بث فيلم وثائقي كجزء من المشروع تحدث عن المشاركة السياسية المراءة، ووثق الفيلم المشاركة السياسية للنساء من القواعد وعمليات بناء قدرات نساء المجتمعات المحلية وكذلك عكس الاختلافات بين نساء المجتمعات المحلية والتقاطعات في الحركات النسوية

وعكس الفيلم أن مجموعة النساء اللاتي شاركن في هذا المشروع المعني لإشراك المجموعات القاعدية المحلية في العملية السياسية ، عكس انهن كن مجموعة متنوعة وليس مجرد فيئة واحدة متجانسة ، كما سيتم نشر الفيلم على وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بشبكة صيحة ومواقع الانترنت بما في ذلك موقع اليوتيوب

في السياق تم اختيار 50 امرأة من بين 250 من النساء المشاركات في التدريب على القيادة المتقدمة ، واكتسبت المشاركات المعرفة والمهارات المتعلقة بكيفية صياغة الاجندة وتاسيس حملات المناصرة للدفاع عن هذه الأجندة، وقد تمت صياغة البيانات خلال عملية تفاعلية تشاركية تضمنت تبادل الأفكار والنقاش والعمل الحماغي والسمنارات لخمسين امراءة قيادية

ويذكر ان المشروع يعتبر واحدا من المشروعات التي تدعم نساء المجتمعات المحلية في صياغة اجندتهن السياسية وإعلاء صوتهن في السياسة وبناء مقدراتهن من خلال توفير فرص التدريب واتاحة فرص النقاش وتبادل الدروس ونشر التوعية المجتمعية والمشاركة المدنية للسودان خلال الفترة الانتقالية ، ويشارك أيضا أصحاب المصلحة من المجتمع من اجل تحقيق المساواة بين الجنسين في السياسة من خلال المناسبات العامة ومشاركة الرجال والفتيان والشباب ومنظمات المجتمع المدني وكافة فئات المجتمع

التعليقات مغلقة.