اضاءات- الروائية ليلى أبو العلاء

  • 03 مارس 2021
  • لا توجد تعليقات

التحرير :محمد اسماعيل



الكاتبة ليلى ابو العلا إسم تميز في مجال الكتابة الادبية باللغة الانجليزية ،وضعت بصمتها في عالم الرواية العالمية حيث تمت ترجمة رواياتها إلى العديد من اللغات .

  • 1964م ولدت ليلى فؤاد أبو العلا في القاهرة لأب سوداني وأم مصرية ،نشأت في السودان ودرست في مدرسة الخرطوم الأمريكية .
  • 1985م تخصصت في قسم الاحصاء من كلية الاقتصاد بجامعة الخرطوم .
  • 1990م سافرت للاستقرار في بريطانيا وحصلت على درجتي الماجستير والدكتوراه في الاحصاء من كلية لندن للاقتصاد.
    اُصدرت لها اربعة روايات:
  • المترجمة
  • حارة المَغْنى
  • كرم الأعداء
    اما المجموعات القصصية :
    أضواء ملونة الوطن مكان آخر ، ومتاهة كل صيف (2017).
    كما قامت بكتابة مسرحيتان هما:
    أسد الشيشان والحياة الخفية.
  • تنقلت وعاشت في العديد من الدول الامر الذي كان له أثراً كبيراً على إتجاه كتاباتها المليئة بالروحانيات وصعوبات الغربة والحنين إلى الوطن .
  • الغربة والدين وصدام الحضارات وإختلاف الثقافات هو الرابط الذي يجمع بين رواياتها التي لاقت إعجاب الكثير من النقاد في أنحاء العالم حيث قدمت من خلال أعمالها نماذج لشخصيات سودانية تعيش معضلة إختلاف الثقافات والاديان وسلطت الضوء على قضية الهوية والهجرة والتأقلم والصورة النمطية المشوهة التي يعكسها الإعلام البريطاني عن السودان .
    -1999م أصدرت أولى رواياتها (المترجمة ) والتي تحكي عن قصة ارملة سودانية شابة تعيش في بريطانية وتجمعها قصة حب مع استاذ إسكتلندي متخصص في الدراسات الاسلامية والعربية.
  • صنفت صحيفة (نيويورك تايمز) الرواية ضمن قائمتها السنوية لأبرز 100 كتاب في العام 2006م ووصلت الرواية إلى قائمة الترشيحات النهائية لجائزة (سولتير) في إسكتلندا.
  • رواية ( حارة المغنى) مستوحاة عن حياة عمها الشاعر السوداني (حسن ابو العلا) حيث دمجت ببراعة بين خيال الرواية والسيرة الذاتية لحياة الشاعر .
  • تميزت روايتها بالواقعية التي اظهرت من خلالها التناقضات والصراعات الداخلية التي يعيشها السودانيون بالخارج بإسلوب سردي شيق يُعبر عن تحولات المشاعر والهوه الثقافية بين المجتمعات لشخصيات قد يجمعها الحب لكن تقف الإختلافات الثقافية والدينية عقبة بينهم.
  • إستطاعت أن تقدم صورة مختلفة عن المرأة المسلمة باستقلاليها وقوتها ونجاحها من خلال شخصيات رواياتها كما نقلت أحداث تاريخية عن السودان بإسلوب وصفي ممتع للقراءة .
    أهم الترشحات والجوائز التي حازت عليها :
  • 2000م حصلت على جائزة (كين) العالمية للأدب الافريقي عن قصتها (المتحف- The Museum) ضمن مجموعتها القصصية (أضواء ملونة) التي وصلت إلى القائمة القصيرة لجائزة ماكميلان- سيلفر بن.
  • 2011 رُشحت روايتها (حارة المغنى) لنيل جائزة أفضل كتاب في اسكتلندا و إدراجها في القائمة القصيرة لجائزة (الكمونولث) .
  • تم ترشيح رواياتها (حارة المغنى) (المترجمة) و(المنارة) لجائزتي أورنج للرواية وجائزة ايمباك دبلن الأدبية.
  • تم إدراج مجموعتها القصصية (أضواء ملونة ) ضمن مشروع (على رفّ مكتبة المسافر الإسلامي) هذه المجموعة تتضمن 25 كتاباً للتعريف بالإرث الثقافي الإسلامي .
  • بمعالجة درامية تم نشر عدد من قصص ومسرحيات الكاتبة على شكل حلقات في إذاعة الـ BBC البريطانية وإدراج بعض أعمالها في برامج تعليمية وثقافية مدعومة من قبل المجلس الثقافي البريطاني، ووكالة الدعم الوطني الإنساني في الولايات المتحدة.
    -مستقرة حاليا في إسكتلندا من زوجها وإبنيها .

التعليقات مغلقة.