فأنا المناضلة الشريفة والعفيفة فاطمة

محاولة في رثاء الراحلة المقيمة المناضلة فاطمة السمحة

  • 15 أغسطس 2017
  • لا توجد تعليقات

د. الفاتح عمر السيد

كنداكة صرخت بوجه الصمت تهتف من أنا..

همست بأذن رفيقة ان لا ركون الى الخنوع

ولا حياة مع الخنا

فال(النون)..تحفزنا لنصرخ في جموع الناس ..إنا هاهنا

ان النساء يلدن من يمحو وجود (النون)..اعلى القائمة

كيف الملوك اذا أتوا؟..وبأي سحر صارت الدنيا أساسا قائمة

إن النساء كمثلهن من الخلوق..يجئن من صلب الرجال

لكن لا خلق بلا رحم يكون..فذاك من ضرب المحال

إما شراكتنا بعدل أو لتنكسر النصال على النصال

فعلام تضطهد النساء وكيف تمتهن الحقوق بمعطيات عاتمة

بل هكذا صدحت يمامتنا الفريدة فاطمة

***********
الحق يؤخذ بالنضال وبالصمود وبالكفاح

الحق لا يلغى بزجرة من يحرم كل شيء

للنساء..له مباح

لا ليس حقا أن تحرم حقنا ضمن الحياة وتستحل لنا النكاح

الحق أن نحيا ونخرج للمحافل والمدارس والمشافي في الصباح

الحق يعني أن أعيش وأن أكون مساهمة

لا أن اصنف عورة أو فاجرا أو مجرمة

فأنا المناضلة الشريفة والعفيفة فاطمة

أنا أكدس في المنازل والمطابخ و(الغسيل)

انا لست جارية تمزق عمرها وتكابد الليل الخرافي الطويل

للزوج للولدان للطفل الرضيع بلا كتاب أو دليل

كل الرجال لهم ثناء …..وللنساء اللائمة

صحت النساء من السبات إلى الحراك وقد هتفن لفاطمة

واستيقظت همم الرجال فانصتوا للصوت ثم تبينوا

لولا النساء لما أتوا…لولا النساء لما باسرتهم عنوا

لولا النساء لما تقدست الأمومة ..ما أجادوا ما بنوا

لولا النساء لما عرفنا كسبهم أو فضلهم أو ..من همو

***********
بنضالها وصمودهن جاء النصر زال الاحتلال

الخيل افلتت القيود تبخترت والجمع هب الى النضال

وسفينة الوعي المبكر أبحرت

في اليم قطعت المراسي والحبال

ربانها أيقونة الوطن المفدى فاطمة

تلك المسجى جسمها خلف البحار …وروحها لنا ملهمة

يا ابنة الأرض التي تبكيك دمعا واشياقا ودما

المجد لك والعز لك والفخر يا بنت الجميع اعاربا واعاجما

عودي إلى وطن برغم بلائه …سيضم جسدك رغم جور الأنظمة

التعليقات مغلقة.